Head
خبر عاجل... بقلم :مارتن كورش

[ خبر عاجل... بقلم :مارتن كورش ]
مقالات وآراء

في ذكرى مرور سنة على إستشهاد (نبيل غانم شفو) الذي نال الشهادة كونه مسيحي! حيث أقتحم عليه بيته مجموعة من المسلحين، وأمطروه برصاصاتهم، بعد عودته ظهرا من دوامه في دائرة النزاهة في نينوى.

خبر عاجل
قتل المسلحون شخصا عامل
قتلوا الموظف (نبيل)
كان للفقر خليل
عاش فقير
عن المال ضرير
عمل ليل نهار
في منطقة الباص له إنتظار
متعب لم يشكي
على حالته، كان جاره يبكي
الجوع، للفقراء عنه يحكي
حزين كان موظف النزاهة يمضي
من يا ترى اليوم لقضيته يقضي؟
لا أحد مدَّ له يد المساعدة؟
من يوفر للمسالمين في الوطن المساندة؟
كل يوم فيه تزهق أرواح أبرياء
على صفحات الأخبار لهم أصداء
خبر عاجل
قُتل في النزاهة عامل
نبيل يا نبيل
ثق اليوم يومك جميل
نلت الشهادة
في زمن الإبادة
وأنت جالس في البيت
لأمر الشهادة لبيت
الشهادة أكليل
ليس له في الدنيا مثيل
يركض خلفه عديدون
ما ينالوه إلا قليلون
أيها المحظوظ
بات إسمك ملحوظ
الكل سمع بالخبر
الكل لإسمك سيتذكر
إنتهى التعب فيك والجوع
نلت الشهادة على اسم يسوع
صرخت قبلك في (سيدة النجاة) الجموع
يا رب يا يسوع
أقرع علينا الباب
خلصنا من الهموم والأتعاب
خذنا إلى الملكوت
لا تدع ركب الموت علينا يفوت
في محبتك نحيا ندوم
بإسمك أقمنا. نقوم
***
عاد الموظف من عمله
دخل بيته. جلس في محله
سأل عن إبنه
أنه خارج مسكنه
نظر بحزن إلى زوجته
قَبَّلَ إبنته
قال: لا أحتاج إلى الطعام
مادام الجوع كل الأيام
أنا والجوع صديقان
هو ينظر إلى الميزان
وأنا أبحث عن الأمان
بينما شبح الجوع حاضر
الفقير في مطبخه ناطر
يسأله عن الطعام
بينما الناس صيام
صوم الباعوث صائمين
عن(نِينَوَى الْمَدِينَةِ الْعَظِيمَةِ)
\"يونان1: 2\" مهاجرين
إلى سهلها مغادرين
***
كنتَ تسمعه يقول
بينما في مكاتب الدائرة يجول
وأن كنت موظف
ترى الجوع خلفي يزحف
لم يتركني لحظة
كان بصحبتي يحظى
تراه في بيت الفقراء يربض
أمام الأثرياء رأسه يخفض
يخشى من الأغنياء
يختبئ في مطابخ الفقراء
تجده في كل ركن
يسبب للناس حزن
أيها الفقير لا تتذمر
عن عملك لا تتأخر
لربك دوما أشكر
(فَمَاتَ الْمِسْكِينُ وَحَمَلَتْهُ الْمَلاَئِكَةُ إِلَى حِضْنِ إِبْرَاهِيمَ.)
\"لوقا16: 22 \"
***
موظف في دائرة النزاهة
لم يعرف في عمله التفاهة
لم يعرف الغياب سنين
حاضر قبل الموظفين
موظف عنده دوام
متواجد كل الأيام
يعمل بجد ونشاط
يتمم للدوام الأشواط
إلى دائرة النزاهة يحضر
يقدم الشاي والقهوة مع السكر
وإن نضبت محفظته من النقود
بلقمته يجود
قالت إبنته: كُلْ يا بابا
قبل أن يطلق الجوابا
إقتحم منزله مسلحون
وعن هويته سائلون
وإنطلقت الرصاصات
من أفواه الرشاشات
سقط مسيحيٌ آخر
بإطلاقات قاتل غادر
نال (نبيل) الشهادة
أنها أكبر شهادة
***
خبر عاجل
أستشهد في نينوى عامل
ذاك المنسيُّ إسمه
سقط مضرجا بدمه
برصاصاتهم مزقوه
ظنوا أنهم أنهوه
نسواأن مواقع الأنترنت شيعته
بالقرَّاءِ عرفته
خبرا عاجلا نشرته
لن يموت المؤمن بالرب
يا رب منك الملكوت نطلب
...
المحامي والقاص
مارتن كورش



02 / 06 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أحلام طفل و أمنيات قاتل...؟ بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * الفسيفساء فن سوري أصيل ... إعداد: لوسين كردو
 * لقد وجدت طريق دمشق ! ... بقلم: المحامي نوري إيشوع
 * حكاية عشق من وطني .. بقلم : المهندس إلياس قومي
 * قطرات المطر...! بقلم : المحامي نوري إيشوع
 * المعجزة الكبرى ... بقلم: آرا سوفاليان
 * الإعلام المسيحي المشرقي بين الحاضر والمستقبل .. بقلم: المهندس بيير حنا ايواز
 * الدنيا دولاب...! بقلم: المحامي نوري إيشوع


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015