الرئيسية / عيناي دائماً إلى الرب / انخطاف وظهور علامات صلب السيد المسيح على أحد أبناء الطائفة الدرزية في سوريا (فيديو)

انخطاف وظهور علامات صلب السيد المسيح على أحد أبناء الطائفة الدرزية في سوريا (فيديو)

السويداء – قرية الهيت
يتحدث  الاهالي في قرية الهيت التي تقع في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة السويداء السورية عن معجزة إلهية حدثت مع الشاب ناصر ابو خريس من الطائفة الدرزية الذي قام بدهن منزل سيده من القريه وعند رسمه لوحه للسيد المسيح ، دخل الشاب في حاله اختلاج وسبات يصل لساعات طويله. وبدأ يظهر على جسده شكل الصليب وندبات على يديه وقدميه مشابه تماما لما حصل للسيد المسيح عند الصلب. وقد شوهدت اللوحة التي رسمها ترشح نقاطاً من الزيت .

مجموعة كبيرة جداً من أهالي القرية والمناطق المجاورة ورجال الدين المسيحي والاسلامي قد توافدوا الى المنزل عند سماعهم بذلك، أضافة الى بعض الاطباء الذي يراقبون حالته الصحية والظواهر التي بدت عليه، حيث يقف العلم عاجزاً عن تفسيرها ، كما كانت هناك مجموعة من وسائل الاعلام المرئية والمقروءة والالكترونية لنقل هذا الحدث العظيم .

نقلا عن وسائل التواصل الاجتماعي

 مصدر آخر

حولت قرية الهيت في محافظة السويداء إلى مكان للحجيج بعد أن رشح الزيت من صورة للسيد المسيح قام برسمها الشاب “ناصر أبو خريس” الذي يعمل في طلي المنازل، ونهار الاثنين غاب عن الوعي وادعى رؤيته للسيد المسيح وتلامذته والفردوس الموعود.

وفي التفاصيل من موقع الحدث الذي غص بآلاف الناس الآتية للتأكد من حالة الشاب بعد أن ظهرت على جسده علامات الصلب، والحصول على الزيت الذي يشفي المرضى، قالت السيدة “مها البردويل” القاطنة في المنزل الذي حصلت به الحادثة: يوم الجمعة الماضي انتهى ناصر من رسم صورة السيد المسيح على الجدار بعد أن طلب رسمها مدعياً أن السيد المسيح زاره لثلاث أيام متتالية، وعندما أتاه راعي الكنيسة بالصور رسم ما كان في رأسه، وعندما جفت اللوحة لاحظ ناصر أن هناك من عبث بها فاشتكى من ذلك، ولكن هذا العبث كان زيتاً يرشح من الصورة، فكتم أهلي الأمر أياماً، ولكن الزيت لم يتوقف عن الرشح، غير أن الحالة تطورت يوم الاثنين الماضي عندما مر ناصر من أمام الصورة وغاب عن الوعي لساعات، ولما استيقظ كان الصليب على صدره، وبدأ يقص ما حدث معه عندما رأي السيد المسيح والسيدة العذراء والرسل، وكذلك كان يشاهد أناساً في النار وذكر أسماء من عرفهم ووصف مشاهد من النار والفردوس بتفاصيل مدهشة، وكذلك كان يوم الثلاثاء حافلاً عندما انخطف منذ الصباح حتى المساء مع ظهور علامات الصلب على قدميه ورجليه وعلامات الإكليل على رأسه، وبدأ الزيت يرشح من جسده، وخاصة من الرأس بشكل كثيف وأمام الناس الذين زاروه للتأكد من حالته والحصول على الزيت.

أما الدكتور “وائل سلوم” الذي تابع حالة ناصر عن كثب وبزيارتين طويلتين قال: اتصل بي خادم كنيسة الهيت للحضور بشكل عاجل الذهاب إلى منزل الطبيب “مدين البردويل”، كان المريض مغشياً عليه، وتظهر عليه حركات اختلاجية، وشاهدت سحجة طولانية على شكل صليب، والثانية تحت الصليب مباشرة حيث ظهرت حديثاً، وهناك سحجات صغيرة بطول واحد سم في القدمين واليدين، وكذلك ظهر بباطن اليدين كتل ليفية.

كان غائب عن الوعي ولكن الضغط طبيعي ودقات القلب منتظمة، ونبضه ضمن الحد الطبيعي حتى لو كان سريعاً، ووجدت أنه لا داع لإسعافه، وكان يقول كلاماً كثيراً ويختمه بكلمات مثل (هللويا، طوبى، بتول).مع ملاحظة أن هناك تنفس نقول له تنفس بطني من الصعوبة تمثيله، ولاحظت مرور ساعات طويلة عليه ولم يتبول، وفي جبينه آثار خدوش بسيطة طولية لم تكن موجودة على جبينه عندما عاينته صباحاً».

