Head
الاحتلال يسعى للتهدئة والمقاومة تضع شروطها...العرب يناصرون إسرائيل بوفد وزاري إلى غزة

[ الاحتلال يسعى للتهدئة والمقاومة تضع شروطها...العرب يناصرون إسرائيل بوفد وزاري إلى غزة ]
أخبار العالم

مع دخول العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يومه الخامس بدأت العديد من الدول الحليفة لتل أبيب السعي لإخراجها من مأزقها الكبير عبر التوصل إلى تهدئة بينها وبين فصائل المقاومة في القطاعفي وقت لم يخف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير خارجيته أفيغدور ليبرمان استعداد حكومتهما لقبول التهدئة شرط وقف إطلاق القذائف من غزة.

وفي اعتراف غير مباشر منه بقدرة صواريخ المقاومة على الوصول إلى مناطق واسعة من الأراضي المحتلة عام 1948 قال نتنياهو: إنه «ينبغي وقف إطلاق الصواريخ أولاً وبعد ذلك نتحدث عن باقي الأمور (التهدئة)، إذ إن نصف إسرائيل تحت النيران وهذا الحال لا يمكن أن يستمر».

وكان نتنياهو يتحدث خلال لقائه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الذي وصل أمس الأحد إلى تل أبيب لاقتراح مساعدة فرنسا في التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وفيما يبدو أنه يصب أيضاً في ممارسة الضغوط لوقف عمليات المقاومة وإطلاق الصواريخ باتجاه القواعد العسكرية والمستوطنات الإسرائيلية، أعلنت الجامعة العربية أمس أن أمينها العام نبيل العربي سيتوجه غداً الثلاثاء إلى قطاع غزة على رأس وفد وزاري عربي. بدوره قال مسؤول فلسطيني رفيع المستوى في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أمس: إن «هناك مباحثات جادة من أجل التوصل إلى تهدئة ومن الممكن أن نصل إلى تفاهمات اليوم أو غداً (الأحد أو الاثنين) من أجل التهدئة».

وفي السياق أكد مسؤول أمني مصري كبير أن «مصر تواصل منذ فجر أمس اللقاءات والاتصالات بكثافة مع كل الأطراف من أجل الوصول إلى هدنة بأسرع وقت ممكن»، مؤكداً التوصل إلى «تفاهمات كبيرة ولم يتبق سوى القليل لإتمام اتفاق هدنة بما يحقق الأمن والاستقرار وينهي هذا التصعيد والعدوان على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لضمان عدم تكراره».

وتابع المصدر: إن «الفصائل تريد إنهاء الحصار كلياً على قطاع غزة ووقف كافة أشكال العدوان الإسرائيلي وفي المقابل وقف كل أشكال الهجمات على إسرائيل». وأكد أن «الفصائل تريد ضمانات دولية مثل الأمم لمتحدة أو مجلس الأمن الدولي لضمان تنفيذ الهدنة دون خرقها من إسرائيل والمباحثات جارية حالياً بهدف الوصول إلى الصيغة المقبولة لكل الأطراف».

الوطن السورية


19 / 11 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * هل سيتحقق اللقاء التاريخي بين البابا الكاثوليكي والبطريرك الأورثوذكسي؟
 * موسكو: التفجيرات الإرهابية في جرمانا تحمل بصمات القاعدة
 * مؤتمر الحوار الوطني السوري: لا للعنف ... نعم للديمقراطية
 * خبراء من روسيا وفرنسا وسويسرا لفتح قبر عرفات
 * باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة لولاية جديدة
 * ثمانية قتلى وأكثر من 90 جريحاً بانفجار في بيروت
 * الابراهيمي يصل الى سوريا : سنبحث الوضع مع الحكومة والأحزاب والمجتمع المدني
 * فوز تشافيز في الانتخابات الرئاسية الفنزويلية


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015