Head
كبير مراسلي الغارديان السابق: التغطية الإعلامية الغربية للأحداث في سورية تحجب الحقائق وتحولت إلى سلاح دعائي

[ كبير مراسلي الغارديان السابق: التغطية الإعلامية الغربية للأحداث في سورية تحجب الحقائق وتحولت إلى سلاح دعائي ]
أخبار العالم

انتقد المعلق السياسي جوناثان ستيل في مقال لصحيفة الغارديان البريطانية التغطية الإعلامية الغربية للأحداث الجارية في سورية واتهمها بالتحيز الواضح وعدم الإنصاف وحجب الحقائق غير الملائمة لسرديتها السائدة حول ما يجري في سورية وقال: إن هذه التغطية تحولت إلى سلاح دعائي ضد سورية.

وأشار ستيل وهو كبير مراسلي الغارديان السابق للشؤون الدولية إلى أن كل النقاط الرئيسية في موضوع سورية من الشعبية التي يتمتع بها الرئيس بشار الأسد إلى مهمة المراقبين العرب وإلى التورط العسكري الأمريكي تم تشويهها في حرب الدعاية الغربية.

وتساءل ستيل قائلا ألا يفترض بوسائل الإعلام الغربية أن تجد في نتائج استطلاع محترم للرأي أظهرت أن معظم السوريين يؤيدون الرئيس الأسد خبر مهم وخاصة انه يأتي على نقيض السردية السائدة عن الأزمة السورية وعادة ما تولي وسائل الاعلام اهتماما أكبر بالأخبار غير المتوقعة ليجيب قائلاً: للأسف ليس هذا ما يحصل في كل حالة فعندما تتوقف التغطية الاعلامية عن كونها منصفة وتتحول إلى سلاح دعائي عندها يتم حجب الحقائق غير المناسبة.

وأضاف ستيل أن وسائل الاعلام المتحيزة شوهت ايضا مهمة مراقبي جامعة الدول العربية التي تعرضت للانتقادات على عكس الاشادة التي قوبلت بها الجامعة عندما صدقت في العام الماضي فرض حظر جوي في ليبيا ففي حالة سورية لقي قرارها بالتوسط ترحابا أقل من الحكومات الغربية والمعارضة السورية والذين يدعمون تدخلاً عسكرياً لا حلاً سياسياً ولذا تعرضت خطوة الجامعة للشكوك من قبل القادة الغربيين ورددت معظم وسائل الاعلام صدى هذه المواقف وتم شن هجوم قوي على مصداقية رئيس البعثة السوداني في حين احتلت انتقادات مراقب واحد من بين 165 مراقباً العناوين الرئيسية وانطلقت الدعوات لسحب البعثة لصالح تدخل الأمم المتحدة.

واكد ستيل أن الذين قاموا بهذه الانتقادات كانوا يخشون قيام المراقبين بتقديم تقارير توءكد أن الصورة السائدة عن متظاهرين مسالمين يتعرضون لقمع من الشرطة والجيش صورة زائفة.

كما انتقد ستيل صمت وسائل الاعلام الغربية وتجاهلها لمعلومات مهمة كتلك التي وردت في مقال لفيليب غيرالدي وهو ضابط استخبارات أمريكي سابق يكتب حاليا لمجلة أمريكان كونسرفاتيف والتي تتبنى خطا انتقاديا للتدخل العسكري الأمريكي وهيمنة القطاع العسكري الصناعي حيث قال ان تركيا اصبحت وكيل واشنطن في المنطقة وان طائرات الناتو قامت بنقل شحنات من الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها من ترسانة العقيد معمر القذافي إلى مواقع قرب الحدود السورية وأن مدربين من القوات الخاصة الفرنسية والبريطانية متواجدون هناك على الأرض وتقوم وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية سي آيه إيه والقوات الخاصة الأمريكية بمساعدة المسلحين السوريين وتزويدهم بمعدات الاتصالات والمعلومات الاستخباراتية التي تساعدهم على تفادي تجمعات الجنود السوريين. وتوقع ستيل أن تتعرض جامعة الدول العربية لضغوط كبيرة لسحب بعثة المراقبين العرب من سورية خلال الاجتماع المقرر لوزراء الخارجية العربية مشددا على ضرورة مقاومة الجامعة لكل الاستفزازات والعمل على ابقاء البعثة التي اثبتت بعض النجاحات ولكنها تحتاج لتعزيز عناصرها ولزمن أطول لكي تساهم في الوصول إلى تشكيل رؤية اوضح وتوصيات تمهد لحوار بين السلطة والمعارضة.

لندن-سانا


19 / 01 / 2012
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * هل سيتحقق اللقاء التاريخي بين البابا الكاثوليكي والبطريرك الأورثوذكسي؟
 * موسكو: التفجيرات الإرهابية في جرمانا تحمل بصمات القاعدة
 * مؤتمر الحوار الوطني السوري: لا للعنف ... نعم للديمقراطية
 * الاحتلال يسعى للتهدئة والمقاومة تضع شروطها...العرب يناصرون إسرائيل بوفد وزاري إلى غزة
 * خبراء من روسيا وفرنسا وسويسرا لفتح قبر عرفات
 * باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة لولاية جديدة
 * ثمانية قتلى وأكثر من 90 جريحاً بانفجار في بيروت
 * الابراهيمي يصل الى سوريا : سنبحث الوضع مع الحكومة والأحزاب والمجتمع المدني


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015