Head
الجعفري: سورية تقوم بتنفيذ كل ما يترتب عليها من خطة عنان وعلى الدول الداعمة للإرهابيين وقف الدعم

[ الجعفري: سورية تقوم بتنفيذ كل ما يترتب عليها من خطة عنان وعلى الدول الداعمة للإرهابيين وقف الدعم ]
محليات

أكد بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن عمل بعثة المراقبين الدوليين الى سورية يسير بالاتجاه الصحيح لكن نوعية جرائم المجموعات الارهابية المسلحة باتت أسوأ.

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي عقده أمس في مقر الأمم المتحدة بنيويورك: "إن سورية تقوم بتنفيذ كل ما يترتب عليها من خطة عنان ولكن الاطراف الداعمة للارهابيين بالمال والسلاح من السعودية وقطر وتركيا لا تنفذ ما يترتب عليها وعلى تلك الدول وقف دعم المجموعات الارهابية المسلحة".

ولفت الجعفري إلى أن المجموعات الارهابية المسلحة ترتكب جرائم ضد المدنيين والعسكريين مشيرا الى وجود اعترافات لـ 26 شخصا من جنسيات عربية تم القاء القبض عليهم في سورية وقد اعترفوا أنهم أتوا من ليبيا وتونس وبلدان أخرى عبر تركيا ولبنان ليرتكبوا أعمالا ارهابية في سورية.

كما أشار الجعفري الى قيام قوات الامن السورية بقتل 15 عنصرا من تلك المجموعات الارهابية المسلحة السلفية والتكفيرية وقال: "هنا نتحدث عن حقائق غير قابلة للانكار حول انخراط مقاتلين أجانب في الاحداث الجارية في سورية.. مجموعات عسكرية سلفية تكفيرية وهذه مسألة في منتهى الخطورة".

يجب محاسبة الجهات التي تقف وراء المؤامرة على خطة عنان
ودعا الجعفري إلى وجوب محاسبة الجهات التي تقف وراء المؤامرة على خطة عنان وقال: "هؤلاء الإرهابيون الذين اعترفوا بأعمالهم وأقروا بأنهم عملوا بهدى فتاوى أطلقها بعض المشايخ والائمة المقيمين في بعض الدول العربية وهذا الامر جرى علنا".

وقال الجعفري: "إن بعض وزراء القوى الإقليمية العربية والعالمية وبعض رؤساء الوزراء وبعض الرؤساء تطرقوا الى هذا الامر علنا ودعوا الى تسليح المعارضة المسلحة في سورية فهذه هي القضية الجوهرية التي نواجهها الآن وهذا ما نحتاج الى التعامل معه بشكل عاجل".

وجدد الجعفري تأكيده استمرار التزام الحكومة السورية بضمان أقصى درجات النجاح لمهمة عنان وقال: "لكن الحكومة السورية لا تستطيع ان تفعل تلك المهمة منفردة ونحن بحاجة لمشاركة الجميع ان نرى القطريين والسعوديين والحكومة التركية وبعض الدول الأخرى.. نريد ان نراهم وقد اوقفوا دعمهم وتحريضهم للعنف وأن يوقفوا مساهماتهم المالية لتغطية حاجات هذه المجموعات الارهابية المسلحة التي تهاجم المدنيين والعسكريين".

وأضاف الجعفري.. "هناك لجان مختصة في مجلس الأمن التي تعنى بمسألة تنفيذ القرارين 1272 و1373 المرتبطين بنشاطات تنظيم القاعدة وطالبان ويجب أن تتولى هذه اللجان مسؤولياتها في معالجة نشاطات القاعدة في سورية والا فإن ذلك سيكون بمثابة ازدواجية في اللغة والسياسات وسيقود في نهاية المطاف إلى فشل هذه الجهود الدولية الرامية الى مكافحة الارهاب.. لذا ما من شيء يسمى بإرهاب حلال أو إرهاب حرام بل هناك إرهاب واحد يجب أن يحاربه المجتمع الدولي".

تبني سياسة اللغة المزدوجة سوف يقوض الجهود الجماعية لما يسمى المجتمع الدولي والهادفة إلى مكافحة الإرهاب
وتابع الجعفري.. "إنه عندما توجه القاعدة ارهابها الى الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية يقفز الجميع الى مجلس الامن ويدعون الى اجتماع عاجل لمعالجة هذا الامر الخطير.. ونحن بحاجة إلى رؤية النوع ذاته من التعامل والمقاربة ذاتها والسياسات ذاتها تجاه القاعدة عندما يقوم افرادها بمهاجمة سورية.. هنا فقط تتطابق الأفعال مع الاقوال وإلا فإن تبني سياسة اللغة المزدوجة سوف يقوض الجهود الجماعية لما يسمى المجتمع الدولي والهادفة الى مكافحة الارهاب".

نوعية الجرائم المرتكبة من المجموعات الارهابية المسلحة باتت أسوأ.. الشيوخ الذين يعطون الفتاوى للإرهابيين يعيشون في قطر والسعودية وفي المنطقة
ورداً على أسئلة الصحفيين أكد الجعفري أن سورية مهتمة ومشاركة بنجاح مهمة المراقبين الدوليين وهي لم تشتك من شيء بل تدعم هذا الامر وقال ان العملية جارية ونعتقد ان الامور تسير بشكل إيجابي في الميدان لكن حجم العنف تراجع بشكل ملحوظ بيد ان نوعية الجرائم المرتكبة من المجموعات الارهابية المسلحة باتت أسوأ.. الآن نحن نشهد عمليات انتحارية وعمليات قتل فردية لافراد واستعمال العبوات الناسفة على جانب الطرق وهذه الامور لم تحصل في المرحلة السابقة".

