Head
وصفة سحرية للسعادة الزوجية تبطل مفعول المشاكل

[ وصفة سحرية للسعادة الزوجية تبطل مفعول المشاكل ]
لكِ سيدتي

يعجز الأزواج عن التعامل مع المشاكل الطارئة على حياتهم اليومية؛ مما يدفعهم للجوء للطلاق ويكون الأبناء الضحية المجنى عليهم في تلك الحالة، ومن الطريف أن الدراسات النفسية والاجتماعية تشير إلى حالات الطلاق تزداد خلال فصل الصيف، ويحاول الخبراء وضع الحلول المقترحة لتلك الأزمة بعيدا عن الانفصال.

وتقول سعاد مختار خبيرة العلاقات الزوجية "إن اختيار الزوج لزوجته قبل الإقدام على الارتباط بها يعتبر الحل الأولي للخلافات المتوقعة بعد فترة قصيرة من عمر هذا الزواج، ويجب أن يعمل كلا الطرفين على فهم الآخر وتقريب وجهات النظر وتقديم بعض التنازلات حتى تستمر الحياة، وعموما يجب أن يدرك الطرفان أن الحياة ليست رحلة سعيدة وإنما يوجد بها الهموم والمرح والمسئولية والترفيه.

أما د. محمد البرديسي إخصائي العلاج النفسي بمستشفى القصر العينى بالقاهرة فيقول "إن الخلافات الزوجية لا تنشأ من الطرفين فحسب وإنما هناك العديد من العوامل الخارجية التى تهدد استقرار الأسرة ومنها الأهل والجيران والخوف من المستقبل و كبت المشاعر وتبلد الأحاسيس بين الزوج وزوجته مما ينتج عنه الاكتئاب والخرس الزوجى".

ويشير البرديسي إلى أن الحل ممكن بأن يتجنب الزوجان العصبية والشعور بالإحباط وأن يجعلا الحوار الهادئ وسيلتهما للتغلب على أعباء الحياة، وأن ينظرا إلى الحياة كمشاركة فى كل شي وتفاهم وحب، وبعد أي خلاف يجب على المرأة تلطيف الأجواء و لو بأقل الإمكانات كجلب الحلوى أو الخروج لنزهة لأن الزوج في أحيان كثيرة قد تتوه عنه تلك التفاصيل النفسية الهامة في غمرة انشغاله بالعمل وجلب الأموال.

وتقول نرمين محروس خبيرة العلاقات الإنسانية بالمركز القومي للمرأة "إن الحب والتعاون أساس نجاح الزواج ولكن للأسف قد ترغم الفتاة على الزواج من شخص لا تحبه ولا تعرف عنه شيئا بسبب ضغوط العائلة وحتى لا يصيب اسرتها الإحباط والفشل من تأخر سن زواجها؛ ولا تفكر العائلة هنا من عواقب تلك الزيجة المادية المتسرعة، والأهم من ذلك أن المرأة إذا ما أحبت زوجها غفرت له أي خطأ أو نقاط سلبية قد يعاني منها من غيرة وأنانية وعصبية وهو بدوره يتحملها في الظروف المختلفة لأن الحياة لا تدوم على حال واحدة من سعاد هاو حزن بل متقلبة وحسب المزاج والظروف".

وتضيف نرمين "إنه لابد من وجود قدر معقول من الراحة النفسية والتفاهم، وهذه كلها عوامل أساسية لنمو الحب واستمراره.. ومن هنا فإن نجاح الحياة الزوجية لا يشترط أن يسبقها قصة حب طالت أم قصرت.. وإنما يشترط أن يسبقها تفاهم واقتناع وثقة واستعداد نفسي لنمو هذا الحب مع مرور الأيام.

وتقول د. ايمان عباس أستاذة علم النفس الاجتماعي بجامعة عين شمس "إن هناك نوعا من الحب يبدأ بعد الزواج، وحب آخر ينتهي عند تكرار التصادم مع ظروف الحياة وكم الطموحات الكبير والإمكانات المحدودة للزوجين والتي تختلف من أسرة إلى أخرى، وهنا تبرز أهمية التنشئة السليمة في الأسرة، فالأطفال الذين يكبرون في جو من الود والتفاهم ينتقل إليهم هذا الأسلوب في حياتهم، فيتحملون المسؤولية وتزداد لديهم الثقة بالنفس في ظل احترام متبادل بين الأبوين من ناحية وبين الأبوين والأطفال من ناحية ثانية، فتكون العلاقة قائمة على الإقناع".

وتضيف "إن الزوجين يمكنهما التغلب على الملل والمشاكل الروتينية باتباع خطوات بسيطة مثل تغيير نظام الغرف وتغيير الأثاث بما يعطي بهجة للمكان أو الخروج في نزهة أو السفر للمصيف".

وتشير إلى أن الزوجة يجب أن تدرك أن بيت الزوجية هو الحس الهادئ الذي من المفترض علينا أن نحيطه بالزهور والأضواء الخافتة، ونحتفظ بالدفء و الحب، ومن الممكن اعتماد أسلوب الاجازات الزوجية لتمكن الزوجان من التفكير في مشاكلهما ويتفقان على وضع حلول مشتركة، والأهم من ذلك أن يتفقا على فترة استرخاء نفسية فكل من الزوجين يحتاج لتلك الأجازة ويبتعدا عن مكان العمل وعن باقي أفراد الأسرة مرة واحدة كل عام لمدة أسبوع أو أكثر.. ويعودان بعدها بلهفة للأسرة ولشريك العمر.

ويرى د. محمود عبد الباقي أستاذ الطب النفسى بجامعة القاهرة "إن هناك وصفة متقنة لها مفعول السحر للبيت السعيد يعتمد تطبيقها على الزوجة أولا، موضحًا أنه لابد من وجود التوافق الروحي والإحساس العاطفي، والذي يولد عن طريق تبادل حسن الظن، والثقة بين الطرفين، بجانب استعداد الزوجين لحل ما تتعرض له الأسرة من مشكلات، فالعديد من المشكلات تنشأ من عدم تقدير أحد الزوجين لمتاعب الطرف الآخر وتضحياته لتستمر الحياة وتلبية طلبات الأبناء، ومن الملاحظ أن الطلاق هنا يحدث لأسباب تافهة في أحيان كثيرة لكنها تتطور تدريجيًا، والطريق إلي السعادة الزوجية يبدأ بتبادل الاحترام بين الزوجين، فكثيرًا ما يهدم البيت بسبب تطاول طرف علي الطرف الآخر، وأيضًا حب التسلط، ولذلك يجب الحرص علي عدم تبادل الإهانات بين الطرفين، لأنها تظل راسخة وتوجد جدارًا يصعب معه الوصول للسعادة.

وكالة الصحافة العربية


18 / 06 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * هل تعلمين الطريقة الصحيحة لغسل الوجه؟
 * الطريقة الأفضل في ارتداء ملابس الجينز بعناية فائقة
 * خلطة قشور البرتقال للتخلّص من آثار المكياج
 * خل التفاح لجمال البشرة وجاذبية الشعر
 * قناع الأسبرين يثبت فاعليته في إزالة حب الشباب
 * نصائح ضرورية للتخلص من جفاف بشرة القدمين
 * أحمر الشفاه.. أنواعه وطرق استخدامه
 * قلة النوم تسبب زيادة الوزن


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015