دراسة بريطانية: الإحساس بالسعادة قد يطيل العمر عند كبار السن

بينت دراسة بريطانية حديثة أن السعادة بين كبار السن لا تحسن نوعية الحياة فحسب، بل قد تفضى إلى إطالة العمر.   وشمل البحث أكثر من 3800 مشارك قاموا بتسجيل مستويات إحساسهم بالسعادة والقلق وأى مشاعر أخرى قد تنتابهم، ووجدت الدراسة التى استغرقت 5 سنوات أن الإحساس بالسعادة والحماس والشعور بالغبطة خلال اليوم يقلل احتمالات الوفاة بواقع 35%.

وتم تقسيم المشاركين الذين تراوحت أعمارهم بين سن 52 إلى 79 عاماً إلى مجموعات تبعاً لمدى إحساسهم بالسعادة والإيجابية، وتوفى 7% من المجموعة الأقل إحساساً بالسعادة، مقارنة مع 4% فقط بين الفئة الأسعد، وارتفع معدل الوفاة إلى 5% بين المجموعة المتوسطة.

وباعتبار عامل السن والأمراض المزمنة والاكتئاب والسلوكيات الصحية كممارسة الرياضة البدنية، وجد الباحثون أن المجموعتين الأخيرتين تراجعت بينهما معدلات الوفاة بواقع 35% و20% تباعاً.

وقال الباحثون وفق " العربية. نت" إن الرابط كان قوياً بما يكفى لاستبعاد عوامل أخرى، مثل المشاكل الصحية المزمنة والاكتئاب والأمن المالى. وأضاف بروفيسور علم النفس بجامعة لندن أندرو ستيبتوى: "كنا نتوقع إمكانية وجود صلة بين كيفية إحساس الناس بالسعادة خلال اليوم والوفيات المحتملة فى المستقبل، لكننا ذهلنا من قوة التأثير".

ولم تثبت الدراسة أن السعادة أو نقيضها يؤثران بشكل مباشر على العمر، بيد أن العواطف الإيجابية قد تساعد فى حياة صحية بدنية أفضل بطرق شتى، كما أن مناطق المخ المسئولة عن السعادة مرتبطة كذلك بعمل الأوعية الدموية، وسبق أن أظهرت دراسات أخرى أن العواطف تتحكم بخفض أو رفع معدلات هرمون الإجهاد، وفقا لموقع شبكة "سى إن إن" الأمريكية.

وعلقت بروفيسور علم النفس بجامعة كنساس سارة بريسمان على الدراسة التى لم تشارك فى إعدادها قائلة: "إن البحث قد يساعد فى تأسيس أن السعادة نقطة قلق مشروعة للمعنيين بالصحة"، مضيفة: "هناك من يعتقد بأن السعادة شىء فضفاض وأقل علمية، وليس شيئاً يستدعى القلق مثل الإجهاد والتوتر".

اليوم السابع

 

إن المقالات والآراء التي تردنا و ُتنشر في قنشرين تعبّر عن رأي الجهة المرسلة أو عن رأي كاتبها شخصياً وليس بالضرورة عن رأي إدارة قنشرين