Head
الكاردينال السوري في لبنان... بقلم : باسل قس نصر الله

[ الكاردينال السوري في لبنان... بقلم : باسل قس نصر الله ]
مقالات وآراء

أعلَنَتْ حاضرة الفاتيكان في روما وبطريركية السريان الكاثوليك ومقرها بيروت، نبأ وفاة الكاردينال البطريرك موسى الاول داود، الرئيس السابق لمجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان وبطريرك السريان الكاثوليك الأسبق، وكنت على صلة جيدة به، ولقائي به منذ بضعة سنوات، كان في مكتبه بحاضرة الفاتيكان، وقد جلست معه لأكثر من ساعة يسألني فأجيب، عن بلده سورية وعن أهلها وعن العلاقات بين أبناء الشعب الواحد وعن سماحة مفتي حلب آنذاك الشيخ د. أحمد حسون.

كنت قد تعرفتُ عليه سابقاً عندما قام بزيارته الرعوية الأولى الى حلب، بصفته البطريرك الأنطاكي للسريان الكاثوليك، وقد اتخذ اسم موسى الأول داود، وحينها شاركت باستقباله في مدينتي، واقام له سماحة مفتي حلب آنذاك حفل عشاء على شرفه، وتتابعت لقاءاتي به في حلب او بيروت مقر اقامته، حتى عينه قداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني رئيساً للمجمع البابوي للكنائس الشرقية وسماه كاردينالاً، وهو الذي طلب من البابا أن يحتفظ بلباسه الشرقي، فكان الوحيد في حاضرة الفاتيكان يختلف لباسه عن لباس الكرادلة الآخرين.

اعلمت الشيخ الدكتور احمد بدر الدين حسون، المفتي العام لسورية عن الوفاة ، واستقر الرأي ان انقل رسالة تعزية صادرة من سماحته لتتم تلاوتها في الكنيسة اثناء مراسم الجناز الذي سيقام في مقر البطريركية، وذلك للعلاقة الطيبة التي كانت تربطهما.

اتصلت بالمطران يوحنا بطاح وهو النائب البطريركي لبيروت واعلمته أن مفتي سورية سيقوم بارسال رسالة تعزية سأتلوها نيابة عنه خلال الجناز، وقد اتفقنا ان اسافر معه من دمشق الى بيروت، فكان خير راعٍ لي بسفري هذا، وأنا مدين له بالكثير من الشكر.

بعد وصولي الى بيروت وانتقالي الى الكنيسة مبكراً حيث ستتم مراسم الجنازة، وجلوسي في المكان المخصص لي بين المسؤولين اللبنانيين – قبل وصولهم - والذين سيشاركون، إن بصفتهم الشخصية أو كممثلين عن رئيس جمهورية ورئيس وزراء لبنان ورئيس مجلس نوابها وعن الشخصيات السياسية،.... وقد تصفحت الكتيب الذي طبعته البطريركية والذي ضم بصفحاته التي لم تتجاوز العشرين صفحة، مراسم الجناز ونبذة عن الكاردينال المتوفى ورسائل التعزية التي وردت وهي من البابا بنيديكتوس السادس عشر، والكاردينال بيرتونيه امين سر حاكمية الفاتيكان، ومن الشيخ احمد بدر الدين حسون مفتي عام سورية.

أعرف ان كل الذين اشتركوا في الجناز قد قرأوا هذا الكتيب، والكل لا شك تساءل عن مَنْ الذي سيقرأ كلمة مفتي عام سورية؟، هل هو شيخ مُعَمَّم؟ أين يَجلُس؟ لا شك ان الأنظار بدأت تتوجه الي، لأنني كنتُ الغريب بين المسؤولين اللبنانيين، ولكنني بالنسبة لهم، لستُ شيخاً ولا البَسُ لِباسَ رجالِ العلم الاسلامي.

بدأت المراسم بدخول النعش محاطاً بمجموعة من البطاركة والمطارنة والكهنة، وكما هي العادة المُتبعة وقف الجميع احتراماً، فوقفتُ ورسمت اشارة الصليب كأي مسيحي آخر، ونظرت يميناً ويساراً فرأيت الدهشة في عيونهم، فهم بعد ان قرأوا اللوحة المعلقة على ظهر مقعدي - عندما وقفت - وتأكدوا بأني مستشار مفتي سورية، اندهشوا من ان اقوم برسم اشارة الصليب.

