Head
أتراك يحملون حكومة أردوغان مسؤولية تردي العلاقات مع سورية وما نجم عنها من خسائر اقتصادية

[ أتراك يحملون حكومة أردوغان مسؤولية تردي العلاقات مع سورية وما نجم عنها من خسائر اقتصادية ]
أخبار العالم

حمل مواطنون أتراك حكومة رجب طيب أردوغان مسؤولية تردي العلاقات مع سورية وما نجم عنها من خسائر اقتصادية في ظل تزايد المواقف المناهضة لسياسة حكومة العدالة والتنمية ضد سورية التي كان أحدثها تقدم عدد من أعضاء حزب الشعب التركي المعارض بطلب إلى رئاسة البرلمان التركي لتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في آخر التطورات في العلاقة الاقتصادية بين سورية وتركيا لمعالجة الأزمة الخطيرة التي تسبب بها الحزب الحاكم وأدت لتراجع حجم التبادل التجاري بمعدل مثير للقلق وصل إلى نحو /20/ بالمئة.

وزاد سخط التجار والعاملين الأتراك المتضررين في إطار إحصاءات تتوقع خسائر لتركيا بمقدار /5ر3/ مليارات دولار حتى الآن وذلك بعد عودة الشاحنات التركية العاملة على الخط السوري للتجمع في أنقرة.

وتوقع المحللون الاقتصاديون نتائج كارثية ستصيب حركة تنقل الشاحنات التركية بالنظر إلى الأرقام التي سجلتها في عبور الترانزيت عبر سورية خلال العام الحالي حيث بلغت /63/ ألف رحلة للشاحنات التركية مقابل ستة آلاف رحلة فقط للشاحنات السورية عبر تركيا.

وبدأت التكلفة الزائدة لنقل البضائع التركية تظهر جليا بالالتفاف حول سورية إلى معابر بديلة حيث كشفت صحيفة عكاظ السعودية أن الشركات التركية المصدرة للفاكهة أبلغت الموردين في السعودية بزيادة أجور النقل وقيمة الصادرات بنسبة /30/ بالمئة في ظل تخوف متزايد مع الأيام القادمة.

وقال سميح كوراي نائب رئيس حزب العمال التركي في حديث للتلفزيون العربي السوري إن العقوبات التركية ضد سورية هدفها منذ البداية زيادة أنواع الضغط على سورية والتمهيد لأي خطوات اخرى تهدف لزيادة الفوضى والاضطرابات في سورية والجميع يعلم أن الضرر الذي سيلحق بتركيا اقتصاديا نتيجة هذه العقوبات هو أكبر بكثير من سورية.

وقال مواطن تركي إن الولايات المتحدة الأمريكية توجه العالم إعلاميا ليسمع الأخبار التي تعطيها إياه والأخبار التي تبثها قناة الجزيرة.

وأضاف مواطن تركي آخر إن مشكلتنا تتمثل بعودة الشاحنات إلى أماكنها داخل تركيا لعدم قدرتها على إيصال بضائعها بعد إغلاق الحدود مع سورية جراء العقوبات مشيرا إلى أن تركيا لا تستطيع حل مشاكلها الداخلية وتذهب مع ذلك لتحل مشاكل الغير علما بأننا لا يحق لنا التدخل في شؤون الغير ولكن تركيا تفعل عكس المفترض مع جيرانها ولذلك فإن علاقاتنا سيئة مع الجميع.

وقال مواطن تركي آخر.. إنه عندما تنعدم الصادرات فإن الأزمة ستؤثر على حركة نقل كل الشاحنات وسيتأثر المواطنون الأتراك.

سانا


14 / 12 / 2011
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * هل سيتحقق اللقاء التاريخي بين البابا الكاثوليكي والبطريرك الأورثوذكسي؟
 * موسكو: التفجيرات الإرهابية في جرمانا تحمل بصمات القاعدة
 * مؤتمر الحوار الوطني السوري: لا للعنف ... نعم للديمقراطية
 * الاحتلال يسعى للتهدئة والمقاومة تضع شروطها...العرب يناصرون إسرائيل بوفد وزاري إلى غزة
 * خبراء من روسيا وفرنسا وسويسرا لفتح قبر عرفات
 * باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة لولاية جديدة
 * ثمانية قتلى وأكثر من 90 جريحاً بانفجار في بيروت
 * الابراهيمي يصل الى سوريا : سنبحث الوضع مع الحكومة والأحزاب والمجتمع المدني


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015