Head
هل انت واثق حتى النهاية ؟

[ هل انت واثق حتى النهاية ؟ ]
قصص مسيحية

يحكى أن رجلا من هواة تسلق الجبال, قرر تحقيق حلمـه في تسلق أعلى جبال العالم وأخطرها . وبعد سنين طويلة من التحضير وطمعاَ في أكبر قدر من الشهرة والتميز , قرر القيام بهذه المغامرة وحده . وبدأت الرحلة كما خطط لها ومعه كل ما يلزمه لتحقيق حلمه.

مرت الساعات سريعة و دون أن يشعر, فـاجأه الليل بظلامه وكان قد وصل تقريبًا إلى نصف الطريق حيث لا مجال للتراجع, ربما يكون الرجوع أكثر صعوبة وخطورة من إكمال الرحلة و بالفعل لم يعد أمام الرجل سوى مواصلة طريقه الذي ما عاد يراه وسط هذا الظلام الحالك و برده القارس ولا يعلم ما يخبأه له هذا الطريق المظلم من مفاجآت .

و بعد ساعات أخرى أكثر جهدًا وقبل وصوله إلى القمة, إذ بالرجل يفقد اتزانه ويسقط من أعلى قمة الجبل بعد أن كان على بُعد لحظات من تحقيق حلم العمر أو ربما أقل من لحظات !

وكانت أهم أحداث حياته تمر بسرعة أمام عينيه وهو يرتطم بكل صخرة من صخور الجبل . وفى أثناء سقوطه تمسك الرجل بالحبل الذي كان قد ربطه في وسطه منذ بداية الرحلة ولحسن الحظ كان خطاف الحبل معلق بقوة من الطرف الآخر بإحدى صخور الجبل , فوجد الرجل نفسه يتأرجح في الهواء , لا شئ تحت قدميه سوى فضاء لا حدود له ويديه المملوءة َ بالدم , ممسكة بالحبل بكل ما تبقى له من عزم وإصرار .

وسط هذا الليل وقسوته , التقط الرجل أنفاسه كمن عادت له الروح , يمسك بالحبل باحثاً عن أي أملٍ في النجاة . وفي يأس لا أمل فيه , صرخ الرجل :
- إلهـــــي , إلهـــي , تعال أعـن ِ ! فاخترق هذا الهدوء صوت يجيبـه :
" ماذا تـريدنى أن أفعل ؟؟ "
- أنقذني يا رب !!
فأجابه الصوت : " أتؤمن حقــاً أني قادرٌ على إنقاذك ؟؟ "
- بكل تأكيد , أؤمن يا إلهي ومن غيرك يقدر أن ينقذني !!!
- " إذن , اقطع الحبل الذي أنت ممسكٌ به ! "
وبعد لحظة من التردد لم تطل , تعلق الرجل بحبله أكثر فأكثر .

وفي اليوم التالي , عثر فريق الإنقاذ على جثة رجل على ارتفاع مترين من سطح الأرض, ممسك بيده حبل وقد جمده البرد تماماً " مترين فقط من سطح الأرض !! "

وماذا عنك ؟ هل قطعت الحبل ؟ هل مازلت تظن أن حبالك سوف تنقذك؟ إن كنت وسط آلامك ومشاكلك , تتكل على حكمتك وذكاءك هل تفكر بالكذب لتنجي نفسك أم عند الضيق تفكر بالواسطة لكي تنجدك , إن كان كذلك فاعلم أنه ينقصك الكثير كي تــعلم معنى الإيمان.

هذه آيات رائعة و معزية و ندعو الجميع لحفظها و صلاتها أيام الضيق و عند طلب مساعدة الرب بأي أمر طارئ ..
مز 77 :2 في يوم ضيقي التمست الرب.يدي في الليل انبسطت ولم تخدر.ابت نفسي التعزية.
مز 86 :7 في يوم ضيقي ادعوك لانك تستجيب لي.
مز 102 :2 لا تحجب وجهك عني في يوم ضيقي .امل اليّ اذنك في يوم ادعوك.استجب لي سريعا.
مز 120 :1 الى الرب في ضيقي صرخت فاستجاب لي.
يون 2:2 وقال.دعوت من ضيقي الرب فاستجابني.صرخت من جوف الهاوية فسمعت صوتي.
مزمور 91 :10 لأنك قلت أنت يا رب ملجإي. جعلت العلي مسكنك، لا يلاقيك شر ولا تدنو ضربة من خيمتك.
أمثال 27: 1 الرب نوري وخلاصي ممن أخاف.الرب حصن حياتي ممن أرتعب.
يا رب نجنى.

رصد قنشرين



20 / 02 / 2012
Print
Send to friend
Back
أضف تعليق

المشاركات

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

اسم المرسل : ريتا برايا

الدولة: حلب

2012-02-21

هل انت واثق حتى النهاية ؟طبعا واثق و بكل تأكيد , أؤمن يا إلهي ومن غيرك يقدر أن ينقذني كن معي هذه المرة ايضا كما انت معي دائما .. وقال.دعوت من ضيقي الرب فاستجابني.صرخت من جوف الهاوية فسمعت صوتي... شكرا قنشرين قصة معبرة وبصراحة اجت بوقتها ..


    أضف تعليق

     

    إقرأ أيضاً
     * كلهم دنسون! كلهم أطهار!
     * لا تغرق
     * بقى وحده معي
     * غني في الفردوس
     * صديق من السماء
     * المسيح قارع الباب
     * كل شيء مستطاع
     * الإيمان يزيل الخوف


       
    أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

    Qenshrin.com
    Qenshrin.net
    All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015