Head
خميس الأسرار

[ خميس الأسرار ]
عالم السريان

في قلب أسبوع الآلام ، يقع خميس الأسرار وفيه تمام مشروع الخلاص ،فيه القربان ،وغسل الأرجل ،والجلجلة ، فيه حب لا حب بعده .هذه رواية الإنجيليين الأربعة ، وهذا موضوع إيماننا ، وفي خميس الأسرار نسمع بولس الرسول في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس ،يؤكد :لقد سلمتكم ما قبلته من ربنا ونحن نعرف أننا ،كل مرة نشارك في القربان ،نعلن أننا مستعدون لنصبح ،بدورنا قرباناً ،على مثال المعلم ،في الحب دون شروط وفي الخدمة حتى غسل الأرجل .


جعلوا في طعامي مرارة وفي عطشي سقوني خلاً


قال لوقا البشير في إنجيله المقدس :(وقرب عيد الفطير الذي يقال له الفصح .وكان رؤساء الكهنة والكتبة يطلبون كيف يقتلونه .لأنهم خافوا الشعب .فدخل الشيطان في يهوذا الذي يدعى الإسخريوطي وهو من جملة الإثني عشر .فمضى وتكلم مع رؤساء الكهنة وقواد الجند كيف يسلمه إليهم .ففرحوا وعاهدوه أن يعطوه فضة .فواعدهم .وكان يطلب فرصة ليسلمه إليهم خلواً من جمع .
وجاء يوم الفطير الذي كان ينبغي أن يذبح فيه الفصح .فأرسل بطرس ويوحنا قائلاً اذهبا وأعدا لنا الفصح لنأكل .فقالا له: أين تريد أن نعد .فقال لهما إذا دخلتما المدينة يستقبلكما إنسانٌ حاملٌ جرة ماء .أتبعاه إلى البيت حيث يدخل وقولا لرب البيت يقول لك المعلم أين المنزل حيث آكل الفصح مع تلاميذي .فذاك يريكما علية كبيرة مفروشة .هناك أعدا .فانطلقا ووجدا كما قال لهما .فأعدا الفصح ولما كانت الساعة اتكأ والاثنا عشر رسولاً معه .وقال لهم شهوةً اشتهيت أن آكل هذا الفصح معكم قبل أن أتألم .لأني أقول لكم إني لا آكل منه بعد حتى يكمل في ملكوت الله .ثم تناول كأساً وشكر وقال خذوا هذه واقتسموها بينكم .لأني أقول لكم إني لا أشرب من نتاج الكرمة حتى يأتي ملكوت الله .وأخذ خبزاً وشكر وكسر وأعطاهم قائلاً هذا هو جسدي الذي يبذل عنكم .اصنعوا هذا لذكري .وكذلك الكأس أيضاً بعد العشاء قائلاً هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي الذي يسفك عنكم .ولكن هوذا يد الذي يسلمني هي معي على المائدة .وابن الإنسان ماضٍ كما هو محتوم .ولكن ويلٌ لذلك الإنسان الذي يسلمه .فابتدأوا يتساءلون فيما بينهم من ترى منهم هو المزمع أن يفعل هذا).(لوقا 22 :1 _23 ).


وقال يوحنا البشير في إنجيله المقدس .
(قام عن العشاء وخلع ثيابه وأخذ منشفة وأتزر بها .ثم صب ماء في مغسلٍ وابتدأ يغسل أرجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزراً بها .فجاء إلى سمعان بطرس فقال له ذاك يا سيد أنت تغسل رجلي .أجاب يسوع وقال له لست تعلم أنت الآن ما أنا أصنع ولكنك ستفهم فيما بعد .فقال له بطرس لن تغسل رجلي أبداً .أجابه يسوع إن كنت لا أغسلك فليس لك معي نصيب .قال له سمعان بطرس يا سيد ليس رجلي فقط بل أيضاً يدي ورأسي .قال له يسوع :الذي قد اغتسل ليس له حاجة إلا إلى غسل رجليه بل هو طاهر كله .وأنتم طاهرون ولكن ليس كلكم .لأنه عرف مسلمه لذلك قال لستم كلكم طاهرين .
فلما كان قد غسل أرجلهم وأخذ ثيابه واتكأ أيضاً قال لهم أتفهمون ما قد صنعت بكم .أنتم تدعونني معلماً وسيداً وحسناً تقولون لأني أنا كذلك .فإن كنت وأنا السيد والمعلم قد غسلت أرجلكم فأنتم يجب عليكم أن يغسل بعضكم أرجل بعض .لأني أعطيتكم مثالاً حتى كما صنعت أنا بكم تصنعون أنتم أيضاً ).(يو13 :4 _15 ).


