Head
ساركوزي يعترف بهزيمته وخروجه من الاليزيه.. وهولاند رئيسا لفرنسا

[ ساركوزي يعترف بهزيمته وخروجه من الاليزيه.. وهولاند رئيسا لفرنسا ]
أخبار العالم

فاز الاشتراكي فرانسوا هولاند في الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة الفرنسية التي جرت أمس وتغلب على الرئيس المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي بفارق واضح وفقا لتقديرات وزارة الداخلية الفرنسية.و نقلت وكالة رويترز عن وزارة الداخلية الفرنسية أنه بعد فرز 35ر72 بالمئة من الأصوات حصل هولاند على 07ر51 بالمئة من الأصوات مقابل 93ر48 لصالح ساركوزي .

وأعلن هولاند الفائز بالجولة الثانية للانتخابات الرئاسية أن الفرنسيين اختاروا التغيير بانتخابه رئيسا للجمهورية .

وقال الرئيس الفرنسي المنتخب أمام أنصاره في مدينة تول في وسط فرنسا وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية "لقد اختار الفرنسيون في هذا اليوم السادس من ايار التغيير بانتخابي رئيسا للجمهورية" مضيفا أنه سيكون " رئيسا للجميع".

بدوره وصف الخاسر بهذه الانتخابات نيكولا ساركوزي الذي اعترف بهزيمته هولاند بأنه الرئيس الجديد لفرنسا.

وأبلغ ساركوزي أنصار حزبه بأنه يتحمل مسؤولية الهزيمة وذلك بعد نصف ساعة من إغلاق آخر مراكز الاقتراع في بلاده معلنا عزمه عدم خوض الانتخابات التشريعية القادمة في حزيران.

وقال ساركوزي لا تنقسموا، ابقوا موحدين يجب ان نفوز في معركة الانتخابات التشريعية ولن اخوض هذه المعركة.

وأضاف إن "الشخص رقم واحد هو من يتحمل المسؤولية" مشيرا إلى أنه هنأ هولاند خلال اتصال هاتفي اجراه معه مضيفا "لقد بات لفرنسا رئيس جمهورية جديد هوفرنسوا هولاند ويجب احترامه " متحدثا في الوقت نفسه عن تحديات ستواجه هولاند.

وافادت مؤسسة (سي اس اي) أن هولاند حصل على 8ر51 بالمئة من الاصوات مقابل 2ر48 بالمئة لساركوزي في حين قدر مركزا ايبسوس و"تي ان اس سوفريس للاستطلاعات النتائج بنسب 52 بالمئة لهولاند .

وكان فرنسوا هولاند البالغ من العمر 57 عاما ركز حملته الانتخابية على الجانب الاقتصادي رافضا خطط التقشف التي تبناها ساركوزي وتحول بحسب المراقبين إلى ظاهرة عالمية مثيرة للفضول عندما تحدى ما وصفها بوصفة "التقشف اللانهائي" التي تقودها برلين.

وقال هولاند خلال حملته الانتخابية "انه ليس هناك سبب لتعريض فرنسا لمستوى التقشف المفروض على اليونان" وانه سيحاول اقناع بقية اوروبا - بدءا بالمستشارة الالمانية انجيلا ميركل - بالالتزام جنبا الى جنب باستراتيجيات تساعد على النمو.

ولم يتول هولاند أي منصب وزاري طيلة 30 عاما قضاها في عالم السياسة وهو لا يعرف كثيرا من قادة العالم بشكل شخصي وكان حتى وقت قريب معروفا في الخارج بأنه صديق رويال.

وأشار المراقبون الى أن مرشح الحزب الاشتراكي والمولود في مدينة روين الشمالية الغربية امضى اكثر من عام في حملته الانتخابية هو يبني صورته كرجل دولة ويحسن من برنامجه الخاص بالضرائب والانفاق ويعد بالتخلص من الاسلوب الذي ضمن للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لقب "الرئيس المزركش".

