Head
احتجاجات غاضبة لمسيحي باكستان بعد الهجمات المميتة على كنيستين

[ احتجاجات غاضبة لمسيحي باكستان بعد الهجمات المميتة على كنيستين ]
اخبار مسيحية

خرج مسيحيو باكستان في مظاهرات احتجاجية على الهجومين الذين تعرضت لهما الأحد كنيستان وأديا إلى مقتل 15 شخصا. ورفع المحتجون ومنهم الكبار والأطفال صلبانا ولافتات كتب عليها "أوقفوا قتل المسيحيين" خلال توجههم إلى الكنيستين اللتين تعرضتا للهجوم.

وأغلق المحتجون بعض الشوارع وأحرقوا الإطارات. وشهدت مدن لاهور وفيصل آباد وسارجوظا وغوجرانوالا شرقي البلاد احتجاجات على الهجومين.

وأظهرت وسائل إعلام محلية بعض المتظاهرين وهم يلقون الحجارة على السيارات التي تصادف مرورها في المنطقة، الأمر الذي أدى إلى تهشم نوافذها.

وتقول مراسلة بي بي سي في إسلام آباد، شيماء خليل، إن حزنا شديدا وغضبا عارما يسود في صفوف مسيحيي باكستان، لأنهم يشعرون بأن المتطرفين استهدفوهم مرارا ولم توفر لهم الحكومة الحماية اللازمة. ودعت السلطات الباكستانية إلى التزام الهدوء في أعقاب إعدام جموع غاضبة شخصين اشتبها في أنهما شاركا في الهجومين على الكنيستين.

وقالت مجموعة انفصلت عن حركة طالبان باكستان إنها نفذت الهجومين، وهما الأسوأ الذين تعرضا لهما مسيحيو باكستان منذ عام 2013. وأغلقت المدارس التبشيرية المسيحية في عموم باكستان أبوابها الاثنين حدادا على القتلى.

ويشكل مسيحيو باكستان 1.6 في المئة من سكان البلد، وهم أقلية صغيرة مقارنة بالأغلبية الكبيرة من المسلمين.

من جهة أخرى قال أساقفة الباكستان إن "الحماية التي وفرتها السلطات كانت عند الحد الأدنى"، على الرغم من "التحذيرات التي بدأت في الأيام الأخيرة بالفعل، نظرا للتهديدات التي تلقتها الكنائس"، تعليقا على هجوم أمس على كنيسة في باكستان

وكانت السلطات الباكستانية أعلنت أمس أن اعتداء مزدوجا وقع على كنيسة في حي مسيحي بمدينة لاهور (شرق)، أودى بحياة ستة أشخاص وجرح نحو خمسين آخرين"، وأن "دوي الانفجارين الانتحاريين سُمع فيما كان العديد من المسيحيين يحضرون قداس الأحد التقليدي في حي يوحنا آباد"، وقد "تبنت حركة طالبان باكستان الهجومين"،

وقالت لجنة العدالة والسلام التابعة مجلس الأساقفة الباكستانيين في بيان الاثنين، إن "عناصر الأمن الذين كانوا حاضرين وقت الهجوم، كانوا مشغولين بمشاهدة مباراة الكريكيت على شاشة التلفزيون، بدلا من القيام بواجبهم لحماية الكنائس"، وأنه "نتيجة لهذا الإهمال، فقد كثير من المسيحيين حياتهم"،

ودعا البيان "الحكومة لاتخاذ تدابير قوية لحماية الكنائس والأقليات الدينية الأخرى في باكستان"، مذكرا بأن "المجتمع المسيحي في البلاد استهدف من قبل المتطرفين في الماضي"، وقد "سبق وأن تلقت الكنائس تهديدات وطالبت الشرطة بالفعل بتكثيف الاجراءات أمنية"، ومع ذلك "ذهبت أصواتها أدراج الرياح ولم يتم ضمان إلا الحد الأدنى من الحماية فقط"،

وفي إعلان مشترك للمدير الوطني للجنة، الأب عمانوئيل يوسف ماني، ومديرتها التنفيذية سيسيل تشودري شين، نقلته المذكرة، قالا إن "ثمة حاجة ملحة لوقف استخدام الدين كذريعة لقتل الأقليات الدينية"، وطالبا "الحكومة المحلية والاتحادية باتخاذ إجراءات جادة لحماية الأقليات"، واختتما بالاشارة إلى "ضرورة وجود إرادة سياسية لتطبيق توصيات رئيس قضاة المحكمة العليا بشأن حماية الأقليات الدينية وتخليص المجتمع من الإرهاب"

BBC,اكي


17 / 03 / 2015
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * قذيفة هاون جديدة تصيب مبنى مطرانية السريان الأرثوذكس بحلب
 * اختطاف رجل دين مسيحي في بلدة القريتين بريف حمص
 * المسيحيون في موتالا السويدية يحيون الذكرى المئوية على مجازر الابادة الجماعية بحق شعبنا
 * حلب ـ مسيرة شموع تطالب بالتحرك الجاد لإطلاق سراح المطرانين المخطوفين
 * رفعت الصلوات في بيروت و دمشق للأساقفة و الكهنة المختطفين، مع تزايد المخاوف حول مصيرهم
 * جهاديات داعش يُقمن معسكر تدريبي داخل كاتدرائية مار سمعان العمودي
 * إيطاليا توقف مهاجرين مسلمين متهمين بإلقاء مسيحيين في البحر
 * اليازجي: نحن على رجاء أن المطرانين على قيد الحياة، لكن دون دليل حسي


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015