اليوم هو الخميس أغسطس 28, 2014 1:00 am
 
 
 
 

جميع الأوقات تستخدم GMT




إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 8 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: ما هو الفرق بين الإنصات والاستماع
مشاركةمرسل: الخميس نوفمبر 26, 2009 9:53 pm 
غير متصل
مشرف عام

اشترك في: الجمعة سبتمبر 17, 2004 7:55 pm
مشاركات: 4708
مكان: syria
+++

ما هو الفرق بين الإنصات والاستماع:

صورة

الإنصات: هو التركيز العميق فيما يقوله المتحدث وسط خضوع تام لكافة الجوارح، بعيداً عن التصنع والتكلف.

أما الاستماع أو السماع فهو التقاط الأذن لحديث ما سواء بقصد أو من غير قصد السامع.

ويمكن تعريف الاستماع على أنه( أخذ معلومات من المتحدثين أو من أنفسنا مع الحرص على لعب دور الحكم).

هناك فرق كبير بين الإنصات و الاستماع، فالاستماع قد يكون بالصدفة أو من غير قصد، فقد تمر بأحد الشوارع فتسمع صوت عربة قطار مسرعة، أو أحداً يناديك صدفة، أو طفلاً يبكي. و التركيز العميق قد لا يتوافر هنا، فالاستماع إلى المذياع أثناء قيادة السيارة أو في مقهى هو ما نقصده بالاستماع.

أما الإنصات فهو عزل كامل للمؤثرات المحيطة بنا، رغبة في التركيز في ما سيقوله المتحدث، للتفاعل الجدي معه. والإنصات كما يصفه الإمام الرازي في مختار الصحاح هو ( السكوت و الاستماع ).

الاستماع هو الصورة الكبرى و الإنصات هو الجزء الذي نقصده في هذه الصورة ..

صورة


أنواع الإنصات

صورة

يرى ستيفن كوفي أحد أشهر رواد علم الإدارة في العالم في كتابه ( العادات السبع للأشخاص المؤثرين )، أن هناك أربعة أنواع رئيسية من الإنصات و هي :

1) الإنصات السلبي

و هو تجاهل ما يقوله الشخص كلياً وهو أسوأ الأنواع على الإطلاق.

2) الإنصات المصطنع

و هو تصنع الإنصات أو متابعة المتحدث و ذلك بترديد عبارات (نعم ..نعم ) مثلاً لمحاولة إيهام المتحدث بجدية الإنصات .

3) الإنصات الاختياري (الانتقائي)

و هو سماع ما تريد سماعه فقط . و هذا النوع يتضح عند محاولة بعضنا الإنصات للأطفال الصغار.

4) الإنصات الفعلي (الصادق)

و هو باختصار الإنصات بنية جادة و صادقة للفهم من دون التفكير في الرد على الكلام المسموع، و هو الإنصات بقصد فهم الموضوع من منظار المتحدث و ليس المنصت.

و هذا الإنصات الفعلي هو أهم أنواع الإنصات ، لأنه يعين المنصت على التعرف على الموضوع أو المشكلة من وجهة نظر المتحدث من دون خلطها مع تخميناته أو مع تجاربه السابقة في الموضوع، الأمر الذي يكون فيه إبداء رأي السامع مبنياً على معلومات واقعية. بعبارة أخرى: الإنصات الفعلي هو الغوص داخل عقل و قلب المتحدث. وهكذا نجد أن الإنصات من أهم مزايا الناجحين, فهو الطريق الممهد لنا لكي نصل إلى قلوب الآخرين.

يتبع .........

...




