Head
جديد تفننات كهرباء حلب.. تقنين زائد بذريعة الأعطال

[ جديد تفننات كهرباء حلب.. تقنين زائد بذريعة الأعطال ]
محليات

زادت الشركة العامة لكهرباء حلب من ساعات التقنين ضمن عدد من أحياء المدينة في الأونة الأخيرة، لتخرق بذلك برنامج التقنين الذي حددته في وقت سابق، حيث اعتمدت الشركة زيادة في ساعات التقنين بطريقة "الاستغباء" لأبناء حلب اللذين اختلطت أجنداتهم ومواعيدهم اليومية نتيجة الانقطاع غير المنتظم للتيار الكهربائي.

وكانت كهرباء حلب حددت منذ مطلع الشهر الجاري برنامجاً لتقنين التيار الكهربائي في المدينة تضمن قطع التيار لمدة أربع ساعات يومياً وعلى مرحلتين، إلا أن الفترة الأخيرة بدأت تشهد انقطاعات متكررة للتيار على عدة أحياء من المدينة وفي أوقات ومدد مختلفة وصلت في إحدة المرات إلى ثلاث ساعات متواصلة، من الساعة العاشرة والنصف ليلاً وحتى الواحدة والنصف بعد منتصف الليل.

واللافت أن الحيلة التي اعتمدتها الشركة لزيادة ساعات التقنين وهي الأعطال كشفها الحلبيون بعد أقل من يومين على ظهورها نظراً للطريقة الساذجة في التطبيق، حيث لاحظ أبناء الشهباء التواتر المنتظم في عملية الانقطاع بين الأحياء والخطوط المختلفة ضمنها، يقول أحد سكان حي شارع النيل: "كنا في بداية الأمر مصدقين بأن انقطاع التيار خارج أوقات التقنين هو مجرد عطل، إلا أننا لا حظنا في شارعنا أن الكهرباء تنقطع في ساعة معينة في حين تأتي في الشارع المجاور، وعندما تأتينا الكهرباء تنقطع لدى ذلك الشارع وهكذا دواليك مع باقي شوارع الحي، كما وجدنا أن التيار يُقطع لمدد محددة (ساعة، ساعتين، أو ثلاث ساعات) وهذا بالتأكيد لا يمس للأعطال بصلة، فالحيلة إذاً باتت مكشوفة فلماذا يضحكون علينا ويتلاعبون بأوقاتنا بعد أن وضعوا برنامج التقنين الذي يناسبهم سابقاً". والحال أن هذه الساعات الزائدة للتقنين أثرت بشكل لافت على حياة الحلبيين وأثارت استيائهم من طريقة تطبيقها، حيث لم يعد بإمكانهم تحديد أوقات لمواعيدهم أو لقاءاتهم أو عملهم أو حتى لسهراتهم العائلية التي تزدهر عادة في فصل الصيف، كون أوقات الانقطاع الجديد لا زالت غير محددة وتعتمد طريقة المباغتة للمواطنين واللعب على توقعاتهم وأوقاتهم.

وتصل ساعات التقنين في بعض أحياء حلب إلى نحو سبع ساعات على ثلاث مراحل، مرحلتان منتظمتان في الوقت والمدة، وتبقى المرحلة الثالثة "على التيسير" سواء في وقتها أو مدتها، علماً أن كهرباء حلب كانت أعلنت مطلع الشهر الجاري أن فترات التقنين في أحياء المدينة لن تتجاوز الأربع ساعات يومياً على مرحلتين.

شام برس - زاهر طحان


16 / 07 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أزمة المازوت إلى انفراج تدريجي في منتصف الشهر الحالي
 * وزير الصحة: البدء بإنتاج أدوية سرطانية محليا
 * حقيبة الكترونية للكتب المدرسية
 * حجب الفضائية السورية والدراما على القمر هوت بيرد
 * حديث الياسمين
 * رئيس الوزراء يصدر قراراً بصرف رواتب العاملين بالدولة بدءا من 23 الشهر الحالي
 * نوري اسكندر... أيها السوري جداً
 * التربية: امتحانات شهادة التعليم الأساسي بالتزامن مع الصفوف الانتقالية


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015