وخلال كلمة البطريرك يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الانطاكي، في تأبين سلفه الكاردينال داود، توجه بالشكر الى سماحة مفتي عام سورية "الذي اوفد مستشاره" وذكر اسمي ببطء فكانت كلمة قس، والتي هي جزء من كنيتي، مَن جَعَلَ البعض مدهوشاً من كوني مسيحياً مستشاراً لمفتي.

خلال الكلمة التي تلوتها باسم سماحته، شدتني جملة واحدة قرأتها بكل جوارحي وهي "ونحن إذ نذكره في هذه اللحظات كمواطن سوري"، أجل فهو سوري من قرية مسكنة بجوار حمص، وقد طلب أن يُدفن في مقر البطريركية في لبنان، فحضر مراسم الجناز كل الممثلين عن السياسيين اللبنانيين وتم تسليط الاضواء عليهم من الاعلام المرئي والمسموع .

كل لبنان حضَرَت، إلا سفير بلده سورية، والذي اكتفى بأن قدَّم التعازي في اليوم الثاني، وكأن الموضوع للمجاملة فقط.

كان في مكان اقامته في روما يتصل يوميا مع بلدته ويطمأن على الوضع السوري، ولكن لدى نقل جثمانه من روما الى بيروت لم تكن سورية التي كانت محور اهتمامه مُمَثلة.

ولدى وصول الجثمان الى بيروت كان الممثلين عن المسؤولين اللبنانيين حاضرين ما عدا مُمَثلٌ عن سورية.

فقط ذكره مفتي سورية عندما قال في رسالته بأنه "مثّلَ وَطَنه ورعيته لدى العالم الكاثوليكي" والذي لولا المفتي لنسي الجميع انه أول سوري يتبوأ منصباً مهماً في الفاتيكان.

هكذا نخسر ونُضيع رموزنا الكبيرة.

عندما نزلت من المنصة حيث القيت الكلمة، مَررَتُ أمام النعش وكم تمنيت أن القي عليه علم بلاده وبلادي سورية.

آه غبطة الكاردينال، كم كنتَ سورياً حتى العظم، ونسيناك.

اللهم اشهد اني بلغت
المهندس باسل قس نصر الله



28 / 05 / 2012
Print
Send to friend
Back
أضف تعليق

المشاركات

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

اسم المرسل : اليان جرجي خباز

الدولة: سوريا

2012-05-29

فليكن ذكره مؤبداً ، المواطن العربي السوري لا ينتظر الكثير ممن يدعون بتمثيلهم الرسمي لسوريا الدولة ، فما يهمه إن أحبوه أو استقبلوه أو ودعوه ، وذلك لأن سوريا التي يؤمن بها هي معه … في قـــلـــبـــه .


اسم المرسل : حنا لبيب خوري

الدولة: سوري مقيم في المانيا

2012-05-29

شدّتني هذه الكلمات وهذا السرد للحظات يعيش المرء لها او ليشهد عليها .. وبعد ان عدتُ لنفسي أيقنتُ مع ايماني المسبق اننا الشعب السوري لا فرق بيننا بين مسلم او مسيحي فالغالي في وطنه سوريا يُقدر مهما تكون ديانته ... كغلاوة سوريا نفسها . الرموز لا تموت شكرا لك


اسم المرسل : رامز عبدالله

الدولة: هولندا

2012-05-29

نعم انها حلقة من مسلسل اللا مبالاة والتهميش لانفسنا و اتسائل لماذا نحن هكذا ؟ نغيب انفسنا عن المهم ونتواجد فيما لا نفع منه. شكرا لك استاذ باسل


    أضف تعليق

     

    إقرأ أيضاً
     * أحلام طفل و أمنيات قاتل...؟ بقلم: المحامي نوري إيشوع
     * الفسيفساء فن سوري أصيل ... إعداد: لوسين كردو
     * لقد وجدت طريق دمشق ! ... بقلم: المحامي نوري إيشوع
     * حكاية عشق من وطني .. بقلم : المهندس إلياس قومي
     * قطرات المطر...! بقلم : المحامي نوري إيشوع
     * المعجزة الكبرى ... بقلم: آرا سوفاليان
     * الإعلام المسيحي المشرقي بين الحاضر والمستقبل .. بقلم: المهندس بيير حنا ايواز
     * الدنيا دولاب...! بقلم: المحامي نوري إيشوع


       
    أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

    Qenshrin.com
    Qenshrin.net
    All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015