الرئيسية / قال المعترض / قال المعترض: تدعون أنّ المسيح قام من الأموات، هل من أدلة تثبت صحة ذلك؟

قال المعترض: تدعون أنّ المسيح قام من الأموات، هل من أدلة تثبت صحة ذلك؟

تُشكل قيامة الرب يسوع المسيح من الموت أحد أعمدة الإيمان المسيحي ومن دونها يفقد هذا الإيمان معناه ويحيد عن هدفه وهو خلاص الانسان الذي أنجزه المسيح بموته على الصليب غالباً الموت بالقيامة .

وحيث أنّ كثيرين ينكرون قيامة المسيح بشكل أو بآخر، نقدم في هذه المقالة الأدلة الدامغة على صحة قيامة المسيح التي استعرضها اللاهوتي “جوش ماكدويل” في كتابه “برهان جديد يتطلب قرار” .

يؤمن المسيحيون أن قيامة الرب يسوع المسيح من الموت حقيقة دامغة لا شك ولا ريب فيها، ومن دون القيامة لا معنى للإيمان المسيحي بل يصبح باطلاً، حيث نقرأ في الانجيل المقدّس رسالة كورنثوس الأولى 15: 14. وبقراءة متأنية في الانجيل المقدّس نتبيّن منه بالدليل والبرهان أن المسيح قام من الموت:

موت المسيح (يشهد على القيامة)
اقرأ مرقس 15: 22 – 39.
يقول إ. هـ. داي: «يؤكِّد القدِّيس مرقس على تعجُّب بيلاطس عند سماعه بموت المسيح سريعاً، ولم يسمح بإنزال الجسد عن الصّليب إلاّ بعد التّأكُّد من ذلك بسؤال قائد المئة. ولم تكُن مظاهر الموت غريبة على الجنود الرّومان، فكان موت الصّليب شيئاً مألوفاً بالنّسبة لهُم» (Day, ER, 46- 48).

طلب بيلاطس التّحقُّق من موت المسيح. ويعلِّق “جرين” على هذا قائلاً: «أتى أربعة من العسكر لفحص المصلوب قبل أن يُسمح ليوسف الرّامي صديقه بأن يأخذ الجسد ليدفنه». (Green, MA, 32).

ويقول “جرين” عن هؤلاء الأربعة المتخصِّصين في فحص موت المصلوب: «كان بمقدورهم تمييز الشّخص الميِّت، كما أنّ قائدهم كان قد سمع صرخة الموت بنفسه من المصلوب وأبلغ بيلاطس البنطي الوالي بذلك». مرقس 15: 39 – 44.

(Green, MA, 32- 33).
ويقول “چون ستوت”: «اندهش بيلاطس حقّاً من موت يسوع سريعاً، ولكنّه تأكّد من ذلك بسؤال قائد المئة فسمح ليوسف بإنزال الجسد عن الصّليب». (Stott, BC, 49).

 القبر الفارغ (يشهد على القيامة)
يشير “ولبر م. سميث” إلى أنّ كلمة «قبر» قد وردت اثنتين وثلاثين مرّة في روايات الأناجيل الأربعة عن القيامة». (Smith, IFET, 38).
ويتساءل “ج أندرسون” المحامي والأستاذ المُتخصِّص في القوانين الشّرقيّة بجامعة لندن قائلاً:

«هل لاحظتَ كيف أنّ أدلّة تواجُد القبر فارغاً كُتِبَتْ جميعاً في الأناجيل؟ لقد كُتبَتْ لتُعطي المجتمع المسيحي كلّ الحقائق التي يريدون معرفتها. في المواعظ المُلقاة على كافّة غير المؤمنين، كما هو واضح في سفر أعمال الرّسل، يلاحَظ أنّ هناك تأكيد مستمرّ على حقيقة القيامة، إلاّ أنّه ليس هناك أدنى إشارة عن القبر الفارغ. لكن لماذا حدث هذا؟ بالنّسبة لي ليس هناك سوى ردّ واحد: ليس هناك مُبرِّر واحد لإثارة موضوع القبر الفارغ. فالجميع سواء الأصدقاء أو الأعداء يعلمون أنّه كان فارغاً، والأسئلة التي تستحقّ أن تُناقَش هي لماذا كان القبر فارغاً، وعلى ماذا يبرهن ذلك؟». (Anderson, CWH,4-9)
وفي كتابات أُخرى يقول “أندرسون”:

