Head
الكستناء والبطاطا الحلوة.. فوائد طبية وغذائية وطقس شتوي خاص بين أفراد العائلة

[ الكستناء والبطاطا الحلوة.. فوائد طبية وغذائية وطقس شتوي خاص بين أفراد العائلة ]
ثقافة وفن

تعرف سورية أنها من البلدان الغنية بكل أشكال وأصناف الخضراوات والفاكهة الصيفية والشتوية في كل الفصول إلا أنه لبعضها ميزة عن غيرها قد تكون نتيجة قصر موسمها مثل الكستناء والبطاطا الحلوة التي تنتشر في موسم الشتاء وبخاصة في شهري كانون الثاني وشباط ما يدفع الناس إلى شرائها بكثرة رغم تفاوت أسعارها أحيانا.

وتحتفظ الجلسات العائلية حول مدفأة الشتاء بنكتها الخاصة عندما يتسامر الأهل والخلان في المساء ورائحة شواء الكستناء والبطاطا الحلوة تفوح في المكان مشكلة طقسا شتويا تتخله الكثير من الأحاديث عن الذكريات الجميلة. وبينت عدة دراسات أجريت في كلية الزراعة بجامعة البعث حول ثمرة الكستناء أنها من الثمار الغنية بالكربوهيدرات بنسبة 66 بالمئة وانخفاض نسبة الدهون ويمكن استخدامها لصناعة الحلويات شوربة الكستناء المفيدة جدا.

وأشار الدكتور هيثم أحمد أستاذ مساعد في قسم الحراج والبيئة في كلية الزراعة بجامعة البعث إلى أن منطقة ضهر القصير في حمص تعتبر الموطن الرئيسي للكستناء ويوجد فيها حوالي 480 هكتارا مزروعة بها من أصل 1500 هكتار منوها بأن أصناف الكستناء المزروعة تختلف باختلاف مصدر البذور حيث هناك الكستناء الحراجية المعدومة الثمار وأخرى ثمرية معمرة تعيش 1000 عام ويستفاد من خشبها الذي يضاهي خشب الزان.

ويقدر إنتاج الغابة من الكستناء بين 40 إلى 50 طنا في السنة ولا تزرع في جميع المناطق السورية لأنها تحتاج إلى تربة بازلتية بركانية اندفاعية وتنتشر في أسواقنا خلال فصل الشتاء الكستناء الصينية والتركية. بدوره اشار الدكتور سهيل خياط عميد كلية الزراعة بجامعة البعث إلى أن أساتذة وطلبة الكلية يجرون الأبحاث العلمية حول مختلف أنواع النباتات لتحقيق الدراسة العملية والعلمية لتلك الأصناف للاطلاع على مكونات كل نبات بشكل تفصيلي وأماكن زراعته للتعرف إلى أنواع التربات المتنوعة والخصبة والغنية في سورية لافتا إلى أن هذه الدراسات تسهم في تعريف الناس وتوعيتهم بأهمية الغذاء وأنواعه ومصادره.
وتوجد الكستناء في بلدان حوض المتوسط وتستخدم أوراقها في علاج الشاهوق والتهاب القصبات والنزلة الرئوية وتمنع السعال.

أما عن البطاطا الحلوة فيشير الدكتور محمد نبيل الأيوبي أستاذ في كلية الهندسة الزراعية بجامعة البعث إلى أنها نبات عشبي زاحف معمر تتجدد زراعته سنويا ويتبع الفصيلة العلقية ويتميز باحتوائه على مادة لبنية يتحول لونها إلى الأسود عند تعرضها للهواء لافتا إلى أن نبات البطاطا الحلوة يتميز بلونين أخضر أو قرمزي يبلغ طولها1-5 سم وأرواقها قلبية ذات عنق طويل.

وأشار الأيوبي إلى أن بذور البطاطا الحلوة تستخدم في محطات البحوث العلمية الزراعية المهتمة بتحسينها وهي من أنواع الخضار التي تحتاج إلى جو دافئ لذلك تكثر مساحات زراعتها في المنطقة الساحلية في سورية.

بدوره أوضح رئيس دائرة الرعاية الصحية بحمص الدكتور عبد المؤمن قشلق الباحث في الطب التكميلي بأن البطاطا الحلوة من الخضراوات المغذية والمنشطة التي تفيد الطحال والمعدة وتستعمل في حالات الإسهال والإعياء والتعرق التلقائي وقلة الشهية وتفيد الرئتين وتغذي الكلى واستعملت جذورها لمعالجة الروماتيزم وأمراض التهاب المفاصل كما أنها تحتوي كميات كبيرة من المنشطات النباتية واستخلص منها العلماء منشطات حيوانية وإنسانية في عمليات متعددة كما أن دستور الأدوية العشبي البريطاني يعترف بجذور البطاطا الحلوة كمضاد للتشنج والروماتيزم و الالتهاب.

ولفت أبو ياسر صاحب محل لبيع الخضار إلى أن بيع البطاطا الحلوة يكثر في شهر كانون الثاني و سعر الكيلو الواحد منها في المواسم يصل إلى أكثر من 100 ليرة وقالت إحدى ربات المنازل إنها تصنع من البطاطا الحلوة أنواعا مختلفة من الحلويات تقدمها لأطفالها وأصدقائها في السهرات الشتوية مثل الكاتو والفطائر تزينها بالقرفة أو جوز الهند ولا تحتاج إلى السكر لأن حلاوتها كافية و كما أنها تشتري الكستناء وتقوم بطحنها في المنزل لصناعة الشوربة مع التوابل والفطر الطبيعي.
تقرير مثال جمول

حمص-سانا


21 / 01 / 2011
Print
Send to friend
Back

     

    إقرأ أيضاً
     * اختراعات مهمة صنعتها الصدفة
     * وفاة المطربة الجزائرية وردة في القاهرة
     * إصدار جديد لصبري يوسف بعنوان : أنشودة الحياة ـ الجزء الأول
     * جمعية المرأة المغربيّة في ستوكهولم تستضيف الأديب والشَّاعر السُّوري صبري يوسف
     * الشَّاعر المبدع د. يوسف سعيد إلى مثواه الأخير
     * دراسة: استخدام الانترنت بمنطقة الشرق الاوسط زاد بنسبة 2300 %
     * حوار دافئ في عيد الحب بين لوحات الأديب الفنَّان صبري يوسف وجمهوره
     * حوار مع الأديب والفنَّان التشكيلي صبري يوسف


       
    أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

    Qenshrin.com
    Qenshrin.net
    All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015