_________________
صورة

هذا التوقــيع من تصميم الاخـت تـوتا مشكــورة

*************************


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي إرسال بريد  
 
 عنوان المشاركة: Re: ما هو الفرق بين الإنصات والاستماع
مشاركةمرسل: الجمعة نوفمبر 27, 2009 7:03 pm 
غير متصل
مشرف إداري
صورة العضو

اشترك في: الجمعة مايو 23, 2008 4:22 pm
مشاركات: 4890
مكان: السويد
عزيزي اشور
اشكرك على تعريفنا الفرق بينهما
على فكرة في الماضي كنت قليلة الانصات بعكس اليوم
واهم الانواع بدون منازع النوع 4
متابعين الجزء الثاني
اعز الناس
:qenshrin_flower:

_________________
صورة
صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ما هو الفرق بين الإنصات والاستماع
مشاركةمرسل: الجمعة نوفمبر 27, 2009 9:35 pm 
غير متصل
قنشريني ماسي
صورة العضو

اشترك في: الأحد مايو 01, 2005 1:04 pm
مشاركات: 2686
مكان: كندا
موضوع رائع أخ أشور ..وخصوصا عرضك لأنواع الأنصات وبتعرف أخي أشور أحيانا نحنا من دون ما نشعر منطبق كل الأنواع كل حسب الشخص يللي عم نحكي معه ..
بانتظار البقية لك مني ألف تحية
رولا

_________________
God, grant me the serenity to accept the things I cannot change, the courage to change the things I can, and the wisdom to know the difference



صورةسعيد وحده ذلك الأنسان الذي يحيا يومه ويمكنه القول بثقة: "أيها الغد فلتفعل ما يحلو لك , فقد عشت يومي "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ما هو الفرق بين الإنصات والاستماع
مشاركةمرسل: السبت نوفمبر 28, 2009 12:44 pm 
غير متصل
مشرف عام

اشترك في: الجمعة سبتمبر 17, 2004 7:55 pm
مشاركات: 4708
مكان: syria
+++

الأختين الغاليتين
اعز الناس ....
رولا

حفظكم الله
اشكركما جداً من القلب على الاهتمام وعلى المشاركة والاهتمام
وجودكم اسعدني جداً .

*******************************************

نتابع ما بدأنا به ..

تكلمنا اعلاه عن انواع الانصات
وسوف نتناول الآن

................ " الطرق الكفيلة بجعل الآخرين ينصتون إلينا " ...........

صورة



هناك ثماني طرق تجعل الآخرين ينصتون إليك:

1_ وضوح هدف الحديث :

عدم وضوح هدف المتحدث من كلامه قد يؤدي إلى انصراف المستمعين عن حديثه ، بطريقة أو بأخرى، وستكون مهمة المنصت بالتعرف على الهدف مستحيلة ، إذا كان المتحدث نفسه لا يعرف عما يتحدث.

عدم وضوح الهدف ، ربما يولد فهماً مغلوطاً لدى المستمع و مثال ذلك : عندما يناديك شخص ما و أنت على وشك القيام من المجلس و يقول :" أريد معرفة رأيك في موضوع معين ". من دون أن يوضح ماذا يريد وما هو هدفه من السؤال ، فإن ذلك يؤدي إلى شعورك بالملل ومن ثم شرودك عن حديثه .

صورة

2_ حركات العين :

توزيع النظر أثناء الحديث يشحذ انتباه المستمعين، لذا ينصح بإمعان النظر فيمن تشعر بأنه قد شرد ذهنه قليلاً، فذلك من شأنه أن يعيده إلى تركيزه السابق إليك. ولقد أثبتت الدراسات العلمية أن حركة العينين الانتقالية للمتحدث أفضل وسيلة لإظهار التفاعل مع المستمعين, يقول السيد Chollar من مقال (In the Of an Eye ) بمجلة (Psychology Today) مارس1988 ( إن زيادة الرمش بالعين قد يعني أن المستمع يمر في مرحلة ضغط نفسي أو جسماني مثل القلق و الغضب أو الملل ) أما انخفاض معدل الرمش بالعين فيرى أنه : ( يشير أحياناً إلى أن المنصت في حاجة إلى مزيد من المعلومات أو أنه ينصت إلى شيء يحتاج إلى تركيز عيني أكبر) بما أن التجربة خير برهان ، لاحظ حركة رموش عيني من نمتدحه كيف تتوقف عن الحركة بطريقة توحي إلينا برغبته بالمزيد من الإطراء أو المدح جرب و لاحظ الفرق.

صورة

3_ الحديث المقبول و السهل الفهم :

التحدث بطريقة مقبولة و سهلة الفهم للآخرين تؤدي إلى إنصاتهم بشكل أفضل. والشخصيات التي تتمتع بتلك الصفة غالباً ما تجدها محببة إلى الناس. مثال: مخاطبة أطفال الابتدائية بلغة عالية الأسلوب قد تعيق استماعهم و أحياناً كثيرة فهمهم و من ثم انصرافهم عن الحديث.

