قنشرين يطلق قواميس إلكترونية سريانية على شبكة الانترنت

أطلق موقع قنشرين قاموسين إلكترونيين سريانيين ، يتيحان لقراء الموقع ومتصفحيه ، سواء أكانوا طلاباً أم باحثين أم مهتمّين باللغة السريانية، البحث والاستعلام في مضمون هذه القواميس .وقد انطلقت الفكرة في أواخر عام 2008 ووقع الاختيار على قاموس   سرياني ( كلداني ) ـ عربي ، للمطران يعقوب أوجين منّا ،وقاموس رباعي اللغة (سرياني، فرنسي، إنكليزي، عربي) للعلاّمة الراحل الأب لويس كوستاز/ Louis Costaz.

هذه القواميس تقدم خدمة ترجمة المفردات ، وتتميز بمقدرتها على إظهار الخط السرياني بعدة أنماط ،فعند البحث في قاموس ( أوجين منّا ) تظهر نتائج البحث بالخط الشرقي وكذلك الخط الاسطرنجيلي ،إضافة إلى الخط السرياني الغربي وإيجاد مرادفاتها باللغة العربية ،أما في قاموس ( لويس كوستاز) فتظهر النتائج بالخط الاسطرنجيلي، إضافة إلى الخط السرياني الغربي وإيجاد مرادفاتها باللغات العربية والانكليزية والفرنسية .

وُجدَت هذه القواميس لتكون مرجعاً لكل من دارسي اللغة والمبتدئين والمترجمين والباحثين ، إضافة إلى أبناء شعبنا السرياني الكلداني الآشوري أينما وجدوا .
تتوضع هذه القواميس على صفحة مشتركة مبنيّة بشكل ديناميكي احترافي تحقّق سهولة التعامل والبحث والطباعة .

بطاقة شكر لـ :
فريق عمل ( قاموس أوجين منّا )
• الأب أنطوان دلي آبو ( تدقيق اللغة السريانية )
• السيد كابي عيسى (تنضيد اللغتين السريانية والعربية )
• السيّدة ليلى دلي آبو (تدقيق اللغة السريانية وتنضيد ملحق الأحرف)
• السيّدة ريتا حجّار ( مراجعة اللغة العربية والتنسيقات العامة )

فريق عمل ( قاموس لويس كوستاز )
• السيّدة ليلى دلي آبو ( تنضيد اللغات السريانية والعربية والإنكليزية )
• الأستاذ جورج مراياتي ( تدقيق اللغة العربية )
• السيّدة ريتا حجّار ( تنضيد اللغة الفرنسية )
• السيد كابي عيسى (مراجعة اللغة السريانية )

بطاقة شكر وامتنان إلى المؤسسة الأميركية للدراسات السريانية وإلى كل من كان معنا وعاوننا بحماسة وإخلاص ، كما نشكر الأشخاص الذين ساهموا بدعمهم المادي لإتمام قاموس ( أوجين منًا ).
• السيدة ريما حنا ( شاهان ) (USA )
• السيدة زكاء عدي ( شاهان ) (USA )
• السيد يوسف بصمه جي ( شاهان ) (USA )
تقدمة عن روح والدتهم المرحومة إدما بصمه جي
• السيد إلياس حنا (USA )

لزيارة صفحة القواميس انقر هنا

المهندس بيير جرجي
مديرعام موقع قنشرين

 

إن المقالات والآراء التي تردنا و ُتنشر في قنشرين تعبّر عن رأي الجهة المرسلة أو عن رأي كاتبها شخصياً وليس بالضرورة عن رأي إدارة قنشرين