Head
حاربوا نزلات البرد بالبرد!

[ حاربوا نزلات البرد بالبرد! ]
ثقافة وفن

الجو دافئ ويبعث على الراحة في المنزل، نظام التدفئة يحافظ على درجات الحرارة، درجة الحرارة داخل السيارة يمكن التحكم بها، كما أن درجة الحرارة في الغرف وأماكن العمل جيدة ايضا. ومع ذلك يعاني الكثير من الناس من نوبات البرد والأنفلونزا.يقول اولريش بيتس مدير معهد العلاج البدني والوقاية وإعادة التأهيل بمركز الجامعة الطبي التابع لجامعة يوهان جوتنبرج في ماينز:" لقد صارت أجسادنا مدللة..مع مرور الوقت يضعف عدم تعرضنا للمحفزات الطبيعية نظام المناعة لدينا".

إن الاعتياد على تحمل البرد يقوي جهاز المناعة وهو ما يشبهه بيتس برياضي يقوي نفسه بالتدريبات وكلما زاد تعرض الجسد للبرد كلما قلت حساسيتنا له. بمعنى آخر سنتأقلم مع البرد. إن مفهوم التقوية البدنية أو الجسدية، متواتر في أدب الطب الطبيعي، منذ القرن الثامن عشر. لقد عرف خبير الطب الطبيعي يوهان جورج كرونتس "1728 ­1796" التقوية البدنية بأنها "أقلمة الجسد بحيث يتمكن من تحمل العوامل المختلفة ومصاعب أخرى، أو غير ذلك بحيث لا يشعر "الجسد" بها".

لقد تناقلت دول أوروبا من بريطانيا إلى سويسرا، وسائل التقوية البدنية المتعددة، حمامات الهواء والشمس وحمامات البرد والسير دون أحذية وارتياد مراكز الساونا ، وصارت تلك الطرق جزءا من العلاج الطبيعي المعاصر. ويوضح راينر برينكه كبير الأطباء في قسم العلاج الطبيعي في مركز هوفلاند الطبي بمدينة باد إيمس الألمانية ، بقوله "كيف يمكن للتعرض للمحفزات الطبيعية أن يحسن صحتنا؟ إن أثر الدفء والبرد على أجسادنا هو التوتر قبل أي شيئ". بمجرد أن يسجل الجسد الفارق بين درجة حرارته ودرجة الحرارة المحيطة يعمل على الحفاظ على الأولى في حدود معدلات طبيعية "وهذا تدفق الدم ويبث النشاط في الجسد بأكمله".
لكن كيف يقوي هذا الاسلوب جهاز المناعة ، يبقى أمرا غير معلوم.

يقول بيتس" بالرغم من ذلك تشير النتائج العلمية الأولية إلى أن اعتياد الاغتسال بالماء البارد يزيد عدد كريات الدم البيضاء". المبدأ الأساسي في التقوية الجسدية السليمة هو الاعتياد. يقول فولفجانج ماي وهو متخصص في الطب الطبيعي بمدينة شفانجاو الألمانية. مبدأ ثان هو : تدرب على تقوية نفسك فقط عندما تكون بصحة جيدة. كما أشار برينكه لمبدأ ثالث هو "لا ترهق نفسك كثيرا، ابدأ ببطء وزد التمارين ببطء أيضا".

هناك الكثير من الطرق لتعزيز دفاعات الجسد، إحدى الطرق البسيطة والفعالة هي أخذ حمام بارد في الصباح. أبدأ بوضع أطرافك تحت الماء، يديك وقدميك ثم باقي الجسد، عندما تبدأ في الشعور بوخز البرد توقف. بالنسبة للأشخاص المصابين بفوبيا اوهلع المياه الباردة، يوضح بيتس التوقعات المشجعة:" الحساسية تقل يوما بعد يوم" بعد ذلك يشعر الجسد بتدفق دموي مثير وتشعر أنت بيقظة وانتعاش.

كبديل، يمكن لأفراد الأسرة كلهم القيام بجولة في الحديقة عراة الأقدام في الصباح. وقال ماي "لكن إذا كنت ستمشي على أرض مغطاة بالندي أو ببعض الثلوج، تأكد أن تكون قدماك دافئتان قبل أن تبدأ وأن تقوم بتدفئتهما ثانية بمجرد عودتك". وأضاف، يمكن تدفئة القدمين بارتداء جوارب سميكة أو وضع القدمين في حمام مياه دافئة. الأطفال الصغار يمكنهم المشاركة أيضا.

وكالات


27 / 01 / 2011
Print
Send to friend
Back

     

    إقرأ أيضاً
     * اختراعات مهمة صنعتها الصدفة
     * وفاة المطربة الجزائرية وردة في القاهرة
     * إصدار جديد لصبري يوسف بعنوان : أنشودة الحياة ـ الجزء الأول
     * جمعية المرأة المغربيّة في ستوكهولم تستضيف الأديب والشَّاعر السُّوري صبري يوسف
     * الشَّاعر المبدع د. يوسف سعيد إلى مثواه الأخير
     * دراسة: استخدام الانترنت بمنطقة الشرق الاوسط زاد بنسبة 2300 %
     * حوار دافئ في عيد الحب بين لوحات الأديب الفنَّان صبري يوسف وجمهوره
     * حوار مع الأديب والفنَّان التشكيلي صبري يوسف


       
    أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

    Qenshrin.com
    Qenshrin.net
    All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015