Head
الخارجية السورية : حافلة الحجاج الأتراك تعرّضت لرصاص مجموعات مسلّحة

[ الخارجية السورية : حافلة الحجاج الأتراك تعرّضت لرصاص مجموعات مسلّحة ]
أخبار العالم

نفت وزارة الخارجية السورية، أمس الأربعاء، أن تكون حافلة الحجاج الأتراك قد تعرّضت لنيران جهات عسكرية أو أمنية سورية رسمية، مؤكدة أن الرصاص الذي طال الحافة داخل الأراضي السورية مصدره مجموعات إرهابية مسلحة.وأسف الناطق باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي، في بيان له بشدة لحصول هذه الحادثة ضمن الأراضي السورية، مؤكداً أن "النيران التي طالت الحافلة ليست نيراناً صادرة عن أي جهة عسكرية أو أمنية سورية بل هي نيران صادرة عن عناصر إرهابية مسلحة".

وأوضح مقدسي وفقاً لوكالة يونايتد برس إنترناشونال أن "المنطقة التي تواجدت فيها الحافلة هي منطقة بالأصل تتعرض لحوادث أمنية من هذا النوع وتطال مواطنين سوريين أبرياء قبل أية جنسيات أخرى". وشدد على مضمون ما جاء في تصريح مستشار الرئيس التركي أرشد هورمزلو بأن ما حصل ليس رسالة سورية، قائلاً إن "رسائل سوريا لجيرانها هي الحرص على حسن الجوار وعلى أمن واستقرار الجيران الذي نأمل أن يكون شعوراً و فعلاً مشتركاً بين الطرفين".

وأشار الى أن السلطات المختصة باشرت بالتحقيق في حيثيات الحادث، وستتخذ الإحتياطات اللازمة لضمان أمن جميع زوار سوريا. وكانت وسائل إعلام تركية قالت الاثنين الفائت، إن 3 حافلات تقل حجّاجاً أتراك كانوا عائدين من السعودية، تعرضت لإطلاق رصاص، واتهمت قوات الأمن السورية بالضلوع بالأمر.

شام برس


24 / 11 / 2011
Print
Send to friend
Back

 

إقرأ أيضاً
 * هل سيتحقق اللقاء التاريخي بين البابا الكاثوليكي والبطريرك الأورثوذكسي؟
 * موسكو: التفجيرات الإرهابية في جرمانا تحمل بصمات القاعدة
 * مؤتمر الحوار الوطني السوري: لا للعنف ... نعم للديمقراطية
 * الاحتلال يسعى للتهدئة والمقاومة تضع شروطها...العرب يناصرون إسرائيل بوفد وزاري إلى غزة
 * خبراء من روسيا وفرنسا وسويسرا لفتح قبر عرفات
 * باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة لولاية جديدة
 * ثمانية قتلى وأكثر من 90 جريحاً بانفجار في بيروت
 * الابراهيمي يصل الى سوريا : سنبحث الوضع مع الحكومة والأحزاب والمجتمع المدني


   
أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015