Head
الامتحانات الانتقالية 23 الجاري .. تربية دمشق تستكمل استعداداتها و 105 آلاف متقدم للشهادات

[ الامتحانات الانتقالية 23 الجاري .. تربية دمشق تستكمل استعداداتها و 105 آلاف متقدم للشهادات ]
محليات

أكد الدكتور هزوان الوز مدير تربية دمشق استكمال الاستعدادات لامتحانات الصفوف الانتقالية والشهادات حيث تم إحداث مراكز الامتحانات العامة مراعية الشروط اللازمة لإحداثها بحيث يكون رئيس المركز والقاعات الامتحانية في طابق واحد مع تأمين أسباب الراحة من مراوح وستائر،وقد تم توزيعها على المراكز الامتحانية، إلى جانب تفقد الشبكة الكهربائية والإنارة في كافة المراكز الامتحانية، وأيضاً تزويدها بالمقاعد اللازمة.‏

هذا بالإضافة لإحداث مركز صحي للطوارئ في مركز المحافظة يحال إليه حصراً الطلاب الذين لم يتمكنوا من تقديم امتحاناتهم بمراكزهم الأصلية، ويفرز عدد من الأطباء والمساعدات الصحيات للمراكز الاحتياطية للامتحانات العامة لمعالجة حالات الإسعاف الطارئة في مركز الامتحان، وقد تم انتقاء رؤساء المراكز الامتحانية وأمناء السر والمراقبين ممن يشهد لهم بالكفاءة والقدرة وذلك بمساعدة الموجهين الاختصاصيين لمساعدة الطلاب على أداء امتحاناتهم بشكل مضبوط ونزيه، وستسلم التكاليف لأمناء السر ورؤساء المراكز والمراقبين خلال فترة الامتحانات الانتقالية. علماً أن مديرية التربية بدأت عقد اجتماعات دورية مع رؤساء المراكز لتقديم التوجيهات المتعلقة بكيفية التعامل التربوي مع الطلاب أثناء الامتحان، وكيفية معالجة المشكلات الناتجة عن وجود أية وسيلة للغش في المركز الامتحاني بما لا يؤثر سلباً على الطالب.‏

تأمين الرعاية الصحية‏ ..
ونوه الدكتور الوز وفقاً لصحيفة الثورة بحرص المديرية على محاسبة من يتهاون في تنفيذ التعليمات المتعلقة بالامتحانات العامة كما سيتم التشديد على أمن الامتحانات وإجراء الاتصالات اللازمة مع السيد المحافظ ومسؤولي الأمن لتوفير حراسة مشددة للمراكز الامتحانية والحيلولة دون استخدام العاملين والطلاب بالمراكز لأجهزة اللاسلكي والهواتف النقالة، بالإضافة إلى الرعاية الطبية أثناء الامتحانات العامة حيث يتواجد أطباء الصحة المدرسية وممرضوها طوال فترة الامتحانات، وتم تشكيل لجنة طبية مؤلفة من مدير التربية رئيساً وطبيبين من الصحة المدرسية لفحص الطلاب المتقدمين للامتحان في الحالات الطارئة، وتزويد المركز الصحي والمراكز الاحتياطية بحقائب إسعاف تحوي المواد الطبية اللازمة.‏

لجان استكتاب للمعاقين‏ ..
وبالنسبة للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة فيتم فحصهم طبياً وتحديد مدى إعاقتهم وتأمين لجان استكتاب لهم مؤلفة من اثنين أحدهما مدرس، وتبدل اللجان يومياً، ويحظر فيها تكليف مدرس اختصاصي في امتحان مادة اختصاصية، كما تجري قبل الامتحانات بفترة اجراءات الإحالة إلى المركز الصحي للطوارئ ويتم فيه فحص كل من الطلاب المكفوفين والمصابين بضعف البصر وأيضاً من هم بحكم المكفوفين.‏
ولايفوتنا أن ننوه إلى وجود مركز امتحاني خاص بذوي الاحتياجات الخاصة (مكفوفين - صم) يلقى كل الرعاية والاهتمام مع وجود خبير من مديرية التربية بلغة الإشارة.‏

