Head
الرئيس الأسد: العملية السياسية تسير إلى الأمام والفصل بينها وبين الإرهاب أمر أساسي للوصول إلى حل للأزمةً

[ الرئيس الأسد: العملية السياسية تسير إلى الأمام والفصل بينها وبين الإرهاب أمر أساسي للوصول إلى حل للأزمةً ]
محليات

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن سورية تواجه حربا حقيقية من الخارج ومشروع فتنة وتدمير للوطن أداته الإرهاب الذي ضرب كل الأطراف دون استثناء ورغم أن العملية السياسية تسير للأمام إلا أن الإرهاب يتصاعد دون توقف أو تراجع.

وقال الرئيس الأسد في خطاب له في مجلس الشعب أمس بمناسبة الدور التشريعي الأول إن المهام تتجاوز الحلول وإذا كان البعض قد أرسل للشعب السوري الموت والدمار فنحن نريد أن نقدم لشعبه نموذجا حضاريا يقتدي به لينال حريته وليصبح شريكا في وطنه بدلا من أن يكون الحاكم مالكا للأرض وللشعب وللوطن وعندها ستصلنا رسائل الإنسانية من إخوة في بلدان الحرية بدلا من نصائح الديمقراطية التي تأتينا من بلدان العبودية.

وأوضح الرئيس الأسد أن عدم الفصل بين الإرهاب والعملية السياسية خطأ كبير يعطي الشرعية للإرهاب التي بحث عنها الإرهابيون وأسيادهم منذ اليوم الأول للأحداث مشيرا إلى أن الفصل بينهما أساسي من أجل فهم ومعرفة كيفية التحرك والحل.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن الأمن الوطني خط أحمر ولا مبرر للإرهاب تحت أي ذريعة أو عنوان ولا تساهل ولا مهادنة معه ولا مع من يدعمه ومهما كان الثمن غاليا فلا بد من الاستعداد لدفعه حفاظا على قوة سورية ووحدة مجتمعها وأن أي عمل سياسي يجب أن يرتكز على الأسس التي حددتها الجماهير ومنها الحوار الوطني الذي ما زالت أبوابه مفتوحة دون شروط ما عدا مع القوى التي تتعامل مع الخارج وترتهن له.

ودعا الرئيس الأسد أعضاء مجلس الشعب إلى أن يكونوا على قلب رجل واحد أمام مصلحة الوطن والمواطن قريبين منه وشاعرين بآلامه ومحققين لطموحاته وأن يضعوا اليد باليد والكتف بجانب الكتف للنهوض بالوطن وجعل الدور التشريعي الأول انطلاقة للورشة الكبيرة لسورية المستقبل وأن تكون بوصلتهم دائما هي سيادة سورية واستقلال قرارها وسلامة ترابها وكرامة أبنائها.

وشدد الرئيس الأسد على أن القوات المسلحة بناء عريق وشامخ بنى الوطن ودافع عنه وحمى استقلاله وما يزال ولا يجوز المساس برمز يعبر عن وطنيتنا ووحدتنا وشرفنا مؤكدا أن الشعب السوري سيتجاوز المحنة بإرادته وسيقهر الأعداء بوحدته ولن يتمكن الصخب من تغييب صوت الحق ولا التضليل الحاقد من التعمية على الحقيقة وأن سورية الأبية ستبقى عرين العروبة وقلعة الصمود وستسترد عافيتها وترد كيد الحاقدين وستشهد من جديد هزيمتهم المخزية.

سانا


04 / 06 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أزمة المازوت إلى انفراج تدريجي في منتصف الشهر الحالي
 * وزير الصحة: البدء بإنتاج أدوية سرطانية محليا
 * حقيبة الكترونية للكتب المدرسية
 * حجب الفضائية السورية والدراما على القمر هوت بيرد
 * حديث الياسمين
 * رئيس الوزراء يصدر قراراً بصرف رواتب العاملين بالدولة بدءا من 23 الشهر الحالي
 * نوري اسكندر... أيها السوري جداً
 * التربية: امتحانات شهادة التعليم الأساسي بالتزامن مع الصفوف الانتقالية


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015