ومن القصص التي نقلت عنه، قال الأستاذ المتقاعد ميشيل السهوي: في اليوم الأول رأى السيد المسيح يخرج من باب النور، وخرجت معه إمرأة تلبس الأبيض وتغطي شعرها وتحمل بيدها آنية لم يعرف ما فيها (ماء أو زيت)، فأمرها المسيح بمباركته فباركته وذهبت. وفي اليوم الثاني أخبره السيد المسيح أنه سيصلب معه، وبعد ما يقارب الست ساعات من الآلام ظهرت العلامات على جسده نتيجة الصلب. وقد شاهد المغارة صغيرة وقال كلمات على لسان السيد المسيح مثل الخراف ظلت ..ليتوبوا ويعودوا إلى ملكوت الله.

وشاهد المغارة أكبر والمسيح يقف مع تلاميذه جميعاً بما فيهم يهوذا الذي يقف معزولاً، وشاهد أشخاصاً يرتدون الأسود ويقومون بطعن المؤمنين بالحراب، فخاف كثيراً ولكن المسيح وضع يده عليه وطمأن قلبه، وقال أنت معي .. ولكن كم يهوذا بينكم .. لتعود الخراف إلى ملكوت الرب.

كيف يفسر رجال الدين هذه الظواهر؟
الأب عطا الله جبيل راعي كنيسة “الهيت” تحدث عن حالة الانخطاف الروحي للشاب “ناصر أبو خريس”، فقال: هي رسائل موجهة من السيد المسيح له كل المجد عن طريق شخص ما يختاره لكي يكون وسيطه إلى الناس، فالشاب “ناصر” من أهالي قرية الهيت، وهو من طائفة الموحدين وقريب من الله ويتمتع بسمعة جيدة بين الناس، هو عامل عادي. أخبرني أن صورة السيد المسيح جاءته على مدى ثلاثة أيام في الحلم، رسخت بذاكرته تماماً، وطلب مني إحضار صورة للسيد المسيح وهو على الصليب لكي يرسمها، لكنه قام برسم صورة مغايرة تماماً (على الرغم من أنه ليس فناناً)، وعندما سألته لماذا فعلت ذلك قال أنها الصورة التي يحفظها والتي رأها في الحلم. بعد خمسة أيام بدأت الصورة ترشح زيتاً، واستمرت حتى صباح يوم الأربعاء.

صباح الاثنين مر “ناصر” من أمام الصورة وسقط! وبدأ يدلي بأحاديث عن اجتماعه مع السيد المسيح وتلامذته، ونحن نقوم بتوثيق الكلام ومقارنته مع ما جاء بالكتب السماوية، وعندما يعود من حالة الانخطاف نقوم بالمقارنة مع ما شاهده، والموضوع ليس سراً أبداً وتشاهد كل الناس من كافة الطوائف وهي تستمع وتسجل الكلام وتخرج بعدها للحصول على الزيت الذي بدأ يرشح منه بكثرة.

كل الأحاديث التي قالها على لسان السيد المسيح تدعو للسلام والمحبة والعودة إلى الله.
لقد وضع السيد المسيح يده على صدر ناصر وتبسم وتركه ودخل إلى بوابة النور، وعندما استيقظ من النوم كان الصليب موشوماً على صدره، وصباح الثلاثاء طلب منه تحمل آلام الصلب معه، وظهرت علامات المسامير في قدميه ورجليه، وأكليل الشوك على رأسه، والحربة في صدره، كانت حركاته تشبه السيد المسيح وهو على الصليب من آلام وحركة القدمين، وقد تلفظ أمامي بكلمة أجنبية واحدة لم أستطع ترجمتها. في كل مفهومنا اللاهوتي لا نستطيع أن نعرف متى تنتهي حالة الانخطاف لأنها ربانية، نحنا نقوم بالصلاة وبالإجراءات المعتادة وتحصينه طبياً.

عن shaamtimes.net- وكالات

ليتمجد اسم الرب


لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

(إنجيل يوحنا 3: 16)

 

 

أعجبني(11)لم يعجبني(2)

شاهد أيضاً

تعليق الاب مكاري يونان على تفجيرات الكنيسة البطرسية

كلام الانبا مكاري جاء تعليقا على مظاهرات بعض المسيحيين بعد العملية الارهابية التي طالت الكنيسة ...

أضف تعليقاً

التعليقات التي تنشر في قنشرين تعبّر عن رأي كاتبها شخصياً

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>