Head
بكم تبيع ايمانك ... بقلم: الأب نور القس موسى

[ بكم تبيع ايمانك ... بقلم: الأب نور القس موسى ]
مقالات وآراء

سؤال مطروح: هل تبيع ايمانك القويم الذي تسلمته من المسيح نفسة وتتبع افكار مظللة وهرطقات لا تمت بالمسيحية بشيء مقابل علبة زيت او كيلو رز...الخ؟ وكم هو الثمن؟

سؤال قد يبدو غريبا وقد يبدو مثيرا للضحك ولكنه واقعي وحياتي... فهناك الكثيرين ممن باعوا مسيحهم الذي هو من ابناء جلدتهم الشرقيين ومنه استقوا الايمان القويم مقابل حفنة نقود او علبة زيت او بضع كيلوات من السكر والارز... ياتونك بثياب حملان وهم في الداخل ذئاب خاطفة... يا لا بخس الثمن وكاني بهؤلاء اراهم كيهوذا الذي باع معلمه بثمن بخس والمشهد يتكرر والفيلم والسيناريو يعاد مرة اخرى.

انا الذي تسلمت ايماني من المسيح نفسه ومن رسله الاطهار انفسهم اتي اليوم واتخلى عنه بسهولة!!!! لا ولا الف مرة اقولها حاشا لي ان اترك مسيحي بهذه السهولة، الا واكون مثل بطرس كيفا الذي أبى ان يترك سيده الى الموت فاصبح الحجر الاساس الذي تبنى عليه كنيسة المسيح... كيف لنا ان نروج لبضاعة بخسة الثمن ونترك الجواهر واللالئ التي عندنا!!!! الايمان الاصيل نبع من هذه الارض التي انا فيها قاطن، وانا استقيت هذا الايمان من المنبع والمصدر، فكيف لي ان ابحث عن مجرى مياه لربما يكون عكرا واترك المنبع!!!! الايمان الذي توارثناه هو الايمان الاصيل.

يذكر ماري بن سليمان (ماري بن سليمان كاتب سرياني شرقي عاش في القرن الثاني عشر. وضع موسوعة أسماها كتاب "المجدل" لا تشغل سلسلة بطاركة الشرق المطبوعة في روما سنة ١٨٩٩ إلا جزءا صغيرا منه) يقول: "أن أدي السليح عبراني من السبعين الذين صحبوا سيدنا المسيح أرسله توما أحد الاثني عشر إلى المشرق وتبعه ماري تلميذه بعد صعود سيدنا إلى السماء بثلاثين سنة. فهو إذن يعزو التبشير الأول إلى أدي. ولكنه يستدرك قائلا: "ونتنائيل بن تلمي ولبي الملقب بتدى وتوما من الاثني عشرة (هكذا) وأدي وماري واحد السبعين تلمذوا المشرق واستقامت أمور النصرانية على أيديهم أحسن استقامة".

هذا هو مصدر ايماننا ولك اخي العزيز ان تقرر، هل تترك مسيحك وايمانك، ام ان تترك كل شيء وتتبعه وتكون محافظا على وديعة الايمان التي تسلمتها من اجدادك والذي ضحوا بانفسهم من اجل الايمان امثال شمعون برصباعي وغيره من قافلة الشهداء وصولا الى اهلك الذين قتلوا من اجل ايمانهم امثال شهداء سيدة النجاة وغيرهم كثيرين...ولك القرار.


10 / 10 / 2013
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أحلام طفل و أمنيات قاتل...؟ بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * الفسيفساء فن سوري أصيل ... إعداد: لوسين كردو
 * لقد وجدت طريق دمشق ! ... بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * حكاية عشق من وطني .. بقلم : المهندس إلياس قومي
 * قطرات المطر...! بقلم : المحامي نوري إيشوع
 * المعجزة الكبرى ... بقلم: آرا سوفاليان
 * الإعلام المسيحي المشرقي بين الحاضر والمستقبل .. بقلم: المهندس بيير حنا ايواز
 * الدنيا دولاب...! بقلم: المحامي نوري إيشوع


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015