Head
مقتل العديد بحريق في سجن بتركيا

[ مقتل العديد بحريق في سجن بتركيا ]
حوادث

لقي 13 سجينا حتفهم في حريق شب في سجن في جنوب شرق تركيا ليل السبت حين اضرم النزلاء النار في اسرتهم بسبب خلاف نتيجة سوء الاوضاع. وقال جلال الدين جوينج محافظ سانليورفا ان الحريق الذي شب في سجن يأوي نحو ألف سجين وقع بعد نشوب خلاف بين مجموعة تضم 18 نزيلا في احد عنابر النوم .

وذكرت وكالة دوجان للانباء أن الشرطة التي تطوق السجن اطلقت غازات مسيلة للدموع ومدافع مياه على اقارب النزلاء الذين هرعوا إلى المكان بعد سماع نبأ الحريق. ورشق بعض المحتشدين قوات الامن بالحجارة ودقوا بعنف على بوابات السجن. وذكرت تقارير وسائل اعلام تركية ان السجناء اضرموا النار في أسرتهم احتجاجا على الاوضاع داخل السجن ولكن المحافظ نفى حدوث اي تمرد بعد ان تفقد السجن مع رجال النيابة ومسؤولين عسكريين وقائد الشرطة.

وقال جوينج "اضرموا النار في العنبر. وللاسف فقد 13 من النزلاء الثمانية عشر حياتهم. لم تحدث اي مواجهة على الاطلاق مع الحراس او الجنود. لا علاقة للامر بسجناء سياسيين." واخمد رجال الاطفاء الحريق بعد نحو ساعة ونصف الساعة. ولجأ النزلاء الخمسة الناجون إلى دورة مياه ونقلوا لاحقا للمستشفى لاصابتهم باختناق.

وقالت وكالة دوجان إن العنابر مخصصة لثمانية سجناء في العنبر الواحد إلا أن 18 سجينا كانوا يقيمون به وكان البعض ينام على الأرض. وأضافت أن سعة السجن نحو 350 سجينا ولكن به 1057 سجينا. وابراهيم ايهان عضو البرلمان عن حزب السلام والديمقراطية المؤيد للاكراد من بين النزلاء في السجن ولكن لا يعتقد انه اصيب بأذى. واعتقل ايهان قبل 20 شهرا ضمن تحقيقات موسعة في وجود صلات بين نشطاء أكراد ومتشددين من حزب العمال الكردستاني المحظور.

وكالات


18 / 06 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * الإعدام لصيني استعبد 6 فتيات جنسيا
 * قتلى وجرحى في انهيار نفق للسيارات باليابان
 * بنغلاديش: أكثر من 117 قتيلاً في حريق بمصنع ملابس
 * السلطات المكسيكية تعثر على 19 جثة في مقبرة جماعية
 * كبلت زوجها وحرقته بالبنزين
 * مصرع 20 شخصا على الأقل في حادث تدافع شرق الهند
 * انفجار ضخم في إنديانابوليس بولاية انديانا الأمريكية
 * قتلت زوجها وألقت بحثته في البحر


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015