وبالنسبة للاسئلة وأوراق الإجابة فيتم تجهيز سيارات شاحنة مغلقة مخصصة لنقل الأسئلة من الوزارة إلى دائرة الامتحانات، ويرافقها موظفان أحدهما رئيس دائرة الامتحانات إلى الادارة المركزية مزودين بكتاب تفويض رسمي في المواعيد المحددة لاستلام مغلفات الأسئلة، وتفتح هذه الصناديق وتفرز مغلفات الأسئلة لمعرفة مدى مطابقتها لعدد المراكز بالمحافظة والتأكد من متانتها وسلامتها ومن ثم حفظها بمكاتب الامتحانات بخزائن محكمة لتوزع بعد ذلك بسيارات ومرافقة أمنية طيلة الامتحانات لتسلم لرؤساء المراكز حصراً.‏

55 ألف متقدم للشهادة الثانوية العامة‏..
ولفت الدكتور هزوان الوز الى انه بلغ عدد طلاب الشهادة الثانوية العامة للعام 2012م في محافظة دمشق (55000) طالب موزعين على (456) مركزاً وعدد طلاب الثانوية الشرعية (1150) طالباً موزعين على (11) مركزاً.‏

أما بالنسبة لشهادة التعليم الأساسي فبلغ عددهم (41500) موزعين على (335) مركزاً و فيها مركز صحي ومركز للصم والمكفوفين وبلغ عدد طلاب الإعدادية الشرعية (1180) طالباً موزعين على (11) مركزاً.‏
أما طلاب الشهادة الثانوية المهنية ( الصناعية - التجارية - النسوية) فبلغ عددهم (6667) موزعين على (50) مركزاً.‏
وبذلك يكون مجموع الطلاب المتقدمين للشهادات كلها (105497) طالباً موزعين على (860) مركزاً.‏

تحديد الامتحان الموحد للصفوف الانتقالية‏..
وفي جانب آخر حددت مديرية تربية دمشق المواد التي سيطبق عليها نظام الامتحان الموحد للصفوف الانتقالية للحلقة الثانية في مرحلة التعليم الأساسي ( من الصف الخامس ولغاية الصف الثامن) والصفوف الانتقالية في مرحلة التعليم الثانوي ، وهذه المواد هي : مادة الرياضيات للصف الثامن الأساسي، ومادة الفيزياء للصف الثاني الثانوي العلمي، ومادة التاريخ للصف الثاني الثانوي الأدبي.‏
ويهدف الامتحان الموحد الى تقويم تفاعل الطلاب مع المعارف الحيوية ومدى اكتسابهم مهارات فكرية وعملية وسلوكيات وجدانية.‏

وتتضمن هذه الاختبارات: اختبارات المقال للكشف على المستوى التحصيلي للمعارف العامة واختبارات موضوعية تعتمد نمطا من الاسئلة محددة الاجابة مما يوفر اقتصادا في الزمن ونزاهة في التقويم عند المدرسين.‏

كما ويحفز نظام الامتحان الموحد المدرس على التقيد بتوزيع بالمنهاج حسب الخطة الموضوعة من قبل وزارة التربية ويقيس مدى ملاءمة الزمن المخصص( عدد الحصص الدرسية) اسبوعيا للمادة الدرسية التي قرر تطبيق الامتحان الموحد فيها والزمن المحدد لامتحان تلك المادة وملاءمة ذلك للمستوى المعرفي والفكري للطالب.‏

المادة الدرسية المطبق عليه الامتحان الموحد مما يساعد في تطوير المنهاج بما يتلاءم مع سويات الطلاب المختلفة وتلافي الثغرات منها كما يعمل على تحقيق تكافؤ الفرص بين الطلاب بحيث يتهيأ الطالب من خلاله لامتحانات الشهادات العامة ( شهادة التعليم الاساسي والشهادة الثانوية العامة) مما يفسح المجال للطالب من اجل التعرف على اساليب اخرى في وضع الاسئلة اضافة الى اسلوب مدرسه فتزداد خبرته العلمية والمعرفية.‏