القبر الفارغ يظهر أمامنا كصخرة قويّة، وكعنصر أساسي ومهمّ في موضوع القيامة. ولنفترض أنّ القبر لم يكُن فارغاً، كما يدَّعي البعض فإنّ هذا يُعتَبر قولاً سخيفاً. فالحقيقة التّاريخيّة تدُلُّنا على أنّ الرّسل منذ البدايات الأولى غيرّوا إيمان العديد من الأشخاص في أورشليم، بالرّغم من عداوة هؤلاء المعروفة، وذلك بنشر الأخبار المُفرِحة بأنّ يسوع قد قام من القبر – وفعلوا ذلك بأن ذهبوا في رحلة قصيرة إلى القبر. وكان في استطاعة أيِّ مُستَمعٍ لهُم أن يقوم بزيارة قصيرة أثناء فترة الغداء، أليس هذا كافياً ليتأكّدوا أنّ القبر فارغ أو أنّ جسده مازال باقياً في قبر يوسف الرّامي مُعرَّضاً للتّحلُّل؟ وهل يمكن لعدد كبير من الكهنة والفرّيسيّين المتعصّبين أن يتأثّروا بحقيقة قيامة يسوع من الأموات بينما في حقيقة الأمر لم تحدث أيّة قيامة. (Anderson, CWH,95,96)

الأكفان (تشهد على القيامة)
في السّرد التّالي، يوضِّح لنا القدّيس يوحنّا اللاهوتي معنى تواجُد الأكفان كدليل على قيامة يسوع، فنقرأ في إنجيل يوحنّا 20: 3 – 9.

علَّقَ “أ. هـ. داي” على رواية يوحنّا قائلاً:

«إنّ ما رآه يوحنّا ولاحَظَه، فيه الدّليل القاطع والمُقنِع ليس كشاهدِ عَيانٍ بل لمُلاحظٍ دقيقٍ… فَرَكْض التّلميذان، وتتابُعَ وصولهما للقبر، وكيفيّة دخولهما وانحناء يوحنّا الذي أخذ ينظر من خلال الباب المنخفض ورؤيته للأكفان في مكانها، وكان بطرس أكثر منه شجاعة وسبقه في الدّخول- والكلمة اليونانيّة التي استُخدِمت في وصف بطرس تعني أنّه (نظر) الأكفان، وقد تحمِل  أيضاً في معناها أنّه فحص الأمر مَليَّاً وبكلّ دِقّة، ووَصْف أماكن تواجُد الملابس والمنديل، وهو وَصْف دقيق مُختار في ألفاظه، ثمّ دخول يوحنّا تالياً، والإيمان الذي اكتنفه عندما رأى الأكفان، هذه الأمور جميعاً تعني أنّه (نظر) وأنّ ذاكرته مازالت ترسُم له المنظر كما شاهده، وأنّ رؤيته للقبر الفارغ والملابس المهجورة كانت نقطة فارقة في إيمانه ثمّ في كلّ حياته بعد ذلك.(Day, ER, 16-17)

الخَتم (يشهد على القيامة)

يعلِّق “أ.ت. روبرتسون”: «كان الخَتم يوضَع في حضور الجنود الرّومانيّين الذين خُصِّصوا لحراسة الشّعار الرّوماني الذي يمثِّل قوّة ونفوذ روما».
يقول “د. د. هدون”: «لا يمكن فتح الباب بدون كسر الخَتم، وهذا يمثِّل جريمة شنعاء في حقّ مالك الخَتم». لقد انكسر الخَتم عندما تدحرَج الحجر، والشّخص أو الأشخاص الذين لا يتجرّأون على كسر الخَتم سوف يكونون مسئولين أمام الحاكم المحلّي ووكلائه. في الحقيقة كان كسر الخَتم الرّوماني في زمن قيامة المسيح أمراً يخشاه الجميع.

الحُرّاس الرّومانيّون (يشهدون على القيامة)

عندما نتطرّق لموضوع «الحارس الرّوماني»، يجب علينا أن نلجأ إلى قاموس الآثار اليونانيّة والرّومانيّة الذي ألَّفه الدّكتور “وليم سيمث” حيث يعطينا معلومات متعدِّدة، فالشّرذمة (تقسيم فرعي من الجيش الرّوماني) تتكوّن من 60 أو 120 جنديّاً «مُجهزّين تماماً… ومُلحَقين بفِرقة معيّنة وهي.. مجموعتان من الحرّاس.. تتكون كلّ مجموعة من أربعة رجال مُخصَّصين للحراسة، بعضهم يقف أمام الخيمة والبعض الآخر خلفها بين الخيول. ونلاحظ هنا أنّ مجموعة الحَرَس تتكوّن دائماً من أربعة أفراد.. يُعيَّن واحد منهم كحارس، أمّا الباقون فإنّهم يتمتّعون بنوع معيّن من الرّاحة، لكنّهم يجب أن يكونوا على أهبة الاستعداد عند صدور أوّل إشارة لوجود خطر وشيك».(Smith, William, DGRA,250-51)

ويخبرنا “توماس ثوربورن” أنّ الجنود القائمين بالحراسة كانوا في مأزق حقيقي بعد أن تزحزح الحجر من مكانه وانكسر الخَتم، إنّهم معرَّضون الآن للمحاكمة العسكريّة: «لا يمكن للجنود أن يدَّعوا بأنّهم كانوا نائمين، لأنّهم يعلمون أنّ عقوبة النّوم أثناء الحراسة عقابها الوحيد هو الموت، وهي عقاب تكرّر حدوثه».

