Head
لقاء الأحد ( عيد الأب )

[ لقاء الأحد ( عيد الأب ) ]
عالم السريان

استهل اللقاء بالتحية الصباحية بلغتنا السريانية الحبيبة بريخ صفرو ألقاها الملفونو سعيد تورو رئيس لجنة مار جرجس الخيرية على الحضور متمنياً نهاراً مباركاً سعيداً للجميع ومرحباً بهم ....وتحدث عن توزيع سلات الهلال خلال الأسبوع القادم اعتبار من يوم الأربعاء من الساعة الرابعة حتى الساعة السابعة، كما حدثنا عن كتاب اللجنة الخيرية المرسل إلى غبطة البطريرك مار اغناطيوس أفرام الثاني الجالس سعيداً الجزيل الوقار المتضمن الخدمات التي تقدمها اللجنة لأبناء مرعيث كنيسة مار جرجس . 1        -   رواتب شهرية نقدية بقيمة /120000/ل.س .
2        -     أدوية شهرية بقيمة /125000/ل.س .
3        -   مساعدات بقيمة اجراء العمليات الجراحية بنسب متفاوته حسب وضع المريض المادية .
4 -   تقديم سللات غذائية ل 450 عائلة على نفقة اللجنة بقيمة /1200000/ل.س تقريبا و
سللات غذائية من الهلال الاحمر ل 625 عائلة شهريا .
5        -  توزيع مواد غذائية موسمية ( زيتون –جبنة...... )
6        -  مساعدات طلابية ( دورات  (
7        -  مساعدة العائلات المنكوبة من جراء سقوط القذائف على منازلهم بمبالغ مادية .
8        -   دفع قيمة التحاليل الطبية و الصور الطبية بنسب معينة حسب الوضع المادي للمريض .
9        -  دفع نسب من قيمة الايجارات للعائلات المحتاجة .    
10-    عيديات نقدية قبل عيد الميلاد و عيد القيامة للعائلات .

إن استمرار نجاح اللجنة في تحقيق مهامها يعتمد على تبرعات الاخوة المحسنين من كل أنحاء العالم .

إن اللجنة تشكر كل من يقف بجانبها ويساعدها في تخفيف المعاناة عن عائلاتنا .

ثم قال : الآن تقدم الملفونيتو لوسين كردو كلمة صغيرة بمناسبة عيد الأب المصادف بعد أيام كل عام وجميع الآباء بخير .

لوسين كردو :بريخ صفرو ، سلام المسيح علينا وعلى أولادنا وأسرنا وكنائسنا ووطننا فسلامنا من سلام
وطننا . اليوم سنتحدث عن عيد الأب المصادف عدة أيام .

كل عام وكل الآباء بخير


عيد الأب

عيد الأب هو احتفالية عالمية لا دينية لتكريم الآباء ، يتم الاحتفال بها في عدة أيام مختلفة حول العالم وهو يعادل الاحتفال بعيد الأم والذي يخصص لتكريم الأمهات . 
عيد الأب هو تعبير صادق عن المشاعر واستذكار للمآثر وكلمة شكر يطلقها الأبناء لآبائهم .
تمتد أصول وجذور عيد الأب إلى ما قبل ( 4000) سنة في بابل القديمة ، حيث كان هناك شاب كلداني يدعى ( elmesu ) \" ايلمز \" تمنى هذا الشاب الصحة الجيدة والعمر المديد لأبيه الذي كان يعتني به ويحبه كثيراً ويعطف عليه ، حيث قام هذا الشاب وكتب أمنياته تلك على لوحة مصنوعة من الطين  وأهداها لوالده . منذ ذلك الحين تطور هذا التقليد ولم يعرف به عيداً ولكنه استمر إلى أن تم تخصيص يوم في عصرنا الحالي لتكريم الآباء في أنحاء مختلفة من العالم .

أما في العصر الحالي ، خطرت هذه الفكرة لامرأة تدعى ( سونورا ) بينما كانت تستمع إلى خطبة عيد الأم في الكنيسة عام ( 1909 ) ، كانت هذه السيدة يتيمة الأم ، وقد تولى والدها تربيتها وأشقائها الخمسة بحنان وعطف شديدين مقدماً تضحيات مختلفة في سبيلهم ، وبما أن عيد ميلاد والد ( سونورا ) كان في ( 5 -  حزيران ) لذا ارتأت الابنة أن يتم الاحتفال بالمناسبة في نفس الشهر . وكان لها ما أرادت فأقيم أول احتفال في واشنطن في يوم ( 19 – حزيران – 1910 ) ثم بدأ الاحتفال بهذا العيد في مدن مختلفة في الولايات المتحدة . وكانت رائدة الاحتفالات السيدة ( شارلز كلايتون ) من غرب فرجينيا ( 1912 ) كانت الاحتفالات . في السنوات الأولى كانت تقدم الزهور في هذا العيد اللون الأحمر لتكريم الآباء الأحياء ،والأبيض للآباء الذين غادروا الحياة .

