Head
مجسم لهيكل وتخريب مسجد وتدنيس صهيوني لـالأقصى

[ مجسم لهيكل وتخريب مسجد وتدنيس صهيوني لـالأقصى ]
أخبار العالم

نصبت جماعات يهودية إرهابية، أمس، مجسّما للهيكل المزعوم قبالة المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع دعوات لإغلاق المسجد الأقصى بوجه المصلين المسلمين، فيما أعادت سلطات الاحتلال فتح جسر باب المغاربة وسمحت بدخول قطعان المستوطنين إلى ساحات المسجد الأقصى .

ونقلت وكالة صفا المحلية، عن شهود عيان تأكيدهم أن الجماعات اليهودية نصبت المجسم على ظهر إحدى البنايات في "الحي اليهودي" الذي يشرف على الأقصى، ولا يبعد سوى أمتار عن حائط البراق . وقال رئيس قسم المخطوطات بالمسجد الأقصى ناجح بكيرات، إن سلطات الاحتلال "أدخلت (أمس)، وعبر بوابة المغاربة عشرات اليهود المتطرفين والسياح، علما بأنه كان يزعم أن الجسر آيل للسقوط" . وقال أحد حراس الأقصى إن "المتطرفين اليهود يقومون بجولات استفزازية في باحات ومرافق المسجد المبارك بحراسات شُرطية معززة" .

وذكرت وسائل إعلام الكيان أن عضوي "الكنيست" الصهيونيين أرييه إلداد وأوري أريئيل دخلا إلى الحرم القدسي عبر جسر المغاربة وطالبا بهدم الجسر وبناء آخر مكانه .

ويعتبر الفلسطينيون أن هدم تلة جسر المغاربة المؤدية إلى المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، كما تهدد سلطات الاحتلال، يشكل تغييراً في المشهد الحضاري العربي والإسلامي وتهويداً كاملاً لمنطقة البراق، سواء أغلقت الباب أو فتحته .

وقال مسؤول دائرة الآثار الإسلامية في المسجد الأقصى د .يوسف النتشة ل "فرانس برس" "إن ما يجري لباب المغاربة والتلة المغربية هي عملية إحلال واستبدال تراث، بتراث آخر، لأنه توجد إمكانية لترميم التلة" . وأضاف "نحن هنا نتحدث عن إزالة مشهد معماري أصيل وقديم لا يقدر بثمن، وموقع أثري حساس في طريق قديم للأقصى، واستبداله بمشهد حديث تحت مسميات الأمن والخطورة" .

وقال خبير الآثار دوف مئير "لايوجد أي خطر في التلة لأنها مدعومة بالحديد، وأن ما يدعون بأن الجسر يشكل خطراً ما هي إلا سخافات وكلام فارغ" . وأضاف دوف "يوجد لدينا مواد ومعاينات للتلة" . وأكد ان موضوع الجسر سياسي، وليس لأن التلة تشكل خطراً .

من جهته قال مدير الوقف الإسلامي في مدينة القدس الشيخ عزام الخطيب "إن من صلاحية دائرة الأوقاف الاشراف على باب المغاربة، وترميم التلة، وهدمها معناه القضاء على الآثار والمساس بها هو بمثابة المساس بالمسجد الأقصى" . واعتبر الشيخ عكرمة صبري رئيس اللجنة الإسلامية العليا "ان محاولات هدم التلة ووضع جسر جديد، هي ضمن مخططات تهويد القدس حيث تريد "إسرائيل" أن تظهر بأنها صاحبة الصلاحية والسيادة على المكان وليس الوقف" .

وقال الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية "ان الاعتداء على التلة هو بمثابة الاعتداء على المسجد الأقصى المكان الأقدس بعد مكة" . وأكد ان "إسرائيل" بدأت بهدم حي المغاربة عام ،1967 واعتبر ان هدم التلة هو بمثابة فتيل حريق لن يمس الفلسطينيين فقط بل سيمس العرب و1500 مليون مسلم" .

وتعرض مسجد في الشطر الغربي من القدس المحتلة للتدنيس والتخريب الليلة قبل الماضية . وقام مجهولون بكتابة شعارات معادية للعرب وللإسلام مثل "العربي الجيد هو العربي الميت" على جدران المسجد وحاولوا إضرام النار في مبنى مجاور . كما كتبوا شعار "دفع الثمن" وتعني مهاجمة الفلسطينيين وأملاكهم رداً على أي إجراءات تتخذها حكومتهم يعتبرونها ضد الاستيطان .

واستنكرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث بشدة جريمة إحراق "مسجد عكاشة" . وقالت "اننا إذ ندين إحراق المسجد والاعتداء عليه وعلى حرمته فإننا نحمل الحكومة "الإسرائيلية" كامل المسؤولية عن هذه الجريمة النكراء وكل الاعتداءات على مقدساتنا" . ودعت "كل الحاضر الإسلامي والعربي والفلسطيني للتحرك العاجل من أجل حماية مقدساتنا في القدس والداخل الفلسطيني" . وأدانت السلطة الفلسطينية الاعتداء على المسجد واعتبرت أن مواصلة سلسلة الاعتداءات على المساجد والأماكن المقدسة “يحمل في طياته مخاطر كبيرة" ويهدف إلى "جر المنطقة إلى دوامة العنف.

وكالات


15 / 12 / 2011
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * هل سيتحقق اللقاء التاريخي بين البابا الكاثوليكي والبطريرك الأورثوذكسي؟
 * موسكو: التفجيرات الإرهابية في جرمانا تحمل بصمات القاعدة
 * مؤتمر الحوار الوطني السوري: لا للعنف ... نعم للديمقراطية
 * الاحتلال يسعى للتهدئة والمقاومة تضع شروطها...العرب يناصرون إسرائيل بوفد وزاري إلى غزة
 * خبراء من روسيا وفرنسا وسويسرا لفتح قبر عرفات
 * باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة لولاية جديدة
 * ثمانية قتلى وأكثر من 90 جريحاً بانفجار في بيروت
 * الابراهيمي يصل الى سوريا : سنبحث الوضع مع الحكومة والأحزاب والمجتمع المدني


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015