Head
كنيسة القديس بولس في تل كوكب ... بقلم :اليان جرجي خباز

[ كنيسة القديس بولس في تل كوكب ... بقلم :اليان جرجي خباز ]
مقالات وآراء

من الكتاب الذي أصدرته في تشرين الثاني عام 2000 وهو حائز على موافقة وزارة الإعلام بالطباعة والتداول ، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى على انتقال والدي وكان بعنوان \" من رجال أنطاكية الدمشقيين ـ مسيرة وتاريخ ـ جرجي اليان خباز "، ومن الصفحات 52 ـ 53 أنقل ما يلي :

" من ذكريات والدي التي كان يرويها لنا أو كنا نرافقها أنا و إخوتي :
إن أحد كبار تجار البزورية أتى و برفقته أحد الأشخاص إلى منـزلنا في صيف1960 ،وعرض على والدي التوسط مع البطريركية الأرثوذكسية من اجل أن تشتري قطعة الأرض التي يملكها في تل كوكب، وقد نوه هذا الشخص بأن هذا الموضوع هو وصية تتداولها عائلته أباً عن جد، و تنص هذه الوصية على أنه فيما إذا قرر أحد الأبناء بيع الأرض فعليه بيعها إلى طائفة الروم الأرثوذكس فقط و بالسعر الذي تحدده البطريركية الأرثوذكسية. و انتهى بالقول بأنه قرر بيع الأرض المعروفة بالمكـان الـذي ظهـرت فيـه الرؤيـا للقديـس بولس الرسول عندما كان متوجهاً إلى دمشق لكـي يضطهـد المسيحييـن .

فمـا كان من والدي إلا أن أسرع لمقابلة صاحب الغبطة البطريرك ثيودوسيوس السادس ونقل له الموضوع الذي حاز على اهتمام كبير من غبطته وحدد موعد في اليوم التالي لزيارة الموقع والإطلاع عليه، وفعلاً تم شراء العقار /172/ من المنطقة العقارية في تل كوكب و العائد للسيد صبحي بن أحمد نسيب الحسيني من أهــالي قطنـا، و فوض البطريرك الراحل قدس الاكسرخوس الخوري نقولا رزق كاهن صحنايا بتنظيم عقد الشراء في 6/7/1960.

وبتاريخ 17/7/1961 كانت أرض كنيسة القديس بولس تعد من أوقاف طائفة الروم الأرثوذكس و \" إن صاحب الغبطة قرر بناء كنيسة تذكارية للحدث التاريخي و قد كلف غبطته خيرة المهندسين لوضع تصميم هذه الكنيسـة والإشراف علـى بنائهـا\"

و"مشروع كنيسة رؤيا القديس بولس الرسول في تل كوكب سار شوطاً بعيداً في طريق التنفيذ، فقد أنجزت التصاميم و المخططات وبنيت الأساسات و حوطت الأرض بغراس السرو، و تجري الحفريات وإزالة الأتربة عن الآثار الدينية القديمة التي ظهرت في هذا المكان المقدس ".

كان المثلث الرحمات البطريرك ثيودوسيوس السادس يدعو والدي لمرافقته – وكنت أنا أو أحد إخوتي نذهب معهما أحياناً – عدة مرات في الشهر لمراقبة تطور عملية البناء التي كانت تجري بتوجيهات المهندس فؤاد مالك و حتى يوم التدشين الذي جرى في 8/6/1966 والذي تم بإقامة قداس احتفالي تحت رعاية غبطتـه و بمشاركة وفد روسي ضيف على البطريركية الأنطاكية و قد تم من البناء أكثر من نصفه تقريبا و قد أعلن غبطته \" إن هذا المكان المقدس قد اصبح مركزاً مسيحياً سياحياً عالمياً \". ومن الجدير بالذكر أن السيد جرجي عوض دير عطاني هو الذي قام بعملية البناء .

اليان جرجي خباز


11 / 07 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أحلام طفل و أمنيات قاتل...؟ بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * الفسيفساء فن سوري أصيل ... إعداد: لوسين كردو
 * لقد وجدت طريق دمشق ! ... بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * حكاية عشق من وطني .. بقلم : المهندس إلياس قومي
 * قطرات المطر...! بقلم : المحامي نوري إيشوع
 * المعجزة الكبرى ... بقلم: آرا سوفاليان
 * الإعلام المسيحي المشرقي بين الحاضر والمستقبل .. بقلم: المهندس بيير حنا ايواز
 * الدنيا دولاب...! بقلم: المحامي نوري إيشوع


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015