وتعتمد خطته على زيادة الضرائب خاصة على الاغنياء والشركات لتمويل الانفاق على التعليم وفرص العمل التي تخلقها الدولة والسماح لمن بدؤءوا العمل في سن 18 بالتقاعد في سن 60 عاما مع عمله في الوقت نفسه نحو تحقيق التوازن في الميزانية بحلول عام 2017.

وأثار هولاند إعجاب ودهشة كثيرين خلال مناظرة تلفزيونية استمرت نحو ثلاث ساعات امام ساركوزي الاسبوع الماضي حيث بدا رابط الجأش ومتوازنا واحتفظ بصورته كسياسي جريء ومتوازن في الوقت الذي كان فيه بريق ساركوزي يخفت.

بدورها أعربت سيغولين روايال عن فرح عميق اثر فوز رفيقها السابق ووالد ابنائها فرنسوا هولاند بالانتخابات الرئاسية.

وردا على سؤال للقناة الثانية في التلفزيون الفرنسي قالت روايال التي خاضت بالسابق غمار المنافسة على الوصل إلى الاليزيه أمام ساركوزي إن "بامكان الفرنسيين ان يثقوا بهولاند".

وكان زواج هولاند من سيغولين روايال دام ربع قرن انجبا خلاله اربعة ابناء حيث اعلنت روايا ل انفصالها عن هولاند بعد اسابيع قليلة من خسارتها في الانتخابات السابقة للرئاسة الفرنسية عام 2007. وأجمعت مراكز استطلاعات الرأي الفرنسية على تأكيد فوز هولاند على ساركوزي في جولة الاعادة في الانتخابات الرئاسية بنسبة بين 51 و52 بالمئة

ويتوج هذا الفوز هولاند كأول رئيس اشتراكي لفرنسا منذ نحو عشرين عاما ما يعني تحولا نحو اليسار في قلب أوروبا ويجعل نيكولا ساركوزي الزعيم الأوروبي الحادي عشر الذي تطيح به الأزمة الاقتصادية والسياسات التي اتبعها خلال حكمه.

وكانت استطلاعات الرأي الأخيرة أشارت إلى تقدم هولاند ما بين أربع وثماني نقاط مئوية للانتخابات مستفيدا من موجة غضب بسبب عجز ساركوزي عن كبح جماح البطالة المتفشية ومعالجة المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها فرنسا خلال خمسة أعوام له في الرئاسة.

كما استفاد هولاند في جوانب كثيرة من برنامجه الانتخابي من موجة من المشاعر المناهضة لساركوزي ترجع في جزء منها إلى أداء الرئيس المنتهية ولايته الذي يوصف بأنه استعراضي ويظهر غرورا من حين إلى آخر.

يذكر أن مراكز الاقتراع للجولة الثانية فتحت أبوابها صباح أمس لاستقبال 46 مليونا من الناخبين المسجلين وأظهرت الأرقام التي نشرتها وزارة الداخلية أن 7ر30 بالمئة من الناخبين أدلوا بأصواتهم بحلول منتصف اليوم رغم الطقس الممطر في معظم أنحاء فرنسا.?

سانا



07 / 05 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * هل سيتحقق اللقاء التاريخي بين البابا الكاثوليكي والبطريرك الأورثوذكسي؟
 * موسكو: التفجيرات الإرهابية في جرمانا تحمل بصمات القاعدة
 * مؤتمر الحوار الوطني السوري: لا للعنف ... نعم للديمقراطية
 * الاحتلال يسعى للتهدئة والمقاومة تضع شروطها...العرب يناصرون إسرائيل بوفد وزاري إلى غزة
 * خبراء من روسيا وفرنسا وسويسرا لفتح قبر عرفات
 * باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة لولاية جديدة
 * ثمانية قتلى وأكثر من 90 جريحاً بانفجار في بيروت
 * الابراهيمي يصل الى سوريا : سنبحث الوضع مع الحكومة والأحزاب والمجتمع المدني


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015