 ظهورات المسيح في حياة الأفراد (تشهد على القيامة)
1. لمريم المجدليّة: مرقس 16: 9، ويوحنّا 20: 14.

2. للنّساء العائدات من القبر: متّى 28: 9 و10.

3. لبطرس في وقت متأخِّر من النّهار: لوقا 24: 34، ورسالة كورنثوس الأولى 15: 5.

4. لتلميذَي عِمواس: لوقا 24: 13 – 33.

5. للتّلاميذ بدون توما: لوقا 24: 36 – 43، ويوحنّا 20: 19 – 24.

6. للتّلاميذ ومعهم توما: يوحنّا 20: 26 – 29.

7. للسّبعة وهم بجوار بحيرة طبريّة: يوحنّا 21: 1 – 23.

8. لخمسمائة شخص بالإضافة إلى المؤمنين فوق جبل الجليل: رسالة كورنثوس الأولى 15: 6.

9. ليعقوب: رسالة كورنثوس الأولى 15: 7.
10. للأحد عشر رسولاً: متّى 28: 16 – 20، و{ref مرقس 16: 14 – 20| 14أَخِيرًا ظَهَرَ لِلأَحَدَ عَشَرَ وَهُمْ مُتَّكِئُونَ، وَوَبَّخَ عَدَمَ إِيمَانِهِمْ وَقَسَاوَةَ قُلُوبِهِمْ، لأَنَّهُمْ لَمْ يُصَدِّقُوا الَّذِينَ نَظَرُوهُ قَدْ قَامَ. 15وَقَالَ لَهُمُ:«اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا. 16مَنْ آمَنَ وَاعْتَمَدَ خَلَصَ، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ يُدَنْ. 17وَهذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي، وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ. 18يَحْمِلُونَ حَيَّاتٍ، وَإِنْ شَرِبُوا شَيْئًا مُمِيتًا لاَ يَضُرُّهُمْ، وَيَضَعُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَى الْمَرْضَى فَيَبْرَأُونَ».

19ثُمَّ إِنَّ الرَّبَّ بَعْدَمَا كَلَّمَهُمُ ارْتَفَعَ إِلَى السَّمَاءِ، وَجَلَسَ عَنْ يَمِينِ اللهِ. 20وَأَمَّا هُمْ فَخَرَجُوا وَكَرَزُوا فِي كُلِّ مَكَانٍ، وَالرَّبُّ يَعْمَلُ مَعَهُمْ وَيُثَبِّتُ الْكَلاَمَ بِالآيَاتِ التَّابِعَةِ. آمِينَ}، و
لوقا 24: 33 – 52، وأعمال الرّسُل 1: 3 – 12.

11- في الصّعود: أعمال الرّسُل 1: 3 – 12.

12- لبولس: أعمال الرّسُل 9: 3 – 6، ورسالة كورنثوس الأولى 15: 8.

13- لاسطفانوس: أعمال الرّسُل 7: 55.
14. لبولس وهو في الهيكل: أعمال الرّسُل 22: 17 – 21، وأعمال الرّسُل 23: 11.
15. ليوحنّا وهو في جزيرة بطمس: رؤيا يوحنّا 1: 10 – 19.

لقد تأسّست الكنيسة على موضوع القيامة، ودَحْضُ هذه القيامة كان كفيلاً بتدمير كلّ الحركة المسيحيّة. مع ذلك، وبدلاً من تقديم الدّليل المُضاد، خلال القرن الأوّل، ثمّ تهديد المسيحيّين واضطهادهم بالجلْد والضّرب والقتل بسبب إيمانهم هذا، كان من السّهل جدّاً عليهم أن يُخرِسوهم وذلك بإبراز جسد يسوع. لكن هذا لم يحدث أبداً.

وكما عبَّر عن ذلك “چون ستوت” أفضل تعبير عندما كتب: «كان صمت أعداء المسيح هو الدّليل البارع عن القيامة التي شهد بها التلاميذ».(Stott,BC,51)

والآن صديقي ما رأيك في كلّ هذه الأدلّة، هل لازلت لا تصدِّق حقيقة القيامة!!؟؟.

maarifa.org

أعجبني(9)لم يعجبني(0)

شاهد أيضاً

قال المعترض: الله غير قادر على منع الشر (فيديو)

أعجبني(3)لم يعجبني(1)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *