Head
أم الرصاص احد المواقع الأردنية على قائمة التراث العالمي

[ أم الرصاص احد المواقع الأردنية على قائمة التراث العالمي ]
ثقافة وفن

تحمل أم الرصاص قيما استثنائية على مستوى العالم وتم ادراجها على قائمة التراث العالمي عام 2004 بعد مدينة البترا وقصير عمرة.
"هي تحفة من العبقرية الخلاقة للانسان" بهذه الكلمات وصف الدكتور معاوية ابراهيم ممثل الاردن في لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) ام الرصاص مشيرا الى انها طابقت ثلاثة معايير بحسب اتفاقية التراث العالمي وليس معيارا واحدا فقط من المعايير الخاصة بالمواقع الثقافية.

وتعتبر ام الرصاص اخر المواقع الاردنية الثلاثة المدرجة على القائمة, لكنها ليست الاخيرة بحسب الدكتور ابراهيم الذي اكد انه امكن تسجيل ستة عشر موقعا اردنيا اخر على اللائحة التمهيدية للتراث العالمي منها مواقع ثقافية واخرى طبيعية.

وبين ان ام الرصاص ترتبط بالديانات السماوية المسيحية والاسلامية وبشكل خاص بالرهبنة مشيرا الى ابراجها العمودية التي تعتبر مثالا فريدا من نوعها, والصفات الفنية والتقنية لفسيفساء ارضية كنيسة القديس ستيفانس.

ولفت الى وجود اربع عشرة كنيسة يعود معظمها الى القرنين الخامس والسادس الميلاديين اهمها كنيسة القديس ستيفانس كما يوجد في الموقع برج من الابراج المربعة الذي كان يقصده الرهبان طلبا للعبادة حيث يمضي الراهب سنوات طويلة في عزلة على راس البرج.

مدير عام دائرة الاثار العامة بالوكالة الدكتور رافع حراحشة اوضح ان ام الرصاص تعكس قيما تاريخية ودينية وجمالية تتمثل بالارضيات الفسيفسائية للكنائس مؤكدا ان اكتشاف كنائس تعود الى العصرين الاموي والعباسى هو دليل قوي على التعايش الاسلامي المسيحي.

واشار الى ان الارضيات الفسيفسائية تتميز بجماليات فنية اصبحت شائعة في فن الفسيفساء في المملكة وتتمثل بصور للصيد والرعي والاشكال المعمارية والهندسية واسماء وصور بعض المدن التي كانت مزدهرة انذاك في فلسطين والاردن ودلتا النيل.

وقال ان التنقيبات الاثرية في ام الرصاص بدات منذ عام 1986 من قبل بعثة مشتركة من معهد الاباء الفرنسيسكان للاثار ودائرة الاثار العامة وباشراف مباشر من الراحل الاب ميشيل باتشيريللو.

واضاف حراحشة ان الدائرة تعمل حاليا على صيانة البرج بالتعاون مع منظمة (اليونسكو) اضافة الى صيانة وترميم الارضيات الفسيفسائية لكنائس ام الرصاص لافتا الى ان كنيسة ستيفانس هي كنيسة بيزنطية تمت توسعتها واضافة ارضيات فسيفسائية لها في الفترة الاموية واستمر اشغالها حتى الفترة العباسية.

واكد اهتمام وزارة السياحة ودائرة الاثار العامة بالموقع موضحا انه تم انشاء مركز للزوار واستملاك الاراضي التي تشتمل على معالم اثرية.

الدكتور ابراهيم نوه من جهته الى ان موقع ام الرصاص يحتوي على بقايا من العصر الروماني والبيزنطي بالاضافة الى الفترات الاسلامية المبكرة موضحا ان الجهود مستمرة للكشف عن المزيد من معالم ام الرصاص.

يجدر بالذكر ان ام الرصاص قرية اردنية تقع على بعد خمسة كيلو مترات شرق ذيبان وثلاثين كيلو مترا جنوب شرق مدينة مادبا و45 كيلو مترا جنوب عمان, وقضاء ام الرصاص هو جزء من لواء الجيزة التابع لمحافظة العاصمة.

رانيا سابا - بترا


23 / 06 / 2010
Print
Send to friend
Back

     

    إقرأ أيضاً
     * اختراعات مهمة صنعتها الصدفة
     * وفاة المطربة الجزائرية وردة في القاهرة
     * إصدار جديد لصبري يوسف بعنوان : أنشودة الحياة ـ الجزء الأول
     * جمعية المرأة المغربيّة في ستوكهولم تستضيف الأديب والشَّاعر السُّوري صبري يوسف
     * الشَّاعر المبدع د. يوسف سعيد إلى مثواه الأخير
     * دراسة: استخدام الانترنت بمنطقة الشرق الاوسط زاد بنسبة 2300 %
     * حوار دافئ في عيد الحب بين لوحات الأديب الفنَّان صبري يوسف وجمهوره
     * حوار مع الأديب والفنَّان التشكيلي صبري يوسف


       
    أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

    Qenshrin.com
    Qenshrin.net
    All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015