نصائح للطلبة‏..
وأمل مدير التربية من الطلاب قبل الامتحان تنظيم الوقت واعطاء الجسم قسطا من الراحة وتخصيص الوقت المناسب لكل مادة لان التنظيم والترتيب اساس لاي عمل ناجح وعدم السهر الزائد لانه يؤدي الى الارق والتعب والارهاق والتخفيف من المنبهات والاهتمام اثناء الدراسة بالشروط التي تحقق المردود الافضل كذلك عدم اجهاد الجسم والعقل اكثر من طاقته.‏

اما اثناء الامتحان فننصح بالقراءة المتأنية لورقة الاسئلة والبدء بالاجابة على الاسئلة التي حضرت الى الذهن مباشرة وقراءة الاجابات اكثر من مرة للتأكد من اداء المطلوب ونقل جميع الاجابات من المسودات الى المبيضات قبل تسليم ورقة الاجابة كذلك عدم التفكير فيما مضى والحرص على استغلال وقت الامتحان بالشكل الامثل وتكرار محاولات الحل في الوقت المتبقي بعد الانتهاء والمراجعة.‏

اما بعد الامتحان فيجب عدم الانشغال بما كتب الطالب في امتحانه السابق والاستعداد لامتحان المادة القادمة ومتابعة الجد والاجتهاد حتى ولو كان الامتحان السابق على غير المأمول وعدم الانشغال بالاسئلة المتوقعة وترك ماسواها لان ذلك قد يعود بالضرر الكبير على الطالب نظرا لان اختيار الاسئلة لايستند الى التوقع.‏
واخيرا نذكر ابناءنا الطلبة ان مديرية التربية مستعدة وعلى مدار الـ 24 ساعة لخدمة الطلاب اثناء الامتحانات وحل جميع الاشكالات الطارئة التي قد تعترضهم آملين لهم امتحاناً جيدا ومستقبلا زاهرا.‏

الامتحانات الانتقالية 23 الجاري ..
من جهة أخرى تبدأ امتحانات الفصل الدراسي الثاني للصفوف الانتقالية لمدارس التعليم الاساسي والمدارس الثانوية العامة الرسمية والخاصة والمستولى عليها ومافي حكمها للعام الدراسي الحالي في الثالث والعشرين من شهر ايار الجاري وتستمر لغاية الحادي والثلاثين منه حسب ماجاء في تعليمات وزارة التربية حول تحديد مواعيد الامتحانات الفصلية والعطل للعام الدراسي 2011- 2012.‏

وبينت الوزارة ان التحضير لمراكز الامتحانات التي ستحدد للشهادات العامة في جميع المحافظات يبدأ في الاول من حزيران القادم بعد الانتهاء من الامتحانات الانتقالية.‏

وبالنسبة لمواعيد امتحانات الفصل الدراسي الثاني للمدارس الثانوية المهنية الصناعية والتجارية والنسوية فيبدأ امتحان الرسم المهني والامتحانات العملية والكتابية خلال الفترة الممتدة من الثالث عشر من ايار الجاري وحتى الحادي والثلاثين منه وتبدأ ايضا الامتحانات العملية والكتابية والرسم الصناعي للفصل الدراسي الثاني في الثالث عشر من ايار وتستمر حتى الحادي والثلاثين منه حيث تبدأ فيما بعد امتحانات الدورة الصيفية وذلك حسب التقويم الصادر عن المجلس الأعلى للمعاهد المتوسطة.‏

شام برس



12 / 05 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أزمة المازوت إلى انفراج تدريجي في منتصف الشهر الحالي
 * وزير الصحة: البدء بإنتاج أدوية سرطانية محليا
 * حقيبة الكترونية للكتب المدرسية
 * حجب الفضائية السورية والدراما على القمر هوت بيرد
 * حديث الياسمين
 * رئيس الوزراء يصدر قراراً بصرف رواتب العاملين بالدولة بدءا من 23 الشهر الحالي
 * نوري اسكندر... أيها السوري جداً
 * التربية: امتحانات شهادة التعليم الأساسي بالتزامن مع الصفوف الانتقالية


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015