صورة

4_ استخدام المستمع كمثال:

تخيل لو أنك سمعت اسمك أثناء حديث جانبي لاثنين في طرف المجلس ..ماذا ستفعل ؟ لا شك أن فضولك سيدفعك إلى الالتفات التلقائي لمعرفة ما يقال عنك . تلك الاستجابة الفطرية عند سماع الاسم يجب أن تستغل لشد انتباه من يراد جرهم إلى حديث ما ، فاستخدام المستمع كمثال أثناء الحديث هو بمثابة ضوء أحمر لامع لشد انتباهه. وأغرب ما في هذه الفطرة أنها تجذب انتباهك حتى لو نطق اسمك بلغة غير لغتك الأصلية كالإنجليزية مثلاً و لزيادة الانتباه يفضل أن يرافق المناداة بالاسم، الإشارة باليد أو الاكتفاء بالنظر المباشر إلى العين بعد إدارة كامل الجسم إلى الشخص المعني فذلك يزيد التفاعل . مثال: أن تقول خالد يهوى ركوب السفن الشراعية..) وتلتفت إليه بكامل جسمك، أما إذا كنت واقفاً فتقدم خطوة أو خطوتين نحوه لتسترعي انتباهه أكثر هذه الطريقة تجذب شاردي الذهن إلى الحديث ، و هي طريقة مهذبة لإنهاء الأحاديث الجانبية و تحويل إنصاتهم إلى ما يقوله المتحدث .

صورة

5-البدء بذكر الحقائق والقصص.

إن ذكر الحقائق و القصص في بداية الحديث يجذب الانتباه ، فعندما تتعالى الأصوات في نقاش حاد عن (سبب الأمية في الدول العربية) مثلاً.. تكون أفضل طريقة لجذب الانتباه هي أن تقول : هل تعلمون أن الأمية قد انخفضت إلى نسبة كذا في عام كذا حسب آخر تقرير رسمي نشر مؤخراً ؟ ستجد أن الرؤوس اشرأبت إليك لمعرفة المزيد و هنا يأتي دورك في مدهم بجمل سريعة و قصيرة من الحقائق لضمان المحافظة على انتباه المستمعين و من ثم دفعهم إلى إنصات أكثر جدية .

وثمة أساليب أخرى تجذب الانتباه مثل: )قال لي والدي مرة ..و أذكر حكمة معينة عن الموضوع ) أو أقول ( عندما كنت صغيراً قال لي المدرس ....كذا) أو ( أنا حدث لي موقف مشابه مضحك و هو (...) .تلك الجمل و غيرها تعد مدخلاً جيداً لجذب انتباه المستمعين .

صورة

6_ إعادة الجمل أو الأفكار:

يؤدي إعادة بعض جمل أو أفكار المتحدثين إلى تفاعل أكثر من قبل المستمعين مع ما تقول مثال ذلك أن تقول : ( أنا أتفق مع نقطة محمد ...) أو (أعجبتني نقطة خالد ) فالجملة الأخيرة لا تشد خالداً فقط , بل الآخرين الذين سيكونون أكثر فضولاً لمعرفة ما الذي أعجبك في نقطة خالد : ما تعيده من جمل ليس معناه تسليمك أو اتفاقك معها ، و لكنه أحد الأساليب المعينة على الإنصات الإيجابي .

صورة

7_ تشجيع الآخرين على المشاركة :

إن تشجيع المستمعين على مشاركتك الحديث يجعلهم أكثر تفاعلاً مع ما تقول ، ممن تتجاهلهم . والتشجيع يكون بتوجيه أسئلة للمستمعين للتأكد من متابعتهم لحديثك، كأن تقول: (...كيف ترى ذلك يا أحمد ؟) ( هل تتفق معي أم لا ..) حتى و لو كانوا غافلين عما تقول ، فإن سؤالك سيعيد إليهم أهميتهم و يوجههم إلى الإنصات إليك .