واقر الكونغرس الأمريكي هذا العيد كعطلة رسمية في الولايات المتحدة عام ( 1972 ) أي بعد
مرور ( 60 ) عاماً من الاحتفال الأول .

اليوم عيد خاص للأب في كثير من الدول كما هناك عيد للأم ، لكن التأخير بإقراره يعود إلى عادات الشعوب في عملية توزيع الأدوار داخل العائلة بين الأب والأم ، حيث أعطيت الأم مهام تغذية الطفل والعناية به جسدياً وعاطفياً واجتماعياً ، بينما الأب حددت له وظيفة المعيل من دون أن يولى أهمية تذكر لدوره شريكاً مساوياً للأم في عملية التنشئة النفسية والاجتماعية لكن اليوم أصبح من المستحيل إلغاء دور الأب في تربية أبنائه والحفاظ عليهم من مخاطر الحياة وإن كان  الأب غائباً أو مفقوداً تبقى ذكراه وصورته المرجع في الكثير من القرارات التي تخص العائلة حيث نسمع كثيراً من الأمهات عندما يتحدثن إلى أبنائهن في أمر ما  يقلن : لو كان والدك موجوداً لقال كذا ...أو لتصرف كذا ... هذا كله من شأنه أن
يحيي صورة الأب في حياة أبنائه وأن يجعله موجوداً باستمرار في أيامهم.

وتختلف أيام الاحتفالات بعيد الأب حول العالم ففي :

ايطاليا ، البرتغال ، بوليفيا ( 19 - آذار ) أي البلدان الكاثوليكية وهو يوم عيد القديس
يوسف  .

استراليا ، بلجيكا : الأحد الثاني من حزيران .

 البرازيل ، إيران : الأحد الثاني من آب .

أمريكا ، كندا ، تشيلي ، اليابان ، بريطانيا ، هولندا ، مالطا : الأحد الثالث من حزيران .

الدول الاسكندنافية : الأحد الثاني من تشرين الثاني .

الصين ، تايوان ، هونغ كونغ  : 8 آب .

ليتوانيا : الأول من حزيران .

الدانمارك : 5 حزيران .

بلغاريا : 20 حزيران .

كوريا : 8 آيار .

عبود قريو :الأب هو ينبوع العطاء الذي لا ينضب وله في الأديان السماوية مكانة مقدسة وكذلك في
الحياة الدنيوية .

ففي العهد القديم ( عند اليهود ) وفي الوصايا العشر التي نزلت على سيدنا موسى تقول :

أكرم أباك وأمك ...

أما في الدين الإسلامي فقد جاء في القرآن الكريم الآية التالية : وبالوالدين إحساناً اما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً واخفض جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيراً . ويجب إطاعة الوالدين حتى لو كانا كافرين إلا بما يخص بمعصية الله والمثل العامي يقول : رضا الأب من الرب .ويطلبون رضا الله ورضا الوالدين .

أما عندنا في المسيحية للأب مكانة مقدسة ونبدأ صلواتنا بالقول باسم الأب والابن والروح
القدس .والأب ملجأ الابن في الصعاب فهذا يسوع وهو على الصليب ينادي الآب قائلاً : ابتاه ابعد
عني هذه الكأس ( كأس العذاب وكأس الموت )

وصلاتنا الربية تبدأ . ( أبانا الذي في السموات .....) ( أبون دبشمايو ...) أما في الحياة الدنيوية فالأب يتعب ويشقى من أجل تربية أولاده حيث يجوع ليأكلوا ويعرى ليلبسوا والآب معطاء بلا حدود وأي إنسان لا يقبل أن يقال عن أحد أنه أفض منه إلا ابنه .

تبادل الحضور الآراء حول الموضوع

أخيراً شكر الملفونو تورو جميع المشاركين في لقاء الأحد

لوسين كردو

بتاريخ ( 27 – 7 – 2014 )


01 / 08 / 2014
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * السويد ـ حفل خيري بمناسبة عيد القيامة المظفرة
 * أميركا ـ جرح يلتئم بمصالحة في الكنيسة السريانية
 * بيان رسمي صادر عن المجلس العسكري السرياني حول الاوضاع بالحسكة - سوريا
 * اقتحام مقرّ جمعية طورعبدين الآشورية في السويد وتخريب محتوياته
 * تأسيس فضائية جديدة .. قناة السريان الفضائية
 * تركيا تسمح للسريان بإنشاء مدارس بعد 86 عاماً من المنع
 * اللقاء الثاني لمجموعة (حي السريان في السويد) HSS
 * أميركا ـ تبرع سخي من اللجنة السريانية الرهاوية لجمعية وردة المحبة


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015