ورداً على سؤال حول دعم بعض الدول كقطر والسعودية وتركيا للمجموعات الارهابية المسلحة وما الدول الاخرى التي تدعم وتمول القاعدة في سورية.. قال الجعفري: "هؤلاء الإرهابيون لم يهبطوا في سورية بالمظلات انما تسللوا عبر الحدود السورية من الدول المجاورة وبطبيعة الحال هذه المجموعات الارهابية التكفيرية والسلفية مدعومة من الدول ذاتها التي أشرت إليها.. اذا لم يعد الامر سرا إزاء من يقف مع المجموعات الارهابية المسلحة.. الشيوخ الذين يعطون الفتاوى لهؤلاء الارهابيين يعيشون في قطر والسعودية وفي المنطقة وهم ليسوا خارجها".

وحول اختلاف تصريحات بان كي مون الامين العام للأمم المتحدة الإثنين الماضي عن تصريحات عنان الثلاثاء بشأن سورية.. قال الجعفري: "لقد التقيت مع الأمين العام قبل عشرة أيام وحثثته على الانخراط بشكل إيجابي في دعم مهمة عنان من اجل تمكينه من النجاح وحثثته على اتخاذ مراقبة إيجابية تجاه ما يجري في سورية.. ومرة اخرى أكرر مطلبي المتواضع اليه بأن يفكر ويتصرف بشكل إيجابي تجاه سورية".

وأضاف الجعفري.. "إن تركيا تقوم برعاية وإيواء بعض المنشقين من الجيش والمجموعات الارهابية المسلحة على أراضيها وهؤلاء المسلحون يتسللون عبر الحدود التركية كل يوم ويقومون بارتكاب الجرائم وعمليات القتل بحق قوى الجيش والشرطة ثم يتسللون عائدين الى الاراضي التركية.. اذا الحكومة التركية يجب أن تكون مسؤولة عن ايقاف عمليات التسلل هذه والحيولة دون تسلل المجموعات الارهابية المسلحة عبر الحدود التركية السورية إلى سورية".

وأكد الجعفري "أن لدى سورية جملة كبيرة من الحقائق وكل شيء سيعلن في وقته وما أعلن اليوم مجرد عينة بسيطة من الوقائع والحقائق التي تمتلكها".

وحول ما أعلنه عنان عن توجهه الى سورية خلال الايام القليلة القادمة.. قال الجعفري "إننا نرحب به دائماً في دمشق".

ضبط سفينة الأسلحة (لطف الله -2) شكل فضيحة الفضائح وهي حملت معدات إسرائيلية
وفي حديث لموقع النشرة اللبناني الالكتروني أمس أكد الجعفري أن سفينة الأسلحة لطف الله-2 التي تم ضبطها قبالة مرفأ سلعاتا اللبناني كانت تحمل أسلحة خطرة وأسلحة إسرائيلية وصواريخ ستينغر مضادة للطائرات وصواريخ لاو كانت معدة لتهريبها إلى سورية عبر الحدود اللبنانية-السورية من قبل جماعات تكفيرية سلفية تجد في لبنان ملاذا لها واصفا الكشف عن هذه الاسلحة بأنه فضيحة الفضائح.

وأعرب الجعفري عن أسفه لأن هناك تيارات سياسية لبنانية ترعى هذا النمط من الارهاب.

وقال الجعفري إن "الحكومة اللبنانية قامت بواجبها بمصادرة السفينة وتبين انه كان هناك اكثر من شحنة سابقة لهذه السفينة كما تبين ان هناك عمليات تهريب للسلاح على نطاق واسع تتم عبر الحدود برعاية من بعض الفرقاء السياسيين اللبنانيين المعروفين بمناصبتهم العداء لسورية".

وأوضح الجعفري أن لدى سورية مشكلة تهريب السلاح عبر حدود الدول المجاورة للمجموعات الارهابية المسلحة وقيام هذه المجموعات بعمليات ارهابية على الارض وهي عمليات موصوفة تتمثل بالاغتيالات والقتل والتصفية الجسدية والتفجيرات وأنشطة الجماعات السلفية وعناصر القاعدة وهذه أمور تثير القلق لدى الشعب السوري.

وأكد الجعفري ضرورة التزام جميع الدول عربيا ودوليا بوقف تمويل تهريب السلاح ووقف تحريض المجموعات المسلحة على عدم الالتزام بخطة المبعوث الخاص للامم المتحدة كوفي عنان مشيرا إلى أن هناك قوى عربية ودولية لا تريد ان تنجح مبادرة عنان وهذه القوى محبطة بسبب التزام سورية بتطبيق الخطة ذات النقاط الست.

وقال الجعفري "اننا بحاجة الى التزام حقيقي من كل الفرقاء عربيا واقليميا ودوليا لكي تنجح خطة عنان وكي تساند التزام الحكومة السورية بهذه الخطة" مؤكدا أن الاولوية الآن لمكافحة الإرهاب إرهاب التكفيريين والسلفيين الذين يجدون فتاوى تبرر ارهابهم في بعض العواصم العربية.

سانا



09 / 05 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * أزمة المازوت إلى انفراج تدريجي في منتصف الشهر الحالي
 * وزير الصحة: البدء بإنتاج أدوية سرطانية محليا
 * حقيبة الكترونية للكتب المدرسية
 * حجب الفضائية السورية والدراما على القمر هوت بيرد
 * حديث الياسمين
 * رئيس الوزراء يصدر قراراً بصرف رواتب العاملين بالدولة بدءا من 23 الشهر الحالي
 * نوري اسكندر... أيها السوري جداً
 * التربية: امتحانات شهادة التعليم الأساسي بالتزامن مع الصفوف الانتقالية


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015