Head
 

 

 
Translate Qenshrin into Swedish Translate Qenshrin into English Translate Qenshrin into French Arabic Keyboard Qenshrin Mobile RSS Find Us on Facebook
النباتات الطبية لها فوائد عديدة للجلد

[ النباتات الطبية لها فوائد عديدة للجلد ]
طب وصحة

تتمتع النباتات الطبية بفوائد عديدة للجلد؛ حيث تساعد على التئام الجروح وتخفف من الالتهابات الجلدية وتُزيل التورمات. وينصح أندرياس كيفر، عضو مجلس إدارة غرفة الصيادلة الألمان بالعاصمة برلين، بضرورة الاقتصار على استخدام النباتات الطبية التي تستند فعاليتها على أساس علمي والمنتجة صناعياً في صورة مستحضرات طبية، معللاً ذلك بقوله :"طب الأعشاب التقليدي - أي قيام المريض بجمع النباتات الطبية التي تنمو في الطبيعة بنفسه ليتناولها في صورة شاي مثلاً - ينطوي على عيب، ألا وهو أن جرعة المواد الفعالة غالباً ما تكون أقل من اللازم".

وأضاف كيفر أن قيام المريض بجمع النباتات الطبية بنفسه يُزيد من خطر إصابته بالحساسية؛ لأن كثير من النباتات البرية تحتوي على مواد مسببة للحساسية. وبناء على ذلك، تمثل المستحضرات الطبية النباتية المنتجة بأحدث الطرق الصناعية بديلاً جيداً للنباتات الطبية البرية. ويتم تصنيع الخلاصات النباتية القائمة على أساس علمي في شكل مراهم وكريمات وصبغات.

ومن أشهر النباتات الطبية نبات البابونغ الذي تُستخدم خلاصاته ظاهرياً لتثبيط الالتهابات وتعزيز التئام الجروح. وبينما يحتوي شاي البابونغ التقليدي على المواد الفعالة القابلة للذوبان في الماء فقط، تتضمن الخلاصات الكحولية المزيد من المواد الفعالة المثبطة للاتهابات. وهنا يقول كيفر :"لذا تُعد فائدة المستخلصات الكحولية أكبر من الشاي في الاستخدامات الطبية".

وتحتوي قشرة البلوط ونبات الهماميلس على ما يُعرف باسم المواد العفصية "الدابغة" التي تمتاز بتأثيرها القابض للجلد الملتهب؛ حيث تصبح الأوعية الدقيقة بالجلد أقل إنفاذاً، مما يخفف من حدة الالتهابات والحكة. وتساعد كمادات المواد العفصية في علاج الإكزيمات والأقدام المتعرقة والبواسير، بينما تعمل خلاصات الهماميلس على التئام الجروح الجلدية البسيطة.

وتعمل كمادات الحلبة وبذور الكتان على تنعيم الجلد وتمنحه ملمساً مخملياً، كما أنها تساعد على علاج الالتهابات الموضعية مثل الخُرَّاج. ولتحضير هذه الكمادات يتم إضافة الماء إلى البذور المطحونة ثم غليها.

ولعلاج الأمراض الجلدية لا تُعد المواد الفعالة هي العنصر الوحيد الهام، حيث تلعب المواد المساعدة وطريقة التحضير هي الأخرى دوراً كبيراً؛ فعلى سبيل المثال تعد الخلاصات النباتية ذات القاعدة المائية أفضل في حالة الأمراض الجلدية الحادة مثل الالتهابات المتقيحة، في حين تكون الخلاصات النباتية ذات القاعدة الدهنية أكثر فعالية في حالة الإكزيما المزمنة.

وبالرغم من أن الشاي الأخضر أو الأسود لا يعتبر نباتاً طبياً، غير أنه يُستخدم لعلاج الإكزيما المتقيحة بفضل احتوائه على المواد العفصية؛ حيث يتم غلي الشاي الأسود أو الأخضر المتوافر في الأسواق بشدة وتركه يخرط لمدة 10 دقائق. وبعد ذلك يُستخدم الشاي في عمل كمادات، مع مراعاة تغييرها عدة مرات يومياً.

الوكالة الألمانية د ب أ


15 / 12 / 2011
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * دراسة تربط بين المفروشات المنزلية ومرض السرطان
 * كل ساعة أمام التلفاز تنقص 22 دقيقة من حياة الانسان
 * الإقلاع عن العادات السيئة في الدماغ
 * الدهون المتحولة لا ترفع نسبة السكر في الدم
 * حبوب الفيتامينات والمعادن: لا تبالغ وإلا!
 * متعة التدخين ثمنها فقدان بصر العين
 * حليب الأبقار يحمي من الإيدز
 * البندورة مفيدة للدم


   
Radio

Untitled Document

تاريخ البداية
تاريخ النهاية
القسم
   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2014