مثال آخر على تشجيع المستمعين للتفاعل معك هو تشجيعهم على تزويدك بأفكار إضافية أو اقتراحات، فتسأل: ( هل من تعليق ؟) هل لديك وجهة نظر أخرى ؟ (و يؤدي إعطاؤك المستمع الفرصة الكافية للتعليق على ما تقوله أن يجعله يقظاً و متابعاً) .

صورة

8_ استخدام الأيدي :

استخدام الأيدي بمهارة هو أحد أسباب شدة انتباه المستمعين، فتخيل أن شخصاً يحدثك عن ارتفاع منسوب المياه لنهر أو بحيرة زارها و قد كان جالساً فنهض إلى أعلى ووقف على كرسي رافعاً إحدى يديه ليشرح ارتفاع الماء ستغفل عنه ؟ أليس ذلك أسلوباً جذاباً للإنصات يحتاجه كثير منا ؟

صورة

يتبع ..............

وسنتناول في المرة القادمة
" العوائق بين المنصت و المتحدث "

...............


_________________
صورة

هذا التوقــيع من تصميم الاخـت تـوتا مشكــورة

*************************


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي إرسال بريد  
 
 عنوان المشاركة: Re: ما هو الفرق بين الإنصات والاستماع
مشاركةمرسل: السبت نوفمبر 28, 2009 8:43 pm 
غير متصل
مشرف إداري
صورة العضو

اشترك في: الأربعاء مارس 28, 2007 6:58 am
مشاركات: 7049
ممتع كتير الموضوع اخي اشور

متل ماقالت رولا بقصد او دون قصد نستعمل الانواع الاربعة للأنصات..
شرح واضح كتير وانا بانتظار تكملة الموضوع

شكرا الك :Hello1l: :qenshrin_flower:

_________________

لا ادري كيـــــــــــــف لكــن أعلــم أنه يســتجيب
أرفـــــع شـــكواي اليه وهـــو لا شـــك يــــجيب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ما هو الفرق بين الإنصات والاستماع
مشاركةمرسل: الأحد نوفمبر 29, 2009 12:55 am 
غير متصل
مشرف إداري
صورة العضو

اشترك في: الأحد سبتمبر 24, 2006 7:02 pm
مشاركات: 12433
في فرق كتيرر بين كل قسم وكل كلمة اخي اشور
ذكرتني لما بيحكو معي الشعبوبقدمولي حديث بكون في سرعة غريبة في الفظ وما بكون فهمانة شي بقوله
نعم نعم نعم حتي ما اخجل
عن جد مووضع رائع اخي اشور
شكرا ويسلمو ايدك
محبتي

_________________
صورة

2014


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ما هو الفرق بين الإنصات والاستماع
مشاركةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2009 4:41 pm 
غير متصل
مشرف عام

اشترك في: الجمعة سبتمبر 17, 2004 7:55 pm
مشاركات: 4708
مكان: syria
+++

الاختين العزيزتين
nahren
قمر

شكراً لتواجدكما ومشاركتكما التي اسعدتني
***********************************



نكمل ما بدأنا به ..

تكلمنا اعلاه عن " الطرق الكفيلة بجعل الآخرين ينصتون إلينا "

وسوف نتناول الآن

" العوائق بين المنصت و المتحدث "

صورة

العوائق بين المنصت و المتحدث

العائق الأول: التحدث

التحدث هو أهم عوائق الإنصات و قد قيل: (من يتكلم أكثر يتعلم أقل و من ينصت أكثر يتعلم أكثر). و يظهر ذلك جلياً في حضور المحاضرات العامة أو الاجتماعات. فهناك ثلاثة أنواع من الحضور :

النوع الأول:ملتزم بالإنصات للمتحدث.

النوع الثاني:يتحدث إلى من بجانبه بين الفينة و الأخرى.

النوع الثالث:حاضر الجسم و شارد الذهن.

صورة

النوع الأول

وهو الذي يفضل الإنصات على التحدث لا شك في أنه يزداد معلومات مع مرور كل دقيقة حتى وإن كان الدرس مملاً أو لا يضيف جديداً إليه فإنه يعرف مع مرور الوقت شخصية المتحدث و ضحالة معلوماته على الأقل.

