Head
عيد الصليب ... بقلم: الإعلامية ميساء سلوم

[ عيد الصليب ... بقلم: الإعلامية ميساء سلوم ]
مقالات وآراء

أقرأ كثيرا هذه الأيام على صفحات الأصدقاء عبارات حزن في ذكرى عيد الصليب الذي كان يحتفل به العديد من الناس في منطقة معلولا الجميلة التي أصبحت الآن منكوبة بعد ماحصل فيها ماحصل من قتل واعتداء وتدمير، لكن بكل المحبّة والاحترام أودّ أن أقول رأيي بصراحة وأرجو أن يكون كلامي ليس انتقاداً أو انتقاصاً بل حقيقة من الإنجيل :

هل كان الاحتفال بعيد الصليب على مرّ السنين يليق بمن تألّم ومات فاديّاً ومخلّصاً من أجل الجميع .. سؤال برسم التعليق ؟

ما رأيكم بأن نقف الآن وقفة صدق مع أنفسنا ونتذكّر يوحنّا التلميذ وهو واقف عند الصليب يتأمّل بآلام جروحات المسيح، حتى حظي بأن تكون العذراء أمّاٌ له وحظي بلقب الحبيب ،هي فرصتنا الآن للتغيير والتعبير ولنعلن بملء الفم بأن الصليب هو قوّة الله للخلاص لأن المسيح لم يبق معلّقاُ أو في القبر مائتا بل قام غالباً منتصرا من بين الأموات، فلنعلنه الآن في وطننا الحبيب بأنه الحي القدير ولنصلّي بأن يمدّ يده للسلام والخلاص لأنه المخلّص الوحيد.

محبتي واحترامي للجميع

ميساء سلوم


13 / 09 / 2013
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أحلام طفل و أمنيات قاتل...؟ بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * الفسيفساء فن سوري أصيل ... إعداد: لوسين كردو
 * لقد وجدت طريق دمشق ! ... بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * حكاية عشق من وطني .. بقلم : المهندس إلياس قومي
 * قطرات المطر...! بقلم : المحامي نوري إيشوع
 * المعجزة الكبرى ... بقلم: آرا سوفاليان
 * الإعلام المسيحي المشرقي بين الحاضر والمستقبل .. بقلم: المهندس بيير حنا ايواز
 * الدنيا دولاب...! بقلم: المحامي نوري إيشوع


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015