Head
أبوظبي تعرض اكتشافات أثرية يعود تاريخها لنحو 10 آلاف عام

[ أبوظبي تعرض اكتشافات أثرية يعود تاريخها لنحو 10 آلاف عام ]
ثقافة وفن

كشفت العاصمة الإماراتية أبوظبي عن امتلاكها قطعاً أثرية تعود إلى ما يزيد على 10 آلاف عام، عثرت عليها بعثات أثرية أوروبية.وتعرض هيئة أبوظبي للثقافة والتراث القطع المكتشفة في معرض "فجر التاريخ" الذي انطلق قبل ايام، ويستمر حتى شهر مايو المقبل.

وقال محمد النيادي، مدير إدارة البيئة التاريخية في الهيئة، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية إن المعرض القائم في حضن قعلة الجاهلي الأثرية بمدينة العين، يعرض مكتشفات تعود إلى العصر الحجري ويعود تاريخها لنحو 10 آلاف عام، ولوحات تعود إلى 5000 عام.

وأضاف أن "هذه المعروضات تثبت وجود حياة على أرض الإمارات قبل آلاف السنين، ومكّنت هذه القطع من رسم صورة تقريبية لتاريخ القديم لإمارة أبوظبي، وفهم الثقافة ونمط الحياة لدى السكان الأوائل". وأشار إلى أن المعرض الذي يحمل اسم "فجر التاريخ" إلى الكشف عن ماضي أبوظبي القديم، تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة بالتعاون مع متحف "موسجارد" الدانماركي ومؤسسة الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان، مشيراً إلى أنه يهدف إلى تسليط الضوء على الأعمال الأثرية المهمة التي نفذها آثاريون دنماركيون خلال الفترة الممتدة من عام 1958 إلى 1972 في إمارة أبوظبي.

وذكر أن المعرض مقسم إلى 14 قسماً توضح جهود فريق من الآثاريين الدنماركيين التابع لمتحف موسجارد في الدنمارك بالتعاون مع الهيئات المحلية في الكشف عن الماضي الأثري لأبوظبي. كما يعرض بقايا منازل وأوان فخارية محفوظة جيداً تعود إلى العصر الحديدي، إضافة إلى قدور تعود إلى 5000 سنة جاءت من العراق، ما يبرهن على وجود روابط بعيدة المدى بين أبوظبي والمدن القديمة في بلاد الرافدين في هذه الحقبة من التاريخ.

وتوفر هذه الاكتشافات التي جرت قبل 50 عاماً لمحة نادرة عن الحياة في الماضي في شبه الجزيرة العربية وتشمل بعضاً من أهم المواقع الأثرية في جنوب شرقها. ويعد من بين أهم المكتشفات لوحات منقوشة على الكهف في موقع "قرن بنت سعود" ومدافن "حفيت" التي ترجع إلى 5000 عام وحضارة "أم النار" و"مدفن الكبير" في منطقة "هيلي".

وأوضح النيادي أن مدفن "هيلي الكبير" يعتبر أكثر المدافن أهمية في حضارة "أم النار"، ويقدّر عمره بحوالي 4500 سنة، وقد أصبح بمثابة أيقونة لعصور ما قبل التاريخ في المنطقة ورمزاً لآثار أبوظبي وتراثها.

وأضاف أنه "تم تنظيم المعرض في محيط قلعة الجاهلي بمدينة العين تأكيداً للمكانة المميزة لهذا الصرح التاريخي الذي قامت هيئة أبوظبي للثقافة بترميمه عام 2008، وتحول إلى منارة ثقافية تستقطب أهم الفعاليات المحلية والعالمية على مدار العام، وقد حصلت القلعة أخيراً على جائزة العمارة الدولية ضمن أفضل الإنجازات المعمارية الحديثة لعام 2010".

العربية


01 / 03 / 2011
Print
Send to friend
Back

     

    إقرأ أيضاً
     * اختراعات مهمة صنعتها الصدفة
     * وفاة المطربة الجزائرية وردة في القاهرة
     * إصدار جديد لصبري يوسف بعنوان : أنشودة الحياة ـ الجزء الأول
     * جمعية المرأة المغربيّة في ستوكهولم تستضيف الأديب والشَّاعر السُّوري صبري يوسف
     * الشَّاعر المبدع د. يوسف سعيد إلى مثواه الأخير
     * دراسة: استخدام الانترنت بمنطقة الشرق الاوسط زاد بنسبة 2300 %
     * حوار دافئ في عيد الحب بين لوحات الأديب الفنَّان صبري يوسف وجمهوره
     * حوار مع الأديب والفنَّان التشكيلي صبري يوسف


       
    أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

    Qenshrin.com
    Qenshrin.net
    All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015