صورة

النوع الثاني

وهو الذي يتحدث إلى من جانبه فيصعب عليه أن يصل إلى مرحلة الأول و تركيزه لأنه منشغل، ومهما حاول لا ترقى كمية معلوماته إلى معلومات الأول.

صورة

النوع الثالث

وهو الشخص حاضر الجسم شارد الذهن, فستكون معلوماته أقل من نصيب الثاني و الأول بطبيعة الحال. فهو لاهٍ عما يقال لاستغراق ذهنه في موضوع آخر .

صورة

2. العائق الثاني:الانتقائية في الإنصاتألا تشعر أحياناً كثيرة أنك تنتقي ما تريد الإنصات إليه ؟إذا كانت الإجابة بنعم فأنت أحد الغالبية التي تتبع طريق الانتقائية في الإنصات الانتقائي.

الانتقائية في الإنصات إحدى السلبيات التي لا يعلنها كثير من الناس و يمارسونها معتقدين بإيجابيتها.

فإذا كنت تعتقد أن شرودك أثناء الحديث قد لا يشعر به محدثوك فأنت على خطأ ظاهر، فكثير من الناس يتمتعون بقوة ملاحظة غير عادية قد لا تبدو على وجودهم!

من الصعب على المرء أن يكسب شخصاً ما كأن يشتكي إليه حاجته وهو يستمع فقط إلى ما يريد من دون إعطاء الفرصة الكاملة له للتحدث عما يجول في خاطره .

إن الاعتراف بالعادة السيئة(و هي عدم الإنصات الإيجابي)هو بمثابة الخطوة الأولى في طريق التخلص منها. لذا يجب علينا أن نعترف و ألا نكابر بعاداتنا الانتقائية في الإنصات و التي تحول دون الاستفادة إلى الإنصات الإيجابي.

صورة

العائق الثالث: الحكم المسبق

لا تحكم على المتكلم قبل أن يكمل حديثه. بمعنى آخر لا تفترض مسبقاً أن فلاناً لن يأتي بجديد فهو كعادته يعشق التحدث و هو لا يقول شيئاً مهماً فتصد عنه. وعلاوة على أن الحكم المسبق عادة مذمومة فقد تفوتك فرصة الاستفادة من المعلومة التي قد تكون أنت في أمس الحاجة إليها، ولربما تكون سبباً في تغير حياتك.

صورة

العائق الرابع : سرعة العقل و اللسان

تشير الإحصائيات و تجارب الدورات التدريبية إلى أن معدل سرعة الكلمات التي ينطق بها الشخص هي200كلمة في الدقيقة بينما تتجاوز سرعة تفكير الدماغ معدل 850 كلمة في الدقيقة. وهو ما يؤكد أن التفاوت الكبير بين الاثنين يترك فرصة أكبر للمنصت أياً كان الموضوع أن يشرد ذهنه.


صورة


العائق الخامس :اختيار المكان و الزمان

إن الاختيار الخاطئ للزمان والمكان سوف يؤدي حتماً إلى ضياع الإنصات المطلوب . فمثلاً لماذا نتوقع إنصات شخص قد أخبرنا بأن صديقه ينتظره و هو في عجلة من أمره ؟!. بصراحة أغرب أسئلة أسمعها هي التي أسمعها في المصاعد. فتجد شخصاً قد ضغط على الدور الأول و هو في الأرضي و يسأل صديقاً قد لاقاه في المصعد عن رأيه في قانون سير جديد أو تحليله لسبب خسارة فريق رياضي أو ما شابه ذلك! مثال آخر، هو من يأتي إلى شخصين منهمكين إلى حديث جانبي بصوت منخفض ليهجم عليهم بالأسئلة طالباً رأيهم في موضوع معين، فكيف يريد هذا أن يستمعوا إليه.

صورة

العائق السادس: الغموض

ليس كل ما تقوله يفهمه المنصت فاختيار الكلمات أو العبارات يجب أن يتم بعناية فائقة، لأنه ليس كل منصت يتلقى ما تقول بنفس الفهم و الوضوح اللذين لديك بحكم بيئته و ثقافته .. و غيرها من عوامل.

