Head
كل عام والهلال الأحمر الحلبي بخير.. بقلم: المهندس باسل قس نصر الله

[ كل عام والهلال الأحمر الحلبي بخير.. بقلم: المهندس باسل قس نصر الله ]
مقالات وآراء

يمضي عام كامل بكل آلامه وأحزانه وانهار الدماء والخراب الذي حلّ بسورية، ويأتي عام جديد، ويتنافس الجميع على افضل ممثل ومن هي شخصية العام الى افضل برنامج تلفزيوني والى اهم خصر راقصة شرقية لهذا العام ولن استغرب ان نصل الى بائع فلافل العام.

هذا هو الاعلام الذي اصبحت مساحة الجدية فيه صغيرة، يسلط الضوء على سفاسف الأمور وتفاهاتها.

هذا العام اقتربت من مجموعة الهلال الأحمر بحلب والتي كنت اعتقدها فقط من نوع "البريستيج"، فاكتشفت خلال هذه الاشهر الطويلة من العام – الذي اصبح سابقا – كم كنت مخطئاً.

بلباسهم الأحمر وقلوبهم البيضاء، كانوا البلسم لجراح الوطن.

شباب بعمر الورود، غالبيتهم طلبة جامعيون او حديثوا التخرج، ومن كل زاوية من زوايا البلد، حملوا بابتساماتهم كل هموم الناس، ووصلوا ما انقطع بين شرايين الجسد. وعندما اقول انهم شباب فأقصد أنهم من الذكور ومن الاناث.

تعبوا كثيرا واتهمهم الجميع من كل الأطراف بموالاة الطرف الآخر.

تتقطع خطوط الكهرباء فيهبّوا ليتوسطوا بين الاطراف لإصلاح الأعطال فيتهمهم طرف باصلاح الكهرباء للمسلحين والطرف الآخر باصلاحها للكفرة.

يركضون للتأكد من أن المياه التي نشربها ستكون معقمة بالمواد الضرورية التي ينقلونها ضمن عشرات الكليومترات المحفوفة بالمخاطر، لا لشيء إلاَ لكي نشرب نحن - عندما نستيقظ مثقلين بالنوم في اعيننا – ماء معقماً.

ينقلون الطعام واللباس الى السجناء في السجن المركزي، تقف سيارات الهلال على مسافة بعيدة من السجن، حيث ينقلها هؤلاء الأبطال المتطوعون على اكتافهم الى داخل السجن في ظروف تحف بالاخطار القاتلة  - وكم من مرة اصيبوا بالرصاص – كما تحف بالظروف الجوية المتنوعة من السيئة الى الأسوأ.

يخلون الجرحى وينتشلون الجثامين ويفاوضون ويتابعون تعليم الاولاد ويهتمون بالنواحي النفسية للناس.

وعند المساء يجتمعون في مبناهم وفي غرفة اخيهم الاكبر واخي هائل عاصي مدير الفرع، والذي لمست كيف يتعامل معه كأخوة له يهتم بكل فرد منهم، أحبهم فبادلوه بالمحبة الكبيرة ويجتمعون على مائدة طعام – شاركتهم بها عدة مرات – فكانوا يتبادلون الضحكات الصادقة والنابعة من قلوبهم، وهم يتذكرون الاحداث التي مروا بها.

عملتم بصمت في الوقت الذي تسبق الكاميرا التلفزيونية كل خطوة من خطوات المسؤولين في أعمالهم التي اخجل ان اقارنها بكم.

     بوركت يا فرع حلب من مجلس ادارتك رئيساً وأعضاءاً ومديراً

     بوركتم ايها الابطال الذين تعلمت منكم الأمل بسورية المضيئة.

     انحني أمام كل واحد منكم، لقد كبرتم باعمالكم وصغرنا بتفاهاتنا.

     سموتم بتواضعكم وانحدرنا بتناطحنا على المناصب.

     اقبل اياديكم وجباهكم التي ستخلد اسم سورية

     شكرا اخي هائل عاصي لكل ما تقوم به

     كم نشعر بانفسنا اقزاما امامكم

     سيكون هلالكم الأحمر السوري منارة العام وكل الاعوام

المهندس باسل قس نصر الله
مستشار مفتي سورية



08 / 01 / 2014
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أحلام طفل و أمنيات قاتل...؟ بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * الفسيفساء فن سوري أصيل ... إعداد: لوسين كردو
 * لقد وجدت طريق دمشق ! ... بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * حكاية عشق من وطني .. بقلم : المهندس إلياس قومي
 * قطرات المطر...! بقلم : المحامي نوري إيشوع
 * المعجزة الكبرى ... بقلم: آرا سوفاليان
 * الإعلام المسيحي المشرقي بين الحاضر والمستقبل .. بقلم: المهندس بيير حنا ايواز
 * الدنيا دولاب...! بقلم: المحامي نوري إيشوع


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015