عشاء محبه وخدمة
كان العشاء  منذ ألفي سنة ،بين أشخاص عاديين ،بالنسبة للعالم ،في غرفة عادية .ولكن هذا العشاء اخترق الزمان والمكان وصار واقعاً يعيشه المؤمن كل مرة يلتقي بإخوته والرب .
جلس يسوع بين تلاميذه يأكل من يدهم ويناولهم الطعام .يستمع إلى كلماتهم .كان ينظر إلى وجه كل واحد منهم .بما فيهم وجه يهوذا ،ويطبعها في قلبه ليحملها معه على الصليب ،فتموت معه وتحيا معه حين يقوم .
كان يسوع يعلم وهو على العشاء ،أنهم سيتخلون عنه ،وسيتركونه وحيداً ،وأن بطرس سينكره ثلاث مرات ،ويهوذا سيسلمه .ولكن حبه لهم كان أكبر ،وبقي عازماً على أن يهب ذاته لتكون لهم الحياة وافرة :لم يبذل ذاته من أجل أحبائه فقط ،بل من أجل الذين سينكرونه وسيتخلون عنه ،وحتى أولئك الذين سيسببون له الموت.ما أعظم محبه الرب .
لم يأت إلى العالم سعياً وراء تقدير أو عرفان جميل ،بل لأجل إكمال مشيئة الآب في خلاص البشر أجمعين .
بعد ذلك أعطاهم جسده ودمه ،فأخذوه وأكلوه فصار منهم ،لا شيء يفرق بينه وبينهم .قال لهم فيما مضى إنه معهم إلى منتهى الدهر ،وعلى العشاء صار ذلك الكلام حقيقة .فباتحاده بأحبائه ،بدأ يسوع انتصاره على الموت الذي هو فراق كبير ،نهائي ،ودائم بين الأحباء .لقد صار واحداً وتلاميذه ،فلم يعد للموت من سلطان عليهم .
وفي بدء العشاء ،قام وأخذ منديلاً وائتزر به وأخذ بغسل أقدام تلاميذه ‘هو المعلم ،صاحب السلطان،
صار الخادم الوضيع الضعيف ،الذي لا حول له سوى غسل الأقدام .ولكن ،في الحقيقة كان هذا الإمحاء في التجسد ،واستمر على العشاء ،واكتمل على الصليب ،بغسله أقدام تلاميذه أخذ الرب صورة العبد ،وأفهمنا أن الخلاص الآتي منه ليس للكبار في هذا العالم فقط ،بل أيضاً للصغار ،للعبيد غاسلي الأقدام .


إشارات ورموز خميس الأسرار :

خميس الأسرار
:مساء الخميس المقدس كان يعيّد يسوع مع الأثني عشر الفصح بحسب عادة اليهود وفصحهم .ولكن المفاجأة :بدأ يسوع بلهجة جديدة مبلبلة .تحدث عن خيانه أحد أصحابه .وقدم ذاته ضحية .فلا بحث بعد عن دم الخروف ولا عن خبز الفطير .

هذا هو جسدي ،هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي :ترمز هذه الكلمات إلى الفصح المسيحي وهو العبور من الموت إلى الحياة .رسم الأفخارسيتا هو قصة عيد مأساوي .يسوع يقدم ذاته فصحاً جديداً عن البشرية ،معلناً بأن ذبيحة الصليب لم تتم اعتباطاً وإنما بإرادته يسلم نفسه .للصليب (هذا هو جسدي ،هذا هو دمي ،دم العهد ،الذي يسفك من أجلكم ..)فذبيحة يسوع ترتسم إذاً في امتداد الفصح اليهودي لكنها علامة العهد الجديد لأنها تعلن موت المسيح وقيامته .

اصنعوا هذا لذكري :نحن نحتفل في الأفخارستيا ،ويسوع حاضراً ومشاركاً .نعيد الكلمات التي تلفظ بها هو نفسه ونؤمن بأنه حاضر معنا في كل احتفال .قال يسوع : (إصنعوا )بصيغة الجمع .

كل مرة تأكلون هذا الخبز وتشربون من هذه الكأس تبشرون بموت الرب إلى أن يجيء (1 كو11 :26)
في هذه الآية رمز إلى الإنتظار .ففي كل ذبيحة إلهية نعلن انتظارنا لمجيء المسيح .ما هذا الانتظار سوى زمن يعيش فيه المسيحي ،لابساً كل يوم رداء خادم الله والبشر ،حتى يوم مجيء المعلم .

يغسل أرجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزراً بها :غسل خطاياهم وطهرهم وجعلهم أنقياء وأجلسهم على مائدته .أحنى رأسه أمام تلاميذه كذليل ،ولكن باتضاعه رفعهم .

قال بطرس لن تغسل رجلي :لم يفهم بطرس ما معنى السلطة وغايتها كيف وهو السيد يغسل الأقدام كالعبد ؟كيف وهو صاحب السلطة يتحول إلى مأمور ضعيف ؟فالسلطة ،بالنسبة للمسيح كانت خدمة غايتها بنيان الذات والآخر .وإذا كانت السلطة تسلطاً واستغلالاً للآخر .فعاقبتها الثورة والموت .السلطة كما فهمها المسيح يجب الإكثار من استعمالها لأنها ستؤدي حتماً إلى حياة أفضل للذات والآخر .
 
إعداد لوسين كردو
قنشرين



17 / 04 / 2014
Print
Send to friend
Back

     

    إقرأ أيضاً
     * السويد ـ حفل خيري بمناسبة عيد القيامة المظفرة
     * أميركا ـ جرح يلتئم بمصالحة في الكنيسة السريانية
     * بيان رسمي صادر عن المجلس العسكري السرياني حول الاوضاع بالحسكة - سوريا
     * اقتحام مقرّ جمعية طورعبدين الآشورية في السويد وتخريب محتوياته
     * تأسيس فضائية جديدة .. قناة السريان الفضائية
     * تركيا تسمح للسريان بإنشاء مدارس بعد 86 عاماً من المنع
     * اللقاء الثاني لمجموعة (حي السريان في السويد) HSS
     * أميركا ـ تبرع سخي من اللجنة السريانية الرهاوية لجمعية وردة المحبة


       
    أخبار العالم | اخبار مسيحية | محليات | حوادث | علوم وتكنولوجيا | ثقافة وفن | طب وصحة | منوعات | لكِ سيدتي | عالم السريان | مقالات وآراء | قصص مسيحية | أريد حلاً | عيناي دائماً إلى الرب |

    Qenshrin.com
    Qenshrin.net
    All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015