صورة

العائق السابع : التحدث عن الذات:هل حدث أن رأيت نفسك محاطاً بإصرار المتحدث على التحدث عن ذاته و قصصه البطولية؟ إن التحدث عن ذاتنا هو أكثر ما نجيده، وهو يفسر إصرار بعضنا بقصد بغير قصد إلى حصر الحديث في ذلك الموضوع .

صورة

العائق الثامن : النظر إلى الساعة

رغم أنها حركة روتينية، إلا أن نظر المنصت إلى الساعة يشتت ذهن المتحدث. تلك الحركة تطلق الكثير من التساؤلات في ذهن من يتحدث حول مدى رغبة منصته في متابعة الإنصات . فالنظر إلى الساعة أثناء حديث شخص ما إليك سيفسر حتماً بأنك مللت أو أنك غير مستمتع بما يقال.لذا أفضل طريقة أن لا تنظر إلى ساعة معصمك بل انظر بشكل عابر إلى ساعة محدثك فذلك قد يوحي إليه بأنك معجب بساعته!

و تجنب مطالعة الساعات المعلقة في الغرفة فهي لا تختلف عن النظر إلى ساعة معصمك, فكلاهما يؤدي إلى سوء الإنصات وتشتيت الذهن .

صورة

العائق التاسع : الأسئلة الخاطئة

المنصت قد يجعل الحديث مملا ً، و ليس المتحدث فقط! ذلك أن الأسئلة التي يوجهها المنصت للتوضيح أو الاستفسار قد تبعد المتحدث عن الموضوع الرئيسي إلى آخر قد يكون مملاً. فعندما يسترعي انتباه المنصت شيء لدى المتحدث كملابسه أو ساعته فيقول مقاطعاً ( ما شاء الله ...ترتدي ساعة جميلة من أين اشتريتها )

مما قد يدفع بعض المتحدثين إلى الاسترسال في الإجابة و التطويل أحياناً كأن يشرح موقع المحل بكل تفاصيله

والخيارات التي كانت متاحة لديه ..وما شابه ذلك من موضوعات قد تصرف المنصت عن متابعة الإنصات.

صورة

العائق العاشر: الصوت المرتفع

مهما كان الموضوع مهماً تبقى حقيقة: وهي أن تناول الموضوع بصوت مرتفع جداً يسبب إزعاجاً، و أحياناً رغبة من المنصتين لإنهاء الحديث بأسرع وقت ممكن.

صورة

العائق الحادي عشر :التوهم بأن الإنصات ضعف

هناك اعتقاد شائع بأن (التزام الإنصات ضعف) مما يتسبب بدفع الناس إلى التقاتل على الدخول في أي نقاش وبأي ثمن و تلك الفئة تعتقد بأن المنصتين لا يعلمون شيئاً بينما يمسك بناصية الحديث أصحاب العلم .

في الحقيقة العكس هو الصحيح لأن من ينصت جيداً أثناء الحديث فإن فرصته لمعرفة ثغرات المتحدث أكبر من المتحدث، وبالتالي فإنه يضيف إضافة جديدة لم ينته إليها أحد من الجالسين فينصتوا له. و إن لم يجد ما يضيف فإن إنصاته كاف لزيادة معلوماته. إذن فالحل هو التخلص من هذا الاعتقاد الخاطئ و ممارسة متعة الإنصات في خضم النقاشات لمزيد من

صورة

انتهى البحث ..

البحث منقول من بريدي للأمانة

...

_________________
صورة

هذا التوقــيع من تصميم الاخـت تـوتا مشكــورة

*************************


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي إرسال بريد  
 
 عنوان المشاركة: Re: ما هو الفرق بين الإنصات والاستماع
مشاركةمرسل: الاثنين ديسمبر 07, 2009 9:49 am 
غير متصل
قنشريني مميز

اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 2:57 pm
مشاركات: 389

موضوع جميل جداً كان بودي ان اعلق عليه باسهاب لكن لضيق الوقت لي عودة ثانية مع تعليق يليق بالموضوع

شكراً اخ آشور على الموضوع القيم

_________________

:cross1: ذبح ليشتريني :cross1:


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي إرسال بريد  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 8 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT


المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى

البحث عن:
اذهب إلى: