Head
القرى الأثرية في الريف السوري ومنظّمة اليونيسكو.. إعداد: المهندس عبدالله حجار

[ القرى الأثرية في الريف السوري ومنظّمة اليونيسكو.. إعداد: المهندس عبدالله حجار ]
مقالات وآراء

تشجّع منظّمة اليونيسكو حماية وصيانة التراث الثقافي والطبيعي في العالم والذي يمثّل قيمة استثنائية للانسانية. ويتضمّن الميثاق الدولي الذي تبنّته المنظمة العام 1972 أن تتوفر في الممتلكات الثقافية التي ستسجّل في لائحة التراث العالميWorld Heritage List (WHL) الشروط التالية:

1 – أن تمثّل إعجازاً عبقرياً وإنسانياً خلاّقاً.
2 – أن تكون شاهداً على تأثيرات كبيرة حصلت في فترة معيّنة أو في مكان معيّن بخصوص تطوّر العمارة أو التكنولوجيا، الفنون الصريحة، تخطيط المدن أو خلق المشاهد الطبيعية.
3 – أن تكون شاهداً وحيداً أو على الأقلّ استثنائياً لتقاليد ثقافية أو عن حضارة حيّة أو بائدة.
4 – أن تقدّم مثلاً متميّزاً من الانشاء أو مجموعة معمارية أو تقنية أو طبيعية تعبّر عن فترة أو فترات ذات معنى من التاريخ الانشائي.
5 – أن تمثّل نموذجاً واضحاً عن استيطان إنساني أو إشغال تقليدي للمكان يعبّر عن ثقافة أو ثقافات، وبخاصة عندما يكون هذا الشاهد مهدّداً بالاختفاء بتأثيرات غير قابلة للإيقاف.
6 – أن تكون مرتبطة بشكل مباشر أو مادي بأحداث أو تقاليد حيّة، بأفكار وبمعتقدات أو أعمال فنّية وأدبيّة لها معنى عالمي واستثنائي.

المتنزّهات أو المحميّات الأثرية National Parks
انتشرت القرى الأثرية شمال غربي سورية في جبال الكتلة الكلسية الواقعة بين قورش شمالاً وأفاميا جنوباً وحلب شرقاً والعاصي وأنطاكية غرباً والبالغ عددها أكثر من 800 موقع وقرية أثرية انتشرت ضمن مساحة 5500 كم2 وضمّت أكثر من ألفي كنيسة في القرن السادس للميلاد، درّتها كنيسة القديس سمعان العمودي وكنيسة قلب لوزة آية فن العمارة الكنسي في العالم وسواهما.

وفي سبيل الوصول الى حماية فاعلة لهذه القرى الأثرية قامت المديرية العامة للآثار والمتاحف بدمشق وبالتعاون مع احدى المؤسسات الدولية بدراسة مناطق متنزّهات وطنية National Parks محدّدة هي الأهمّ والأفضل في جبال الكتلة الكلسية السبعة شمال غربي سورية(سمعان، حلقة، باريشا، الأعلى، الدويلي، الوسطاني والزاوية) تمهيداً لتسجيلها في قائمة التراث العالمي WHL من قبل منظمة اليونسكو، وكان عددها ثماني متنزّهات (تضمّ 37 موقعاً وقرية)؛ ثلاثة منها في جبل سمعان في محافظة حلب وخمسة في محافظة ادلب، متنزّهان في جبل الزاوية ومتنزّه في جبل الأعلى وآخر في جبل باريشا وثالث في جبل الوسطاني. وتوزعت المواقع الأثرية في هذه المتنزّهات على الشكل التالي:

المتنزّه رقم 1 : ويضم قلعة سمعان، دير سمعان (تلانيسوس)، قاطورة، ست
                الروم، رفادة وشيخ بركات.
المتنزّه رقم 2 : ويضم براد، كفر نبو، برج حيدر، كالوتا وخراب شمس.
المتنزّه رقم 3: ويضم سنخار ، بابوطة وشيخ سليمان.(المتنزّهات 1،2،3 في جبل
                سمعان)
المتنزّه رقم 4: ويضم البارة، بير مرطحون، مجليا، بترسا، سرجيلا، بشلا،
               شنشراح (خربة الحاس)، ربيعة، بعودة ودللوزة.
المتنزّه رقم 5: ويضم جرادة ورويحة.(المتنزّهان 4 و 5 في جبل الزاوية)
المتنزّه رقم 6: ويضم قلب لوزة، كرك بيزة والكفير(جبل الأعلى).
المتنزّه رقم7 : ويضم دار قيتا، الديروني، باقرحا وبرج باقرحا وخربة الخطيب.
               ( جبل باريشا)
المتنزّه رقم 8: ويضم بنصرة والفاسوق وكفر تعقاب(نياكابا) (جبل الوسطاني)
اما المعايير التي اعتُمد عليها في طلب التسجيل فهو كون هذه المواقع شاهداً فريداً ذا مضمون ثقافي يعتبر مثالاً لعمارة بارزة ومتميزة في تاريخ الانسانية حُقّق فيها الاستيطان والاستخدام للاراضي وتفاعل الانسان مع البيئة.

التسجيل في قائمة التراث العالمي:
وقد تم تسجيل المحميات المذكورة في قائمة التراث العالمي في اليونيسكو في 27 حزيران 2011 وبذلك أصبحت المعلم السوري السابع المسجّل في اليونسكو بعد مدينة دمشق القديمة وحلب القديمة وتدمر وبصرى وقلعة الحصن وقلعة صلاح الدين.

وقامت المديرية العامة للآثار والمتاحف بدمشق بتشكيل قسم خاص في كل من مديريتي آثار حلب وإدلب لمتابعة الأمور المتعلّقة بهذه المتنزّهات الأثرية من حيث الحماية والرعاية والتطوير، حيث ستُستقطَب زيارات سيّاح الثقافة السياحية الدينية لهذه الأماكن بكثافة أكبر من السابق إثر تسليط الضوء عليها بتسجيلها في قائمة التراث العالمي من قبل اليونيسكو.

وأسوة بما تمّ في حماية مدينة حلب القديمة واطلاق مشروع "الارتقاء بالمدينة القديمة" الذي تولّجته وكالة التعاون الألمانية GTZ عام 1992 واختيار "حي باب قنّسرين "كمشروع رائد pilot project طُبّقت فيه عمليات الإحياء من حيث التخطيط والتنفيذ بدءاً من البنية التحتية والاهتمام بالحجر والبشر. وقد ساهمت منظمات دولية أخرى في عمليات الإحياء مثل بنك الإعمار والتنمية الكويتي ومؤسسة الآغا خان للثقافة ومؤسسة جايكا اليابانية وتمويل المباني الدوليةWMF ... أرى أن تتم دراسة مشروع مماثل لإحياء هذه المتنزّهات والمحميات الأثرية، متخذين "إحياء قلعة سمعان" مشروعاً رائداً تُعمّم عمليات الإحياء المطبّقة فيه لا حقاً على مواقع المتنزّهات الأخرى. مع العمل بالتوازي على وضع خطة عمل متكاملة لكل موقع وضمن المتنزّه الواحد، والسعي لتأمين التمويل اللازم لتنفيذه، بعد وضع خطة أولويات نبدأ فيها بالأهمّ والمهدّد بالخطر قبل سواه. وبذلك نكون قد حققنا عملاً رائعا" في مجال التنمية المستدامة في ريفنا السوري الحبيب.  

المهندس عبدالله حجار

المرفقات:
خريطة لمنطقة جبال الكتلة الكلسية، صورة لماكيت مجمع كنيسة سمعان وواجهتها الجنوبية، كنيسة قلب لوزة. كنيسة المشبّك    



مواضيع ذات صلة
- من كنائس وأديرة محافظة حلب














خبر مصور

07 / 12 / 2013
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أحلام طفل و أمنيات قاتل...؟ بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * الفسيفساء فن سوري أصيل ... إعداد: لوسين كردو
 * لقد وجدت طريق دمشق ! ... بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * حكاية عشق من وطني .. بقلم : المهندس إلياس قومي
 * قطرات المطر...! بقلم : المحامي نوري إيشوع
 * المعجزة الكبرى ... بقلم: آرا سوفاليان
 * الإعلام المسيحي المشرقي بين الحاضر والمستقبل .. بقلم: المهندس بيير حنا ايواز
 * الدنيا دولاب...! بقلم: المحامي نوري إيشوع


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015